يحدث الان
   12:48   
‏يلدريم: إدخال منطقة كركوك المتنازع عليها في استفتاء كردستان العراق كارثة
   12:47   
‏قوى الامن: أوقفت شعبة المعلومات في محلة الحمرا (ج.م.) 1964 لبناني بحقه 5 خلاصات أحكام بجرم شيك دون رصيد.
   12:38   
‏وزير المال ​سيتشاور مع رئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​ في تداعيات القرار الدستوري
   12:11   
‏مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: الحديث المنسوب الى الرئيس عون في موقع "المونيتور" تضمن مواقف غير دقيقة وبعضها اتى خارج سياق العرض
   12:00   
‏المجلس الدستوري يصدر قرارا بالاجماع على ابطال قانون الضرائب بكامله
   المزيد   




الأحد 19 آذار 2017 - العدد 6015 - صفحة 1
التغريبة السورية: تهجير أهل الوعر
شهدت «التغريبة السورية» المفتوحة على الدم والدمع منذ ست سنوات، فصلاً جديداً أمس مع بدء تهجير أهل حي الوعر، آخر معقل للمعارضة في حمص، وذلك بموجب اتفاق فرضه نظام بشار الأسد بقوة البراميل المتفجرة والقصف العنيف على مدى شهور، بمساعدة روسيا التي لعبت دور العراب الراعي والضامن لـ«العبور الآمن» للأهالي من بيوتهم ليتشردوا على امتداد وطنهم الذي بات أشبه بمخيم كبير للمنفيين.

فقد بدأ مسلحون من المعارضة وعائلاتهم في الخروج من آخر معقل لهم بمدينة حمص السورية بموجب اتفاق مع النظام تدعمه روسيا ويتوقع أن يكون أحد أكبر عمليات الإجلاء من هذا النوع. وغادرت حافلات حي الوعر في حمص الذي كان من أوائل بؤر الانتفاضة الشعبية ضد الأسد.



وقال نشطاء من المعارضة في الوعر والمرصد السوري إن ما بين 10 آلاف و15 ألفاً من المقاتلين والمدنيين سيغادرون على دفعات خلال الأسابيع المقبلة بموجب الاتفاق.

وقال محافظ حمص طلال البرازي إنه يتوقع مغادرة 1500 شخص إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة شمال شرقي حلب بينهم 400 مقاتل على الأقل وإن معظم سكان الوعر سيبقون في الحي. وتابع أن الترتيبات والواقع على الأرض يشير إلى أن الأمور ستسير على ما يرام.

وتابع البرازي أنه إضافة إلى الهلال الأحمر العربي السوري فإن قوات روسية وسورية تشرف على الإجلاء، الذي أضاف أنه سيستغرق نحو ستة أسابيع. وأبدى تفاؤله بأن يمهد خروج مقاتلي المعارضة بالكامل من حي الوعر الطريق أمام اتفاقات وتسويات أخرى. وتابع أن هناك اتصالات قائمة مع مناطق أخرى تحت سيطرة المعارضة شمالي حمص للتوصل لاتفاقات مماثلة ومن بينها بلدتا الرستن وتلبيسة.

وذكر المرصد السوري أن العملية ستكون بعد استكمالها أكبر عملية إجلاء منذ اندلاع الحرب من حي واحد في سوريا يقطنه نحو 40 ألف مدني وأكثر من 2500 مقاتل.

وقال رئيس مركز حمص الإعلامي الذي يديره نشطاء من المعارضة إن الأعداد كبيرة سببها انعدام الثقة في حكومة الأسد التي كانت تحاصرهم لسنوات وقصفت منازل المواطنين. وأضاف أن كثيرين يرفضون البقاء خشية اعتقالهم وأن نحو 15 ألفاً حتى الآن وقعوا على أوراق لإجلائهم.

وقال إن الناس سيعيشون في خيام ومخيمات للاجئين، مضيفاً أنه يعتزم هو أيضاً المغادرة خلال الأسابيع المقبلة.

وقال شاهد من «رويترز» إن عشرات الحافلات كانت في الصباح تقف عند معبر في انتظار التحرك من الوعر برفقة سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر العربي السوري.

ويفرض نظام الأسد حصاراً على حي الوعر منذ قرابة 4 سنوات وسط حملات عسكرية وقصف أديا إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا.

يُشار إلى أن المعارضة السورية ونظام الأسد توصلا إلى اتفاق برعاية روسية الاثنين 13 آذار الجاري، يقضي بخروج المقاتلين والمدنيين من الحي المحاصر، لتصبح مدينة حمص خالية تماماً من أي وجود لقوات المعارضة، ونص الاتفاق على:

1- خروج الدفعة الأولى من المقاتلين خلال (سبعة أيام) من تاريخ توقيع الاتفاق وبعدد (1500) شخص على أن يكون بينهم من (400 الى 500) مقاتل.

2- تستمر عمليات خروج الدفعات بشكل أسبوعي وبالعدد نفسه حتى انتهاء الاتفاق.

3- تتحمل قوات النظام والقوات الروسية المسؤولية الكاملة عن سلامة الخارجين من الحي.

4- يتم تنظيم عملية الخروج إلى إحدى المناطق التالية: (جرابلس – إدلب – ريف حمص الشمالي).

5- يتم تشكيل لجنة عامة مؤلفة من ممثلي (لجنة حي الوعر – اللجنة الأمنية بحمص – الجانب الروسي) تتولى الإشراف على تطبيق الاتفاق ومعالجة الخروق.

ويتضمن الاتفاق نشر كتيبة عسكرية روسية من (60 إلى 100 شخص) بينهم ضباط روس سيدخلون إلى حي الوعر.

وتسبب نظام الأسد في تهجير مئات آلاف السكان من منازلهم في أنحاء سوريا، وأجبرهم على تركها عنوة مهدداً إياهم بالموت عبر القصف إذا لم يخلوا أحياءهم، كما حصل بشكل رئيسي في داريا والمعضمية والزبداني ومضايا بريف دمشق، والأحياء الشرقية لحلب، وأرياف حمص وحماه.(رويترز، السورية.نت)


  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 11-09-2017 : هل تقاوم صنعاء.. كما تفعل بيروت - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 12-09-2017 : أميركا لم تتعلّم من 11 أيلول 2001 - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-09-2017 : وضوح ليس بعده وضوح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 12-09-2017 : «النمس» في الحبس
Almusqtabal/ 15-09-2017 : بوتين يرسم والآخرون ينفّذون - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الحريري لحلّ سوري يعيد النازحين
Almusqtabal/ 17-09-2017 : زياد دويري ينتصر مرتين... - بول شاوول
Almusqtabal/ 16-09-2017 : الحريري يُشارك الرياضي فرحة البطولة
Almusqtabal/ 19-09-2017 : «كرة النار» تتدحرج من كردستان! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 11-09-2017 : الحريري في موسكو: دعم الجيش وأزمة النزوح