يحدث الان
   22:55   
تحليق لطائرات حربية معادية في القطاع الغربي عند الحدود اللبنانية الفلسطينية المحتلة   تتمة
   22:52   
مفرزة استقصاء الشمال أوقفت مطلوبا في ضهر العين   تتمة
   22:15   
دوريات من مفرزة استقصاء بيروت توقف عددا من المطلوبين   تتمة
   22:14   
تحليق لطائرات حربية معادية في القطاع الغربي عند الحدود اللبنانية الفلسطينية المحتلة
   22:50   
ماي: استخدام الأسلحة النووية ضد السوريين وتهديدات كوريا الشمالية يضعنا أمام تحديدات
   المزيد   




الجمعة 12 أيار 2017 - العدد 6062 - صفحة 11
مؤتـمـر دولـــي حـــول الصومـــال في لــنــدن ومــــاي تتحـــدث عـــن «فـــرصـــة ثــمــيــنـة»
اعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس، خلال افتتاح مؤتمر دولي حول الصومال في لندن أن «فرصة ثمينة» تتوافر لهذا البلد غير المستقر، وأحد افقر البلدان في العالم لاستعادة ازدهاره.

وسيتيح المؤتمر إقامة شراكة جديدة بين المجموعة الدولية والصومال الذي يواجه تهديد حركة «الشباب» الإسلامية المتمردة وموجة جفاف جديدة. ويُشارك في المؤتمر نحو أربعين وفداً ومؤسسة، مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وجامعة الدول العربية، في حضور الأمين العام العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريس، ووزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس ووزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني.

وفي كلمتها الافتتاحية، أكدت تيريزا ماي أن المؤتمر يستهدف «بناء مستقبل يتسم بمزيد من الازدهار والاستقرار والأمان للشعب الصومالي».

ونبهت رئيسة الوزراء البريطانية من مخاطر «اللاستقرار على مجمل القارة والعالم»، والناجم عن الإرهاب والمجاعة في هذا البلد الواقع في القرن الأفريقي، وعن القرصنة في المحيط الهندي.

واعتبرت ماي أن انتخاب الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد أخيراً، يؤمن «فرصة ثمينة»، داعية المجموعة الدولية الى دعم الإصلاحات التي ستجرى، حتى يتمكن الشعب الصومالي من «بناء مستقبل جديد لبلاده».

وحدد الرئيس الصومالي الذي تحدث بعد ماي، «الأعداء الثلاثة الكبار للصومال: الإرهاب والفساد والفقر».

وتعهد باتخاذ تدابير «لتحرير القسم الأكبر من الشعب» الصومالي، وتمكينه من المساهمة في تطوير البلاد، لا سيما على صعيد المبادلات التجارية.

وأعلن الرئيس الصومالي أيضاً أنه «سيقوي الحكومة الاتحادية» ويتيح لنواب البرلمان إنشاء أحزاب سياسية.

وعلى صعيد التصدي للإرهاب، أعرب عن «ثقته» بقدرة البلاد على «التغلب على حركة الشباب في السنوات المقبلة». وأكد أن «إقامة إدارة إقليمية» ستتيح بسط الأمن على الأراضي الصومالية.

وذكر انتونيو غوتيريس بأن «نحو نصف سكان» الصومال، يحتاج الى مساعدة، جاعلاً من التصدي للجفاف «الأولوية الأكثر إلحاحاً».

وأعلن أن خطة جديد من 900 مليون دولار (827 مليون يورو) ستعد قبل نهاية السنة لمعالجة الوضع الإنساني.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة أيضاً على ضرورة تنسيق العمليات العسكرية التي تنفذ في مختلف مناطق البلاد، وإنشاء جيش موحد. واعتبر أن الصومال «يطوي صفحة» من تاريخه، مؤكداً أن الأمم المتحدة ستقوم «بكل ما في وسعها» لتأمين «الازدهار وسلام دائم» في البلاد.

وكان الرئيس الصومالي دعا في آذار الماضي، المجموعة الدولية الى زيادة مساعدتها، مؤكداً أن حكومته تسلك طريق «الحوكمة الجيدة» والتجدد الاقتصادي.

وقد حصدت المجاعة الأخيرة في الصومال، والتي نجمت في 2011 عن موجة جفاف حادة في القرن الأفريقي، وزادت من خطورتها الحرب وحركة الشباب الإسلامية، 260 ألف قتيل.

(أ ف ب)

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 15-09-2017 : تونس تلغي حظر زواج المسلمات بغير المسلمين
Almusqtabal/ 18-09-2017 : الأكراد والمصير: أبعد من استفتاء - جمانة نمّور
Almusqtabal/ 13-09-2017 : «الآستانة 6».. أمل مرتقب لكبح الحرب السورية
Almusqtabal/ 13-09-2017 : تقرير للأمم المتحدة يكشف تعدّيات على مهاجرين في طريقهم إلى أوروبا
Almusqtabal/ 13-09-2017 : وزراء الخارجية العرب يدعون إلى توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب
Almusqtabal/ 14-09-2017 : أردوغان يرفض مخاوف «الأطلسي» من صفقة صواريخ «إس ــــــ 400»
Almusqtabal/ 17-09-2017 : بنغلادش تُحذّر ميانمار من خرق مجالها الجوي على خلفية أزمة اللاجئين
Almusqtabal/ 17-09-2017 : «قوات سوريا الديموقراطية» تتهم الطيران الروسي باستهدافها في دير الزور
Almusqtabal/ 19-09-2017 : أعمال عنف جديدة ضد الروهينغا ودعوات لفرض عقوبات على ميانمار
Almusqtabal/ 18-09-2017 : تعزيز إجراءات الأمن في نيويورك قبيل‭ ‬اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة