يحدث الان
   20:59   
‏التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام قانا صور، نقل الى مستشفى اللبناني الايطالي للمعالجة
   20:59   
‏الشرطة البريطانية تعيد فتح جسر ويستمنستر للمشاه في لندن
   20:55   
‏السيسي: مصر منفتحة على دول أفريقيا لكنها لا تتدخل في شؤونها الداخلية
   20:42   
‏اصابة رئيس الوزراء اليوناني الاسبق بانفجار في سيارته   تتمة
   20:30   
‏المحكمة السعودية العليا تعلن السبت أول أيام شهر رمضان
   المزيد   




السبت 13 أيار 2017 - العدد 6063 - صفحة 13
الملتقى الثقافي السعودي ـــــ اللبناني الرابع في اليرزة: شكيب أرسلان .. أمير البيان
يقظان التقي
«أمير البيان»، شكيب أرسلان كان عنوان الملتقى الثقافي السعودي - اللبناني الرابع الذي عقد أول من أمس في اليرزة في دارة القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد بخاري وبحضور نخب من الباحثين والمؤرخين والفعاليات الثقافية والفكرية والإعلامية وتقدم الحضور رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ورئيس الحزب الديموقراطي اللبناني ووزير المهجرين الأمير طلال أرسلان الى وزارة الداخلية نهاد المشنوق ووزير التربية مروان حمادة ووزير الثقافة غطاس خوري ووزراء ونواب ونخبة من المدعوّين.

قدّمت اللقاء الإعلامية لينا دوغان والمفتتح كان مع المستشار وليد بخاري الذي رحّب بالحضور في الملتقى العربي الرابع الذي يكرّم أمير البيان شكيب أرسلان: باعتباره مرجعيّة إسلامية ونصيراً قومياً وما زال اسمه محفوراً حتى اليوم في العديد من الأقطار العربية وربطته مع آل سعود علاقة نبيلة».

السيد وليد جنبلاط ألقى كلمة شكر فيها المملكة العربية السعودية منظمة اللقاء لإحياء ذكرى رجالات العرب والمسلمين وحيث الحاجة الى العودة الى فكر شكيب أرسلان رائد الحداثة والتنوير وهو الذي ارتبط بعلاقة وطيدة مع الملك عبد العزيز مؤسّس الدولة وكان يردّد«أنا مع آل سعود»كما ربطته علاقات مع أركان النهضة العربية مع محمد عبده وأمين الريحاني وأحمد شوقي والحبيب بورقيبة وسعدالله الجابري ومحمد كردعلي ومع آخرين.

وفي المناسبة شدّد جنبلاط على ثلاثة أمور للخروج من حالة التردي والانحطاط العربي وهي:

1 - وقف الحروب والنزاعات - المسلحة قدر الإمكان وإفساح المجال أمام الحلول السياسية في مختلف المناطق التي تشهد نزاعات وتؤدي الى مزيد من التشرد والانكسار.

2 - إيلاء أهمية قصوى للتعليم والتنمية لمواجهة الجهل والتقوقع والتخلف والخروج من حلقة التكسر وحلقة الفقر والإرهاب مترابطة.

3 - أهمية الحريات في تطور الفكر والمجتمع وهي التي تؤسس للتكامل الاقتصادي والسياسي العربي الذي نادى به شكيب أرسلان وأهمية عقلانية الخطاب الديني من خلال تبني وثيقة الأزهر لمواكبة تحولات وتحديات العصر.

الأمير طلال أرسلان تحدث بدورة عن الحفل المميز موجهاً التقدير للمملكة العربية السعودية منوهاً بمبادرة تكريم الأمير النهضوي والقمة الحضارية والثقافية العربية والإسلامية و«الأمير شكيب أرسلان كان منارة في الصحوة القومية والإصلاح الديني وكان له تاريخ فعّال مع عائلة آل سعود وهو صاحب فكرة إنشاء الجامعة العربية وكانت وصيّته الأخيرة فلسطين..».

من جهته وزير الثقافة غطاس خوري نوّه بالاحتفالية بالروّاد الكبار الذين تجاوزوا حدود أوطانهم، أصحاب الرؤى، منهم الصحافي والمؤرخ والشاعر والسياسي شكيب أرسلان الذي سحَرَ علماء عصره ببلاغته وبحرفته السياسية العالية وبنضاله السياسي والتوحيدي بين المذاهب الإسلامية ومن إشارة لقانون الانتخاب المطروح قال خوري: «نحن معك وليد بك في أي قانون انتخابي عادل يحمي وحدة الجبل».

ثم كانت ورقة الباحث، أستاذ الدراسات الإسلامية الدكتور رضوان السيد، وأخرى لأستاذ علم الاجتماع السياسي الدكتور سعود المولى، واختتم الاحتفال بتقديم الدروع التذكارية والصورة العامة.