يحدث الان
   18:32   
ارسلان دان محاولة استهداف الحرم المكي: دليل أن لا رب لهذا الارهاب   تتمة
   18:08   
اشكال في عكار تطور الى اطلاق نار !   تتمة
   17:51   
‏وسائل إعلام بريطانية: هجوم إلكتروني على البرلمان
   17:26   
‏"الخارجية الأميركية": قوات شرطة وجيش العراق وقوات الحشد العشائري ألقت القبض على 400 مقاتل من "داعش" في الأشهر الثلاث الماضية.
   17:25   
‏ العربية: الغارة الإسرائيلية على القنيطرة جاءت بعد سقوط 10 قذائف على الجولان
   المزيد   




الخميس 27 تشرين الأول 2016 - العدد 5881 - صفحة 5
احتفال برعاية نازك رفيق الحريري
« قاعة الميدل إيست» و«محطة شمسية» في جامعة رفيق الحريري
المشرف ــــــ «المستقبل»

برعاية رئيسة مجلس أمنائها رئيسة مؤسسة رفيق الحريري السيدة نازك رفيق الحريري ممثلة بمدير عام المؤسسة السيدة سلوى السنيورة بعاصيري احتفلت جامعة رفيق الحريري بتدشين قاعة طيران الشرق الأوسط للمحاضرات بمبادرة من رئيس مجلس ادارة الشركة محمد الحوت وتدشين محطة الكهرباء الشمسية بالتعاون مع مصرف لبنان والاتحاد الأوروبي والمركز اللبناني لحفظ الطاقة ومجموعة انديفكو وشركة فينيكس.

حضر الاحتفال الذي اقيم في حرم الجامعة في المشرف: ممثل الرئيس سعد الحريري مستشاره الدكتور داود الصايغ رئيس مجلس ادارة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت، المدير التنفيذي لمجموعة انديفكو ومؤسسة شركة فينيكس ورئيس المؤسسة المارونية للانتشار في العالم نعمت فرام، ممثلة سفيرة الاتحاد الأوروبي كريستينا لاسن سيرير ديونين، ممثل مدير وحدة التمويل في مصرف لبنان وائل حمدان ماريو الخوري، الدكتور جوزيف الأسد ممثلا المركز اللبناني لحفظ الطاقة وحشد من الشخصيات ومن الطلاب. وكان في استقبالهم رئيس الجامعة الدكتور رياض شديد ونائب الرئيس لشؤون تطوير المعلوماتية المهندس هشام قبرصلي ونائب الرئيس للشؤون الأكاديمية الدكتور بلال صميلي وجمع من العمداء والأساتذة .

شديد

بداية جرى قص شريط تدشين محطة الطاقة الشمسية وترحيب من قبرصلي، وتقديم من عريفة الحفل غين السعودي البابا، ثم تحدث شديد مستعرضاً مواصفات المشروعين «قاعة طيران الشرق الأوسط» التي تتسع لـ121 مقعدا ومجهزة بأجهزة سمعية وبصرية وشاشتي عرض واستراحة خارجية تغطيها مظلة معتبرا انها مرفق اضافي في الجامعة يساعد في خلق بيئة عصرية تساعد في تحسين جودة التعليم، ومحطة الكهرباء الشمسية بقدرة 101 كيلووات والتي تمتد على اسطح ثلاثة من ابنية الجامعة لافتا الى ان المحطة ستستخدم في مجال الأبحاث الأكاديمية وانتاج الكهرباء وبذلك تكون الجامعة انتقلت الى مرحلة جديدة من التزامها البيئي وترشيدها لنفقاتها الى جانب ما فوائد جمة على المستوى البيئي والبحثي وفي تعزيز التخطيط الوطني الكهربائي متوجها بالشكر الى كل من المهندس الحوت على مبادرته بتقديم القاعة والى مصرف لبنان والاتحاد الأوروبي والمركز اللبناني لحفظ الطاقة وشركة فينيكس على تعاونهم في تنفيذ مشروع الطاقة الشمسية.

الحوت

وتحدث الحوت فقال: «عندما يحكى عن نجاح في الميدل ايست، لا يوجد نجاح في الميدل ايست دون رفيق الحريري. ونحن كل يوم نطل على الشركة ننظر ماذا يجري وكيف تتطور ونتذكر مجددا رفيق الحريري. وفي كل ازمة نفتقد لرفيق الحريري. وكما نتذكره كل يوم على انجازاته احببنا ان طلاب جامعة رفيق الحريري بهذه الهبة المتواضعة يتذكرون شركة طيران الشرق الأوسط كل يوم«.

