يحدث الان
   16:54   
"التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الرويال الضبية باتجاه نهر الكلب وصولا الى جونية دون عوائق
   16:53   
الرئيس عون يتلقّى برقية تهنئة من ترامب يهنئه فيها والشعب اللبناني بحلول عيد الفطر المبارك
   16:52   
توقيف 50 سوريا في دده الكورة لدخولهم خلسة الى لبنان   تتمة
   16:51   
قائد الجيش استقبل عميد السلك القنصلي ووفودا   تتمة
   16:28   
كوريا الشمالية تصدر أمرا بإعدام الرئيسة السابقة لكوريا الجنوبية   تتمة
   المزيد   




الأحد 14 أيار 2017 - العدد 6064 - صفحة 11
اصدارات
رواية «المتاهة» لفاطمة نداف

سيرة فتاة انتزعت العلم من أنياب التخلف

مريم طفلة ذكية، مولعة بالعلم والقراءة منذ النعومة، فضولية لا تترك شاردة أو واردة تخفى عليها، تحاول فهم كل ما يمر في يومياتها، وما يحيطها من أحداث، فهي دائمة السؤال والحشرية لدرجة تضجر أهلها.

الراوية، هي نفسها مريم، التي تتحدث عن أيام الوحدة بين سوريا ومصر، ثم حدث الانفصال، ورؤيتها أوائل الشهداء وهي لم تبلغ الخامسة. في إطار سردي مشوق، تروي العادات والتقاليد بتفاصيلها الدقيقة التي ما زالت تلتمع في ذاكرتها.

في تلك الفترة، التي شهدت هجرة الناس بكثافة من القرى إلى المدن، من أجل معيشة افضل، تتمثل بهجرة عائلة خلدون من قرية «اعزاز» إلى حلب، المدينة التي لم تحبها والدته يوماً، لأن المرأة في القرى أكثر تحرراً من المدن – حسب قولها – حيث عليها في المدينة أن تلتحف الملحفة منذ الطفولة الباكرة، ولا تخرج من منزلها إلا عند الضرورة وإلا سيلاحقها العيب والأقاويل في كل صغيرة وكبيرة.

كما تروي نضالها الدائم في سبيل استكمال تعليمها، وسط عائلة تقليدية لا تختلف عن غيرها من العائلات، رغم أن والدتها كانت تؤيد تعليم ابنتها، لكنها أضعف من أن تناقش زوجها بالموضوع، فهو متمسك بعادات أهله وتقاليدهم حيث البنت للزواج والعناية بالعائلة، والصبي طبعاً للتعلم أو احتراف مهنة لتأسيس العائلة أو حرفة تعينه على العيش. لكن مريم بحنكتها تمكنت طوال سنوات من الاحتيال على والدها وإقناعه مرحلة بعد أخرى، بالاستمرار في العلم حتى تخرجها من الجامعة، ثم أصبحت مثار فخره خاصة أنها كانت حديث المدينة حول ثقافتها وكتاباتها المقالات والشعر ومشاركتها في نهضة المجتمع.

حكايات كثيرة تتناسل جيلاً بعد جيل، وصولاً، إلى اليوم الذي عاد خلدون بعد غياب طويل ودون سابق إنذار، إلى مدينته، لتصدمه التغيرات التي طرأت عليها من كل النواحي وهو في لحظاته الأخيرة يفكر: «...هنا سأموت لا خيار، نبتت في شرايينه بربرية الأزمان العتيقة «غارة اسرائيلية»، قام الفدائيون بعملية ناجحة داخل الأرض المحتلة، تقررت زيارة الرئيس فورد إلى... من أجل بناء المجتمع الاشتراكي العربي الموحد قال شعبنا نعم للدستور، موجهاً ضربة مميتة للرجعية التي حاولت أن تشوه مسيرة شعبنا. ولما وصلت عيناه إلى نهاية الفقرة من الجريدة المستهلكة، صاح بصوت عالِ: تفو.. و.....

سحر طه

مَن هو بروتوس قاتل القيصر؟

«بروتوس، الجمهورية حتى الموت» كتاب لألسن روديتيه صدر عن «لي بيل تيتر، باريس»، انه انتقام القيصر ما بعد القيصر: نيروتوس ليس معروفاً إلا بصفته قاتل الرجل العظيم («وأنت أيضاً يا بروتوس، يا ابني..»). لكنه كان أكثر من ذلك، كما يقول الن رودييه، احد المتخصصين في العصر الروماني، في بيوغرافيا مكونة من كبار الكتّاب. وهم، اذن، بلوتارك، سويتون، شيشرون، عام سيت، وآخرون ممن رووا تاريخه. قصة قصيرة، نحو أربعين سنة، ممتلئة جيداً. بكر كاتون، كان بروتوس محباً للفلسفة، وواضع كتاب باستلهام ستويتكي «مقالة الفضيلة» موجهة إلى معلمه شيشرون، وكان أيضاً رجل سياسة: حاكم الغول وسيسابين، ورئيس حزب جمهوري. وبهذا المعنى شارك في المؤامرة ضد القيصر. وكان أيضاً محارباً، مات في معركة فيليبس، قصة مشوقة لكبار الكتاب الرومانيين.

