يحدث الان
   00:59   
‫بعد إيقاف نجمه ليونيل ميسي وبغيابه تلقى منتخب الارجنتين خسارة غير متوقعة امام مضيفه بوليفيا ٠-٢ ضمن تصفيات المونديال‬
   00:30   
‏اردوغان: لن نغادر سوريا إلّا بعد تصفية التهديد الإرهابي على حدودنا
   00:15   
‏تيريزا ماي توقع طلب الخروج من الاتحاد الأوروبي
   00:17   
‫فوز اسبانيا على فرنسا ٢-٠ وايطاليا على هولندا ٢-١ والسويد على البرتغال ٣-٢ وديا‬ الثلاثاء
   23:57   
‏البيت الأبيض: الرئيس المصري يجتمع مع ترامب الإثنين
   المزيد   




الأربعاء 15 آذار 2017 - العدد 6011 - صفحة 9
القوات العراقية تسيطر على 90 % من الأحياء القديمة للمدينة
الموصل: مخاوف من تغيير ديموغرافي تقف وراءه إيران
بغداد ــــــ علي البغدادي

مع اقتراب القوات العراقية من الإطباق على معظم مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، وانهيار تنظيم «داعش»، يساور القلق بعض القيادات السياسية من عمليات تغيير ديموغرافي في المدينة التي تعتبر احد اهم معاقل العرب السنة في العراق.

وفي هذا الصدد قال محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي ان «اهل الموصل سيعملون على منع اي تغيير ديموغرافي قد يقع على المدينة بعد استعادتها من داعش»، مشيراً الى «الادعاءات المخادعة للحكومتين المحلية والمركزية بوجود خطط مدنية للنازحين وما نتج عن ذلك من مآس».

واشار النجيفي، قائد حرس نينوى (تشكيل مسلح اشرفت تركيا على تدريبه وتسليحه) في تصريح، إلى انه «لم يبق من معركة تحرير الجانب الأيمن سوى أيام، وعلينا الاستعداد من الآن لمرحلة ما بعد داعش»، مشددا على اهمية «الاستعداد لمنع اي تغيير ديموغرافي يقع على مدينة الموصل بعد التحرير»، وداعيا الى «إيجاد الاليات المناسبة لاعادة بناء ما دمرته هذه الحرب، وإعادة اهالي الموصل إلى مدينتهم».

واضاف النجيفي «يجب الا ندع الاحباط يدفع أهالي المناطق المحررة، الى التطرف مرة أخرى، بل نجد البدائل السياسية لإعادة الامل إلى هذا المجتمع الذي غابت عنه فرحة التحرير بهدم دوره ونزوح افراده».

ولفت إلى ان «تحجيم النفوذ الإيراني، هو السبيل الوحيد لاصلاح العراق، ومنع حصول اي تغيير ديموغرافي تقف طهران خلفه»، مشيرا الى ان «تدويل وضع الموصل سيبقى توجها مطلوبا، اذا لم تسارع القوى المتنفذة في بغداد إلى إيجاد حل سريع».

في غضون ذلك، حققت القوات العراقية تقدما لافتا في المعارك الجارية في مدينة الموصل، اذ باتت تسيطر على 90 في المئة من المنطقة القديمة في الشطر الغربي من المدينة.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان امس، ان «القوات الامنية حررت منطقة الباب الجديد، وتقترب من منطقة باب البيض»، لافتا الى ان«قطعات الشرطة الاتحادية حررت 90% من المدينة القديمة».

وأضاف ان «قطعاتنا اعتمدت تكتيك النصر البطيء للحفاظ على ارواح المدنيين، بسبب الكثافة السكانية وسط الموصل، وتحصن العدو بين الأهالي»، موضحاً ان «قطعات الشرطة الاتحادية حررت محطة قطار نينوى ومرأب بغداد القديمة، فيما تواصل قطعات الرد السريع تقدمها في منطقة باب الطوب، في حين تواصل قطعات الشرطة الاتحادية عمليات اغاثة النازحين ونقلهم من مناطق القتال».

بدوره، اكد الرائد علي عبد اللطيف من الشرطة الاتحادية، إن «القوات الامنية حررت مبنى الشركة العامة للإسمنت، (قرب منطقة باب الطوب جنوب شرق الموصل القديمة) وتقدمت في شارع الكورنيش وحررته بالكامل، وفرضت سيطرتها على الجسر القديم».

