يحدث الان
   23:55   
‏ترمب: الدعم الأميركي لأفغانستان ليس "شيكا على بياض"
   23:50   
‏ترمب: لن نصمت بشأن الملاذات الآمنة لطالبان وللإرهابيين في باكستان
   23:48   
‏ترمب: سنعزز قدرات جيشنا لضرب الإرهابيين والشبكات الاجرامية
   23:45   
‏ترمب: هدفنا في أفغانستان وباكستان هو القضاء على الإرهاب الذي يهدد أميركا
   23:43   
‏ترمب: الانسحاب السريع من أفغانستان غير مقبول وينتج عنه فراغ في السلطة
   المزيد   




الأربعاء 16 تشرين الثاني 2016 - العدد 5901 - صفحة 5
شهادات «كامبريدج» لتلامذة «ليسيه عبد القادر»
تمكن 300 تلميذ من صفوف الأول اساسي والأول والثالث ثانوي من نيل شهادات «كامبريدج» في اللغة الانكليزية بعد ان اجتازوا بنجاح الامتحانات في المركز الثقافي البريطاني.

جرى توزيع الشهادات على التلامذة خلال احتفال اقيم في مبنى المدرسة برعاية سفير بريطانيا هوغو شورتر، وبحضور المديرة العامة لـ»مؤسسة رفيق الحريري» سلوى السنيورة بعاصيري ممثلة السيدة نازك رفيق الحريري، رئيس مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية عماد الأشقر، المسؤول في المركز الثقافي الفرنسي ميشال بارمنتيه ممثلاً سفير فرنسا ايمانويل بون، رئيسة البعثة العلمانية الفرنسية في لبنان اندريه داعوق، مديرة المركز الثقافي البريطاني ماك غوان مدير الليسيه دانيال باستوري واساتذة وتلامذة.

ترحيب من منسق اللغة الإنكليزية جان لوك سافينا، ثم تحدث باستوري عن ان تعليم اللغات الثلاث العربية والانكليزية والفرنسية للتلامذة يغني ثقافتهم ويمكنهم من تكوين مستقبل علمي افضل، لافتاً إلى ان شهادة كامبريدج تساعد في تنمية قدرات التلامذة في اللغة الانكليزية إلى جانب اتقانهم الفرنسية والعربية. وشدد على ان العلاقات اللغوية بين البلدان أمر ضروري يساهم في تعميق العلاقات على المستويات الثقافية كافة.

ونوهت غوان بتخريج هذه الدفعة من تلامذة الليسيه وحصولهم على الشهادة المعترف بها في بريطانيا، وأوضحت ان التعاون بين المركزين الثقافيين الفرنسي والبريطاني له انعكاسات إيجابية على التلامذة خصوصاً وعلى العلاقات المشتركة بين لبنان وفرنسا وبريطانيا لما هو في صالح شعوب تلك البلدان على كل الصعد.

واعتــــبر بارمنتــــيه أن تعــــلم اللغــــات يساهم في تعزيز الإنفتاح على ثقافات الــــشعوب الأخرى وينمي قدرات التلامذة من الناحية التعليمية، منوهاً بجهود المركزين الثقافيين والليسيه في سعيهم لزيادة مهارات التلامذة المعرفية.

وهنأت السنيورة بعاصيري التلامذة على شغفهم من أجل التعلم وبناء مستقبلهم وإغناء ثقافتهم، وشددت على ان اللغة هي الاساس في تعزيز تبادل الثقافات، لافتة إلى أن الليسيه تعمل من أجل تحقيق ذلك.

وشكرت السنيورة بعاصيري المركزين الفرنسي والبريطاني على ما يقدماه من أجل لبنان على المستويات كافة.

من جهته، لفت شورتر إلى ان الشهادة مفيدة للتلامذة وتساعدهم اكاديمياً واجتماعياً واقتصادياً، واعتبر أن أهمية تعلم لغات متعددة في المدرسة يساعد في تبادل الآراء والإطلاع على ثقافة الآخر وتسهيل الحوار بين كل الأطراف.

وفي الختام، تم تسليم الشهادات إلى التلامذة.

ل.س


  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 15-08-2017 : في مقتدى الصدر.. - علي نون
Almusqtabal/ 15-08-2017 : يقال
Almusqtabal/ 13-08-2017 : الحريري: سنتابع مسيرة الإنجاز رغم الاختلافات.. والانتخابات حاصلة
Almusqtabal/ 15-08-2017 : «اللقاء الحواري»: خارطة طريق لعبور «ألغام» السلسلة والضرائب -  باسمة عطوي
Almusqtabal/ 14-08-2017 : التوازن المفقود في الداخل والإقليم والحاجة إلى سلام - وسام سعادة
Almusqtabal/ 11-08-2017 : طريق الشام سالكة.. للزيارات «غير الشرعية» - إيلي القصيفي
Almusqtabal/ 15-08-2017 : .. وتسقط أوهام «الإمارة» في لبنان - علي الحسيني
Almusqtabal/ 17-08-2017 : صرخة روحاني! - علي نون
Almusqtabal/ 15-08-2017 : الجيش يتسلّم مدرعات وآليات هبة من الولايات المتحدة
Almusqtabal/ 18-08-2017 : في الزيارات.. - علي نون