أحاديث القرى لعبدالله محمد الناصر

صدر لعبدالله محمد الناصر «من أحاديث القرى، حكايات» عن «رياض الريس للكتب والنشر، بيروت».

يضم الكتاب مجموعة من الحكايات هي مزيد من الواقع وشبه الواقع، مزيد من القص، والتقاط الصور، تلك الصور الإنسانية التي ترسمها ريشة الزمن في وقت من الأوقات، فلا تعود لرسمها مرة أخرى.

ومن كلمة الكاتب على غلاف الكتاب «كانت القرية عالماً له استقلاليته، وله شخصيته، وفرادته. فرادته الجغرافية ذات الحدود المتعارف عليها. وفرادته الاجتماعية من عادات، وأساليب سلوك، وطريقة عيش.. وفرادة ثقافية ولغوية.

لم يعد اليوم هذا الاختلاف موجوداً، بل لم تعد القرية موجودة برائحتها، وسجن أهلها، وعاداتهم، وطبائعهم».

ويضيف «وهذا ما جعلني أحاول أن أسجل وأعيد صوغ بعض تلك الأحداث من خلال ذاكرة الطفولة، أن أكون أميناً في رسم الحالة النفسية والثقافية، ليس من خلال الحكاية، فالحكاية أو الحادثة أو الأحاديث قد يداخلها الخيال، والزيادة والنقص، لكنني حاولت أن أكون أميناً أكتب باللون نفسه، وبالرائحة نفسها».

] مختارات

كشف

كان الليل يهمي بصمته على أزقة القرية، وكان كلب يهذي من بعيد يأتي صوته متهدجاً عبر خيوط الريح، والقمر يفرش ثوبه الفضي على رؤوس النخيل وهامات الأشجار، وأهل القرية دخلوا كلهم في أحلام لذيذة مخمورة مثل لذة النسيم المتموج فوق لحفهم، «فيتقرفصون» داخلها ويدخلون في ملكوت النوم وسلطانه. وفجأة ينهق حمار، فيصيح الدجاج ويتطاير، فيؤذن الديك، يسكت الحمار، ويعود الدجاج الى النوم.

أهل القرية لا يستيقظون على نهيق الحمير أو قوقأة الدجاج، فلقد ولدوا وشبوا معها، فكأنها شيء من نومهم أو شيء من أحلامهم. ولكنه استيقظ على هذا الحادث الغريب، ولم يستطع بعدها أن ينام، فهذه هي الليلة الأولى التي يقضيها في القرية.

تقلب في فراشه فلم ينم. جلس واشعل المصباح وسار في الغرفة ثم أطل على الشارع الضيق حيث يقابله سور طويل لمزرعة نخيل تحفّ الشارع الذي لم تستطع السيارة التي نقلته الدخول والخروج منه إلا بصعوبة، راح يراقب هامات النخيل المتطاولة في صمت، وقد جللها ضوء القمر.

بهره المنظر وراح يحدق بعينيه الناعستين المؤرقتين في هذه اللوحة الحالمة المبهرة.. وراح النسيم يلامس وجهه يحمل معه شذا الزرع والماء المشبع بروائح النبات المختلفة.

للمرة الأولى يتلبسه شعور خفي بالغبطة والابتهاج بالرغم من قلقه المشوب بالخوف من الدخول في عالم القرية.

وللمرة الأولى يتراءى له الجمال بهذه الشفافية الكثيفة، فيشّع داخله بالفأل والطمأنينة والحبور، متجاوزاً أوهام الخوف والقلق إلى الاندماج في ملكوت الجمال، والتعانق معه في ود غير مصطنع. من هذه النافذة الصغيرة شرع في استعادة أحلام وتفاصيل صغيرة نمت منذ عهد الطفولة كخيالات غير مرئية أو منضبطة التكوين.

وإذا به يطل على صورة من تلك الصور المرسومة في ذاكرة النشوء، فيسرح في فضاءات الحلم والواقع. رائعة هي القرية، رائعة هي الطبيعة، رائعة هي الحياة ببساطتها وتلقائيتها ونظامها البديع، في هذه الخلوة الصوفية الممتدة المنسجمة مع ذاتها، هذا هو التكوين الأزلي للأشياء.

منذ الأزل وهذه موسيقى الحياة، خيل إليه أن هذه اللوحة نوتة لمعزوفة الليل السرمدية: صوت الأحياء مع صوت الكائنات التي تنمو جمالاً صامتاً عبقري اللحن، عبقري الخلود، وعادت الأشياء تغفو وظل صاحي الروح، مستيقظ الإحساس، مشرق الوجدان. يا لها من مغامرة! يا له من اكتشاف! اكتشاف القرية، بل اكتشاف الحياة. كان يتصور أن الحياة هي المدينة، هذه الورشة الضخمة التي يمتزج صوت آلاتها مع بشرها، مع أضوائها، مع جوعها وأوجاعها، مع مجرميها ولصوصها، مع ثرثرتها الصاخبة وزمنها الراكض العنيف، مع ليلها المعطوب بالسهر. وظل واجماً حالماً كعابد في محراب من النور. وخفقت حمامة تنفض عن جناحيها الطل في رأس نخلة، فاستيقظ من حلمه. وبعد هنيهة شرعت الحمامة ترتل نشيداً ساحراً يؤذن ببزوع الفجر واستيقاظ القرية على لحن جديد أو يوم جديد.