وبتحرير الجسر القديم، باتت ثلاثة جسور من أصل خمسة في مدينة الموصل، محررة بالكامل من سيطرة التنظيم المتشدد.

وفي سياق متصل، أعلن قائد الحملة العسكرية في الموصل الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله ان «القوات العراقية تمكنت من تحرير قرية الشيخ محمد، شرق ناحية بادوش»، مضيفاً ان «الجيش حرر قرية الجمالية، وفرض السيطرة الكاملة على الحافة الشرقية لنهر دجلة من الساحل الايمن، وحرر كافة قرى ومناطق شرق بادوش».

بدورها، افادت مصادر محلية في الموصل ان «النيران التهمت عشرات المحال التجارية في منطقة الكورنيش في الساحل الأيمن للمدينة اثر المواجهات المسلحة العنيفة بين داعش والقطعات العسكرية المتقدمة».

في غضون ذلك، رفضت وزارة الدفاع الأميركية تأكيد أو نفي التقارير حول إرسال واشنطن آلاف الجنود الاميركيين إلى غرب العراق بسبب «سرية العمليات العسكرية». وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف الدولي لمناهضة «داعش»، جون دوريان، ردا على الانباء المتداولة بشأن وصول قوة أميركية جديدة الى العراق ان «التنقلات العسكرية الجديدة لنا، كانت بالاتفاق مع الحكومة العراقية، ولديناحاليا 5 آلاف جندي اميركي يعملون على دعم القوات الامنية في العراق»، مضيفا أن «العدد المعلن من الجنود هو كل ما لدينا داخل العراق».

وشدد دوريان «بأن التحالف مستمر في عملياته العسكرية لدعم القوات الامنية العراقية في الموصل»، مشيرا الى ان «عملية الموصل لا تحتاج الى قوات اضافية اكثر، لان القوات الامنية حققت تقدما جيدا في عملية استعادة المدينة»، ومؤكدا بان «قوات التحالف سيدعمون القوات الامنية العراقية حتى بعد استعادة الموصل من ايدي داعش لاستتباب الامن في المدينة».

وكانت تصريحات لقيادات محلية عراقية اشارت اخيرا الى وصول قوة اميركية جديدة تضم نحو 3 الاف جندي وصلت الى العراق للمشاركة في المعارك ضد «داعش».

انسانياً، اعلن «المرصد العراقي لحقوق الإنسان» ارتفاع أعداد القتلى المدنيين في الساحل الأيمن من الموصل«بشكل مخيف».

وقال المرصد في بيان انه «وثق مقتل 29 مدنيا في حي الفاروق جراء قصف طيران التحالف الدولي الذي إستهدف أماكن إطلاق نيران إستخدمها داعش من داخل الأحياء السكنية»، ناقلا عن سكان محليين من داخل الحي قولهم إن «داعش يستخدم أسطح بعض منازل مكانا لإطلاق الصواريخ، ما يدفع طيران التحالف إلى إستهداف المنزل الذي تصدر منه النيران».

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 25-03-2017 : باريس تتوقع بدء معركة الرقّة خلال أيام لكن الطريق لا يزال صعباً ميدانياً
Almusqtabal/ 25-03-2017 : ثوب المعاناة
Almusqtabal/ 25-03-2017 : كندا تقر قانوناً ضد الإسلاموفوبيا
Almusqtabal/ 25-03-2017 : مقتل 6 جنود روس في الشيشان بهجوم تبّناه «داعش»
Almusqtabal/ 25-03-2017 : أردوغان للأوروبيين: سأصفكم بالنازية طالما تصفونني بالديكتاتور
Almusqtabal/ 25-03-2017 : مبارك عاد إلى منزله
Almusqtabal/ 25-03-2017 : ميركل: المستوطنات عائق أمام عملية السلام
Almusqtabal/ 25-03-2017 : اختتام محادثات أميركية ــ إسرائيلية من دون اتفاق بشأن الاستيطان
Almusqtabal/ 25-03-2017 : إصابات في مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في الضفة الغربية
Almusqtabal/ 25-03-2017 : قتيل بانفجار «جسم معدني غريب» في القاهرة