يحدث الان
   23:20   
فشل السائق الاسباني فرناندو ألونسو في مسعاه للفوز بسباق "انديانابوليس 500" لسيارات الاندي كار الأميركية اذ انسحب بسبب عطل في المحرك الاحد
   23:05   
حقق بنفيكا ثنائية الدوري والكأس المحليين بإحرازه لقبه السادس والعشرين في كأس البرتغال بفوزه على فيتوريا غيمارايش 2-1 الاحد في النهائي
   23:01   
باتت الألمانية أنجليك كيربر أول مصنفة أولى تخرج من الدور الأول لبطولة فرنسا للتنس بخسارتها 2-6 و2-6 الأحد أمام الروسية ايكاترينا ماكاروفا
   20:59   
‏وزير الخارجية الروسي يصل القاهرة‬ في زيارة تستغرق يومين ‏⁦‪
   20:55   
‏ارتفاع حصيلة قتلى المظاهرات في فنزويلا‬ إلى 60 شخصاً ‏⁦
   المزيد   




الأحد 12 آذار 2017 - العدد 6008 - صفحة 9
معارضو رئيسة كوريا الجنوبية‭ ‬المعزولة يطالبون باعتقالها
احتشد معارضو رئيسة كوريا الجنوبية المعزولة باك جون - هاي أمس، في العاصمة سيول للمطالبة بإلقاء القبض عليها، وذلك بعد يوم من الإطاحة بها وسط فضيحة فساد تورطت فيها شركات كبرى.

وأثار قرار المحكمة الدستورية أول من أمس تأييد التصويت البرلماني الذي طالب بمساءلة باك وعزلها، غضب مئات من مؤيديها، وقتل اثنان منهم أثناء محاولة اختراق صفوف الشرطة خارج المحكمة. وذكر مستشفى أن رجلا ثالثا عمره 74 عاما أصيب بأزمة قلبية وتوفي امس.

ونزل منتقدو باك امس، إلى وسط سيول، وهو المكان الذي يحتشدون فيه في نهاية كل أسبوع منذ أشهر، ونزل مؤيدوها إلى مكان غير بعيد، لكن بأعداد أقل. فيما انتشر رجال الشرطة في وسط المدينة حاملين الدروع، لكن لم ترد أنباء عن وقوع اضطرابات.

وقال محتج مناوئ لباك «العزل ليس هو النهاية. لم نتفرق ولا نزال نمضي يدا واحدة». وأضاف: «هي مواطنة عادية الآن. إذا كانت ارتكبت خطأ فيجب القبض عليها».

وأصبحت باك (65 عاما) أول رئيسة منتخبة ديموقراطيا، تُعزل من منصبها في كوريا الجنوبية، وذلك بعد أزمة أصابت البلاد بالشلل، وأشاعت الاضطراب بسبب فضيحة الفساد التي أدت أيضا إلى اعتقال رئيس مجموعة «سامسونغ» ومحاكمته.

ويمثل قرار المحكمة سقوطا مدويا لأول امرأة تتولى رئاسة كوريا الجنوبية، وهي أيضا ابنة باك تشونغ هي، الدكتاتور العسكري إبان الحرب الباردة. وشغلت باك مكانة السيدة الأولى إلى جانبه بعد اغتيال والدتها في 1974.

وكان والد باك قد استولى على السلطة في انقلاب في 1961، واستمر في الحكم 18 عاما إلى أن قتله قائد حرسه عام 1979. ولم يعد لدى باك حصانة من الملاحقة القضائية، وقد تواجه الآن اتهامات جنائية بالرشوة والابتزاز واستغلال السلطة في ما يتعلق بمزاعم تآمرها مع صديقتها تشوي سون - سيل. ونفت كل منهما ارتكاب أي مخالفات.

ولم تمثل باك أمام المحكمة أول من أمس، ولم تدل بأي تعقيب بعد الحكم بعزلها. وقال متحدث إنها أمضت ليلتها في القصر الرئاسي (البيت الأزرق) الذي سيتعين عليها أن تغادره في مرحلة ما وتعود إلى مسكنها في سيول. وقالت تشوي إن - سوك المتحدثة باسم المحتجين المعارضين لباك، لـ«رويترز» إنهم يطالبون أيضا باستقالة هوانغ كيو - آن، القائم بأعمال باك.

وأصبح رئيس الوزراء هوانغ، وهو حليف لباك، قائما بأعمال الرئيسة بعدما أيد البرلمان مساءلتها وعزلها في التاسع من كانون الأول الماضي.

(رويترز)
  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 17-05-2017 : «فارس»: 47,9 % لرئيسي و44,8 % لروحاني
Almusqtabal/ 23-05-2017 : التنّين الصيني: الى الشرق الأوسط دُّر - جمانة نموّر
Almusqtabal/ 18-05-2017 : قمّة مصرية ــــ أردنية: حلول سياسية لأزمات المنطقة
Almusqtabal/ 25-05-2017 : 100 مليار دولار لإعادة إعمار المدن العراقية المدمرة وقوات خاصة لاقتحام آخر معقل لــ «داعش» في الموصل - بغداد ـــــ علي البغدادي
Almusqtabal/ 22-05-2017 : أردوغان رئيساً للحزب الحاكم
Almusqtabal/ 22-05-2017 : الملك سلمان: مسؤوليتنا محاربة قوى التطرّف أياً كان مصدرها
Almusqtabal/ 21-05-2017 : الملك سلمان لترامب: زيارتكم تعزّز تعاوننا
Almusqtabal/ 25-05-2017 : ألف باء الأزمة القبرصية - محمد السمّاك
Almusqtabal/ 25-05-2017 : مئات المستوطنين يقتحمون «الأقصى» والاحتلال يعتقل 3 من حراسه
Almusqtabal/ 25-05-2017 : النزاعات تهدّد 24 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال افريقيا