يحدث الان
   13:38   
جعجع : الدولة القوية القادرة لن تقوم ما دام هناك مجموعات مسلحة خارج إطار الشرعية   تتمة
   13:34   
السير شبه متوقف من ABC ضبية وصولا الى جبيل
   12:56   
‏ممثل حاصباني في مؤتمر جمعية سانت بندلايمون: نتعهد بإطلاق سياسة صحية تؤمن تغطية صحية شاملة ‏
   12:20   
التحكم المروري: 3 جرحى نتيجة تصادم بين شاحنة ومركبة على اوتوستراد بحمدون باتجاه صوفر نقلوا الى مستشفى الايمان للمعالجة
   12:13   
موسكو تطلب من واشنطن خفض عدد الديبلوماسيين الأميركيين في روسيا
   المزيد   




الأحد 12 آذار 2017 - العدد 6008 - صفحة 9
معارضو رئيسة كوريا الجنوبية‭ ‬المعزولة يطالبون باعتقالها
احتشد معارضو رئيسة كوريا الجنوبية المعزولة باك جون - هاي أمس، في العاصمة سيول للمطالبة بإلقاء القبض عليها، وذلك بعد يوم من الإطاحة بها وسط فضيحة فساد تورطت فيها شركات كبرى.

وأثار قرار المحكمة الدستورية أول من أمس تأييد التصويت البرلماني الذي طالب بمساءلة باك وعزلها، غضب مئات من مؤيديها، وقتل اثنان منهم أثناء محاولة اختراق صفوف الشرطة خارج المحكمة. وذكر مستشفى أن رجلا ثالثا عمره 74 عاما أصيب بأزمة قلبية وتوفي امس.

ونزل منتقدو باك امس، إلى وسط سيول، وهو المكان الذي يحتشدون فيه في نهاية كل أسبوع منذ أشهر، ونزل مؤيدوها إلى مكان غير بعيد، لكن بأعداد أقل. فيما انتشر رجال الشرطة في وسط المدينة حاملين الدروع، لكن لم ترد أنباء عن وقوع اضطرابات.

وقال محتج مناوئ لباك «العزل ليس هو النهاية. لم نتفرق ولا نزال نمضي يدا واحدة». وأضاف: «هي مواطنة عادية الآن. إذا كانت ارتكبت خطأ فيجب القبض عليها».

وأصبحت باك (65 عاما) أول رئيسة منتخبة ديموقراطيا، تُعزل من منصبها في كوريا الجنوبية، وذلك بعد أزمة أصابت البلاد بالشلل، وأشاعت الاضطراب بسبب فضيحة الفساد التي أدت أيضا إلى اعتقال رئيس مجموعة «سامسونغ» ومحاكمته.

ويمثل قرار المحكمة سقوطا مدويا لأول امرأة تتولى رئاسة كوريا الجنوبية، وهي أيضا ابنة باك تشونغ هي، الدكتاتور العسكري إبان الحرب الباردة. وشغلت باك مكانة السيدة الأولى إلى جانبه بعد اغتيال والدتها في 1974.

وكان والد باك قد استولى على السلطة في انقلاب في 1961، واستمر في الحكم 18 عاما إلى أن قتله قائد حرسه عام 1979. ولم يعد لدى باك حصانة من الملاحقة القضائية، وقد تواجه الآن اتهامات جنائية بالرشوة والابتزاز واستغلال السلطة في ما يتعلق بمزاعم تآمرها مع صديقتها تشوي سون - سيل. ونفت كل منهما ارتكاب أي مخالفات.

ولم تمثل باك أمام المحكمة أول من أمس، ولم تدل بأي تعقيب بعد الحكم بعزلها. وقال متحدث إنها أمضت ليلتها في القصر الرئاسي (البيت الأزرق) الذي سيتعين عليها أن تغادره في مرحلة ما وتعود إلى مسكنها في سيول. وقالت تشوي إن - سوك المتحدثة باسم المحتجين المعارضين لباك، لـ«رويترز» إنهم يطالبون أيضا باستقالة هوانغ كيو - آن، القائم بأعمال باك.

وأصبح رئيس الوزراء هوانغ، وهو حليف لباك، قائما بأعمال الرئيسة بعدما أيد البرلمان مساءلتها وعزلها في التاسع من كانون الأول الماضي.

(رويترز)
  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 18-07-2017 : الاتحاد الأوروبي يضيف 16 سورياً على لائحة العقوبات - لندن ــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 20-07-2017 : استقالة رئيس أركان الجيوش الفرنسية بعد خلاف مع ماكرون
Almusqtabal/ 19-07-2017 : الفقر يُحاصر أقلية الروهينغا في بورما والعنف يطاردها
Almusqtabal/ 18-07-2017 : الجولة الثانية لمحادثات بريكست: تحديد شروط الانفصال
Almusqtabal/ 21-07-2017 : ماكين مصاب بسرطان في الدماغ
Almusqtabal/ 20-07-2017 : موسكو تجري قريباً أضخم مناوراتها العسكرية منذ انتهاء الحرب الباردة - لندن ـــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 22-07-2017 : أردوغان: ألمانيا لن تخيف تركيا بتهديداتها
Almusqtabal/ 21-07-2017 : مقتل 28 جندياً من قوات الأسد في كمين قرب دمشق
Almusqtabal/ 18-07-2017 : نينوى مقياس للتوتر بين الأقليات ما بعد «داعش» - بغداد ــــــ علي البغدادي
Almusqtabal/ 27-07-2017 : أيام حاسمة في فنزويلا