لينين 1917: قطار الثورة!

«لينين 1917: قطار الثورة» للباحثة كاثرين ميريدال (عن دار بايو، باريس) كتاب تحاول فيه مؤلفته سبر أسرار هذه الرحلة الحاسمة للينين من فنلندا الى روسيا. سبق أن قيل إن لينين استقل عربة مصفحة، يحرسها جنود ألمان، للوصول الى بلده، لكن الباحثة تستبعد هذه الفرضية وتؤكد أنه لم يركب عربة بل ركب القطار.

وتطرح كاثرين ميريدال أسئلة، وتجيب عنها: بأي طريقة فضّل الألمان هذا المشروع؟ وقطاره هل كان مصفحاً؟ ومن كان يرافقه؟ وكيف أمضى أيامه الثمانية في نيسان التي عبر بها 3200 كيلومتر؟ كيف استقبل؟ وهل كان في مقدور البريطانيين منع الزعيم البولشفي من المرور في الحدود - الروسية؟

بأسلوب حي، دقيق، جزل، تستفيد المؤرخة البريطانية من هذا الفضل الشهير، لتظهر بوضوح ثورة شباط ونتائجها. وتلتقي في كتابها العديد من رموز الثورة وسواهم: تروتسكي، كيرنسكي، نيقولا الثاني وستالين، وكذلك موريس باليولوغ، وكروبسكايا، والكاتب سومرت موغام، والعديد من الجواسيس الإنكليز.

وقد ركزت المؤرخة بشكل خاص على كشف قصة الثورة الثي كانت قيد التحقيق.

روبرت كينيدي كما لا نعرفه

روبرت كينيدي (شقيق الرئيس الأميركي جون) وفي كتاب جديد بعنوان «روبرت كينيدي» (عن دار فايار في باريس). إنه الأخ الذي لعب دوراً أساسياً أثناء رئاسة شقيقه وقبلها، وربما بعدها.

والسؤال: كيف نجح روبرت وأشقاؤه من تجاوز جو العائلة، وأوجدوا لأنفسهم مكاناً، مرموقاً في السياسة؟ أب مستبد لم يكن يُقسم بسوى ابنه البكر ليجعل منه رئيس الولايات المتحدة؟ وكيف يكون ترتيب الابن السابع بين أخوته في عائلة من تسعة أفراد وفيها ثلاثة صبيان؟ «الكوارث الأدهى غالباً ما تحركها طريقة قاتمة لتدبير الأمور»، (كما كان يقول فيكتور هيغو)، عند آل كينيدي إنها القاعدة بعد موت جو مومغي في آب 1944، واغتيال جون فيترجيرالد في دالاس، بعد 19 عاماً يجد روبرت كينيدي نفسه في الصفوف الأولى، محط كل آمال فريق، قبل أن يتم اغتياله أيضاً في لوس أنجلوس، بعد شهرين من قتل مارتن لوثر كينغ. لهذا الابن الذي بقي طويلاً في ظل أخٍ معشوق، كان مستشاره الأقرب، كرّس غيوم كونان مسيرة كاملة.

ويكشف الكاتب أن روبرت كان خجولاً وعدوانياً هشّاً، وذا جاذبية كاريزماتية، ملتزم التزاماً تاماً ضد الجريمة المنظمة، والعدالة الاجتماعية، والحقوق المدنية، والسلم في فييتنام.

  الاكثر قراءة في « ثقافة و فنون »
Almusqtabal/ 19-06-2017 : بيروت الأمس في مساحتها الثقافية التعددية - يقظان التقي
Almusqtabal/ 18-06-2017 : اصدارات
Almusqtabal/ 17-06-2017 : ألبوم نانسي الجديد يتصدر الأسواق الرقمية
Almusqtabal/ 25-06-2017 : استجواب الرئيس - تأليف: جون نكسون ترجمة: اياد أحمد عدد الصفحات: 240 الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
Almusqtabal/ 25-06-2017 : الانتخابات الرئاسية الأميركية
Almusqtabal/ 25-06-2017 : «فخامة» الملك ماكرون الأول!
Almusqtabal/ 20-06-2017 : مهرجان الحمرا في 25 الجاري.. «لبناني قح»
Almusqtabal/ 21-06-2017 : مسلسل «الزيبق» محاصر بالانتقادات
Almusqtabal/ 23-06-2017 : مؤتمر صحافي لجمعية APEAL لتعزيز الفنون
Almusqtabal/ 21-06-2017 : مهرجان «بیروت أند بیوند» الدولي للموسیقى 2017 القيم الضيف موريس لوقا