يحدث الان
   20:32   
‏وزير الخارجية البحريني: كلام الرئيس الإيراني أمس عن مملكة البحرين غير مقبول وسنرد عليه
   19:28   
‏ترامب يعلن إصداره أوامر تنفيذية لفرض عقوبات على أشخاص وشركات يقومون بأعمال تجارية مع كوريا الشمالية
   19:07   
‏هادي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: المشكلة في ‫اليمن‬ ليست خلافاً سياسياً فقط بل محاولة لفرض معتقدات متطرفة
   18:19   
‏3 قتلى و20 مصاباً بهجوم على موكب وزير هندي في كشمير
   17:51   
‏عون تلقى تهنئة رئيس الجلسة بعد إلقاء كلمة لبنان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
   المزيد   




السبت 31 أيار 2014 - العدد 5047 - صفحة 9
«لبنان الطوائف» لسنو في «الكسليك»: الهيمنة السورية نهبت الاقتصاد
نظّمت في جامعة الروح القدس في الكسليك ندوة ناقشت فيها كتاب عبد الرؤوف سنو «لبنان الطوائف في دولة ما بعد الطائف».

وكانت مداخلة طانيوس نجيم، ولاحظ أن «المؤلف لم يتوان عن إظهار ما كانت عليه أهداف سورية في لبنان من إمساك بالمؤسسات الدستورية وبالقوى السياسية وبالطوائف، إلى تعزيز الخلافات بين اللبنانيين، فإنجاز الهيمنة الأمنية والسياسية عليه والاستفادة القصوى منها من أجل تحقيق مكاسب مادية وفق سياسة النهب ومصّ الاقتصاد، وما تناوله الكتاب عن الحرب الاسرائيلية على لبنان 2006، التي كانت صراعاً محلّياً بأبعاد إقليمية ودولية، من خلفياتها.. إلى نتائجها وتداعياتها، وصولاً الى ما ورثته الطائفية السياسية من انقسام مجتمعي، وعدم وجود دولة قوية تتصدّى لما يُخطَط له إقليمياً».

وتوقف عند قول سنو: «إن سورية أبقت «على أسلحة «حزب الله» وتنظيمات فلسطينية أخرى بشكل مخالف لاتفاق الطائف، كما أن استراتيجية النظام السوري كانت الإبقاء على جبهة الجنوب مع إسرائيل مشتعلة عبر مقاومة «حزب الله» خدمة لمصالحه وأهدافه الإقليمية. بالطبع، وكان لهذا القرار أبعاد على السلم الأهلي اللبناني وعلى وضع لبنان في محيطه الجيو-سياسي». وخلص نجم الى تبني نصيحة المؤلف: «على اللبنانيين أن يعوا إنّ الخارج الذي يهَب المالَ والسلاح والدعم السياسي والمعنوي، ليس جمعية خيرية، بل دُولٌ تنطلق من مصالح وحسابات خاصة ليست في مصلحة لبنان في غالب الأحيان، وأن معيار المواطنة هو الولاء لمصلحة لبنان».

وتوقف عبدالله أبو حبيب عند استنتاجات وصل اليها المؤلف، أبرزها ان النظام الطائفي السياسي يحتّم على لبنان التوترات والحروب كل عقد أو عقدين من الزمن، وان البديل الفيديرالي لن ينجح وسيفتت لبنان إلى دويلات، فيما يكمن الحل في عملية تحوّل طويلة نحو الدولة المدنيّة شرط توافر إرادة جامعة لتطبيقها. وأيد سنو في قوله: «إن النظام اللبناني الطوائفي الذي استطاع تأمين قدر عال من الحرية والتقدّم الاقتصادي والاجتماعي في جو مستقرّ نسبياً وجعل اللبناني مميزاً عن أخيه في الدين في العالم العربي إلى أي مذهب أو طائفة انتمى، الا أنه يخشى من أن يفجّر تحرير النظام اللبناني من الطائفيّة، الاوضاع بدلاً من تحسينها».

وتحدث سنو عن دوافع تأليفه هذا الكتاب الجديد، وهو الاعتقاد بأن اللبنانيين لن يعيدوا إنتاج رقصة الحرب في بلاد الأرز، بعدما تعلموا دروساً وعبراً منها، وهي أن تقاتل أبناء الوطن الواحد يجلب الويلات ويدمر الاقتصاد والحياة المشتركة، ويقدم للخارج فرصاً ذهبية لتغذية الشرخ والانقسامات في ما بينهم.

وقال: «لبنان تحول ساحة لصراعات الخارج وتصفية الحسابات، حتى إن الزحف الديني الجهادي أو التكفيري الخارجي بات يهدد حياتنا الفكرية والاجتماعية وأسس الدولة اللبنانية. وهو يخيف المسيحيين على أنفسهم وعلى وجودهم الحضاري في المشرق العربي، كما المسلمين الليبراليين والعاديين أيضاً». ولفت الى أن «لبنان فقد كلياً مناعته في الداخل تجاه الخارج بفعل عوامل كثيرة أهمها: أن اتفاق الطائف طبق وفق أهواء النظام السوري ومصالحه وتبعية البعض في الداخل له وبتغاضٍ من الخارج، واستخدمَ فزاعة لتخويف المسيحيين وابتزازهم».

وتابع: «لقد رحب اللبنانيون بإعلان بعبدا. لكن الإعلان لم يحصن حدود لبنان ولا داخلَه، ولم يمنع لبنانيين من الاستقواء على الدولة وخوض حروبهم الخارجية أو لحساب من يتبعون. فتعود السياسيون اللبنانيون أن يقولوا لا لبعضهم البعض. لكنهم لم يتعلموا أن يقولوا لا للغريب أو للجار أو لمن يتربص بلبنان».

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الخمينيون يكتبون تاريخ الممانعة وليس تاريخ المنطقة -  وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-09-2017 : بين تركيا وبرج حمود.. حادث وتغريدات «طائشة» - جانا حويس
Almusqtabal/ 11-09-2017 : اتهامات جزاف وحقيقة جرمية يُراد طمسها - وسام سعادة
Almusqtabal/ 11-09-2017 : معركة.. شهادة الزور - علي نون
Almusqtabal/ 13-09-2017 : في انتصار المهزوم - علي نون
Almusqtabal/ 12-09-2017 : في الحرب ونفيها! - علي نون
Almusqtabal/ 14-09-2017 : في عالم اليوم.. - علي نون
Almusqtabal/ 20-09-2017 : إعادة إعمار سوريا: هزل الممانعة - وسام سعادة
Almusqtabal/ 15-09-2017 : لبنان يطرح «الأولويات» أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة -  ثريا شاهين
Almusqtabal/ 16-09-2017 : مؤقَّت آستانة.. الدائم - علي نون