يحدث الان
   10:22   
‏الحجار: على الجميع احترام قرار المجلس الدستوري بإبطال قانون الضرائب والمشكلة هي في كيفية تغطية النفقات لقانون السلسلة
   09:58   
‏‫بقرادونيان‬ لـ"صوت لبنان – 93.3": قرار المجلس الدستوري ثوري وأدعو الحكومة الى تقديم الموازنة لدرسها في مجلس النواب والبت بقانون الضرائب
   09:26   
‏احصاءات التحكم المروري: قتيل و10 جرحى في 9 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية
   08:46   
‏‫ايران‬ تعلن اجراء تجربة ناجحة لصاروخ "خرمشهر"
   08:21   
‏وزير الخارجية الصيني: الوضع في شبه الجزيرة الكورية يزداد خطورة وإن جميع الأطراف بحاجة للتحلي بالهدوء
   المزيد   




الخميس 26 حزيران 2014 - العدد 5073 - صفحة 2
الأزمة ليست «أزمة نظام» بل.. ميليشيا مسلحة
ربى كبّارة
فعلياً، لا يواجه لبنان، رغم الشغور الرئاسي وما استتبعه من عرقلة لعمل الحكومة والبرلمان، أزمة نظام ولا أزمة دستور بل أزمة مصدرها سلاح ميليشيوي غير شرعي يحتكره «حزب الله» الذي يعمل من خلف الستار، وتمهيداً لتغيير أسس النظام، على شلّ مفاعيل الدستور الحالي بانتظار اتضاح مآل التوازنات الإقليمية وحتى ينصرف في المرحلة الراهنة لتحقيق ما أوكل اليه تنفيذه من مشروع الهيمنة الإيرانية على المنطقة.

ويذكّر سياسي سيادّي لبناني مخضرم بنظرية نيوتن وملخصها «كل فعل يؤدي إلى ردّ فعل يوازيه في القوة لكنه يكون باتجاه معاكس»، مؤكداً أن التصدي للوضع الحالي لا يكون بالترويج للانفصال أو الفيدرالية أو الدولة الاتحادية باعتبار هذه المقولات «مقدمات لولوج مرحلة تأسيسية بهدف تغيير النظام»، مشدداً على أن الأزمة في حقيقتها ليست أزمة نظام إنما أزمة وجود مجموعة مسلحة تعصى على الدولة.

وتتمحور جهود «حزب الله» على محاولة فرض مقولة «أزمة النظام» لحرف النظر عن ممارساته. لكن كل ما يشهده لبنان سواء من عودة التفجيرات إلى فرض الفراغ في الرئاسة الأولى إلى وضع العراقيل في سكة عمل الحكومة والمجلس منبعه الفعلي «حزب الله». فالحزب يخوض معاركه المحلية بالواسطة حتى يتفرغ لمعاركه الفعلية في إطار المخطط الإيراني للإقليم. فهو في مواجهته للمسيحيين يتلطى خلف النائب ميشال عون مثلاً، وفي مواجهته للسنة يتلطى مثلاً خلف بعض مريديه في دار الفتوى وفق المصدر نفسه.

ويلفت المصدر إلى أن فائض القوة العسكرية لـ«حزب الله»، الذي استغلّه داخلياً وفي سوريا إلى جانب بشار الأسد وقد يكون لاحقاً في العراق لحماية المراقد الدينية، هو الذي فتح بعض الفجوات في الساحة المحلية لتمركز الجهاديين.

ويقلّل متابع عن قرب لما شهدته طرابلس مؤخراً من أهمية تحركات السلفيين خصوصاً بالنسبة إلى حجم المشاركين فيها. ويشدد على «استحالة أن يستوطن طرابلس كل ما يشبه داعش» ويستشهد على ذلك بقوله «كل المؤهلات موجودة في باب التبانة من الفقر إلى التخلف إلى الشعور بالتهميش والظلم لكن هذه المنطقة لم تنتج انتحارياً واحداً». وهو يضع «تعاطف البيئة الطرابلسية، أو سواها من البيئات المشابهة، مع الانتفاضة السنّية العراقية في إطار ردّ الفعل على سنوات الظلم التي عاشوها في سوريا والعراق»، مؤكداً أن ذلك «لا يعني أي رغبة بالوقوع تحت حكم داعش».

ويشدد السياسي السيادي اللبناني على أهمية تحديد «قوى 14 آذار»، في المرحلة الراهنة، لأولوياتها السياسية والإعلامية حتى لا تنزلق في لعبة «حزب الله». وتقع على عاتق هذه القوى مسؤولية أن تقاوم بمسلميها ومسيحييها وبأفرادها وجماعاتها «الاستقطاب المذهبي الذي يفرض نفسه على المنطقة»، فلممانعتها المزدوجة أهمية خاصة في هذه المرحلة لأن كل السنة ليسوا «داعش» وكل الشيعة ليسوا «حزب الله» وكل المسيحيين ليسوا مجرد مجموعة غير معنية بالصراع الإسلامي.

فعدوى التطرف المتنامي في المنطقة لن تنتقل إلى لبنان. إنما على اللبنانيين، بمسلميهم ومسيحييهم معاً مواجهة هذا التطرف عبر السعي إلى تعميم تجربتهم. فالمسلم اللبناني يختلف عن مسلمي المنطقة كما أن المسيحي اللبناني لا يقبل بمنطق تحالف الأقليات في وجه الأغلبية.

الوضع في المرحلة الراهنة حرج في ظل احتمال عودة مسلسل التفجيرات الذي بدأت طلائعه في الأيام الأخيرة، وفي ظل غياب أي سبب قد يدفع «حزب الله» إلى تغيير موقفه من الرئاسة الأولى، وملخصه «إما بشروطي أو الفراغ»، ويبدو رافضاً للتفاوض مكرراً بذلك تجربة سلاحه.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الخمينيون يكتبون تاريخ الممانعة وليس تاريخ المنطقة -  وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-09-2017 : بين تركيا وبرج حمود.. حادث وتغريدات «طائشة» - جانا حويس
Almusqtabal/ 13-09-2017 : في انتصار المهزوم - علي نون
Almusqtabal/ 12-09-2017 : في الحرب ونفيها! - علي نون
Almusqtabal/ 14-09-2017 : في عالم اليوم.. - علي نون
Almusqtabal/ 20-09-2017 : إعادة إعمار سوريا: هزل الممانعة - وسام سعادة
Almusqtabal/ 15-09-2017 : لبنان يطرح «الأولويات» أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة -  ثريا شاهين
Almusqtabal/ 16-09-2017 : مؤقَّت آستانة.. الدائم - علي نون
Almusqtabal/ 21-09-2017 : ترامب وماكرون.. والأسد - علي نون
Almusqtabal/ 20-09-2017 : عثمان يلتقي «اليسوعية»