الاتحاد الأوروبي

من جهته نقل سيرير ديوانين للحضور تحيات سفيرة الاتحاد الأوروبي فهنأ بداية جامعة رفيق الحريري على هذين المشروعين متوقفا عند اهمية التعاون الذي جرى بين الجامعة والاتحاد الأوروبي وعدد من الشركاء في مشروع محطة الطاقة الشمسية، مشددا على دعم الاتحاد لبرامج التنمية المستدامة في لبنان ولا سيما ما يتصل منها باعتماد نظم الطاقة البديلة مستعرضا عددا من البرامج والمشاريع التي ينفذها في اكثر منطقة وبالتعاون مع الجهات الرسمية والسلطات المحلية والمجتمع المدني.

المركز اللبناني لحفظ الطاقة

وعرض الدكتور جوزيف الأسد لأهداف وعمل المركز اللبناني لحفظ الطاقة في مجال دعم مشاريع ترشيد استهلاك الطاقة واعتماد الطاقة البديلة متطرقا الى ابرز البرامج والمبادرات التي قام بها او دعمها على هذا الصعيد ومعربا عن اعتزاز المركز بالتعاون مع جامعة رفيق الحريري وشركاء المشروع في هذا المجال.

فرام

وختاما تحدث نعمت فرام فاعتبر ان افضل ما يمكن ان نقوم به في لبنان بعد تأسيس الجامعات ان نطورها وان تتميز فيها مراكز الأبحاث وان تشكل منارة وقدوة للتطور العلمي والاقتصادي. وقال: ما نشهده اليوم يؤكد المسار الذي اختارته جامعة رفيق الحريري بان تكون سباقة على غرار اقرانها من الجامعات في انشائها محطة كهرباء على الطاقة الشمسية، معتبرا اننا نستطيع تحويل، لعنة الفشل في توليد الطاقة الكهربائية على الطريقة التقليدية الى نعمة وفرصة للتخصص بالطاقة المتجددة.

ورأى ان المبادرات الخاصة تبقى كفيلة بسد كل ثغرة يعجز عنها القطاع العام وخصوصا عندما تقترن بتحفيز من المعنيين الرسميين، آملا تطوير القوانين لتواكب التقدم التقني وايلاء اهمية قصوى للبنى التحتية وتحفيز الاستثمار والتوظيف في العلم والتكنولوجيا لإطلاق ورشة خلق فرص العمل في لبنان والاستفادة من طاقات شبابه والحد من نزف هجرة ادمغته ووقف تدهور الاقتصاد الوطني.

وخلص للقول: «نأمل ونحن على ابواب زمن نستبشر منه خيرا ان تتصدر المواضيع الحياتية للمواطن سلم اولويات المؤتمنين على القرار العام. فنعيد للبنان صورة الوطن المتألق المحترف والقادر والفعال والمنتج».

ثم جرى تقديم دروع تقديرية باسم الجامعة الى كل من الحوت وممثل لاسن وممثل مصرف لبنان.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 15-06-2017 : الحريري يقيم مأدبة إفطار على شرف عائلات الشهداء
Almusqtabal/ 18-06-2017 : «في العالم العربي شيء قديم مات ولم ينشأ نظام جديد بعد» حنفي لـ«المستقبل»: صراع الهويات ينتج عن ضعف الدولة القومية والوطنية
Almusqtabal/ 15-06-2017 : قانون الانتخاب الجديد: المغامرة التجريبية بما لها وما عليها - وسام سعادة
Almusqtabal/ 21-06-2017 : خالد مسعد تحت المتابعة الأمنية بانتظار.. تسليمه - صيدا ــــــ رأفت نعيم
Almusqtabal/ 16-06-2017 : طلاسم! - علي نون
Almusqtabal/ 15-06-2017 : بديهيّات.. - علي نون
Almusqtabal/ 17-06-2017 : «الاستنتاج الأخير» - علي نون
Almusqtabal/ 18-06-2017 : ثلاثة أهداف «تختصر» المقاربة الأميركية للملف اللبناني - ثريا شاهين
Almusqtabal/ 21-06-2017 : هل هرم اللبنانيّون في السنوات التسع الأخيرة؟ - وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-06-2017 : لا جديد! - علي نون