يحدث الان
   23:58   
‏المعارضة السورية: نؤكد على ضرورة إشراف الأمم المتحدة على أي اجتماع للحل
   23:58   
‏نصر الحريري: يجب أن نركز كل أعمالنا في جنيف خدمة للعملية السياسية تحقيقا للأهداف المنشودة
   23:57   
‏مجموعة موسكو تعلن تحفظفها على مغادرة الأسد
   22:21   
الشرطة البريطانية اعلنت انتهاء حادثة لندن   تتمة
   22:20   
انقرة اكدت حصولها على ضمانات من ترامب بشأن الفصائل الكردية   تتمة
   المزيد   




السبت 8 تموز 2017 - العدد 6116 - صفحة 1
بعلبك بين زمنين.. شباب يستعيدون الكبار
يقظان التقي


بعلبك بين زمنين ومهرجانين. بين زمن الكبار ومهرجان الشباب، احتفالا بستين عاما على الليالي اللبنانية. نجوم كبار عادوا الى مسرح الضوء والنجومية عبر تجربة ثلاثية نضرة وحيوية مع رامي عياش وبريحيت ياغي والين لحود والفرقة الاوركسترالية الوطنية.

كانت ليلة فيروز ووديع الصافي وصباح ونصري شمس الدين

وسمير يزبك وسلوى القطريب وعصام رجي، وأسماء كثيرة تنفست نجومية وإبداعا في ليل مدينة الشمس بعلبك.

اُمسية افتتاح حاشدة بجمهور تعددي استمر بالتوافد الى العاشرة مساء، شابها سوء تنظيم ما، وانخرط فيها الثلاثي الشاب برؤية إخراجية مسرحية غنائية كوريغرافية وسينوغرافية جميلة للمخرج جيرار افيديسيان، وغنوا الكبار بلغة جديدة قريبة جدا من النفوس والقلوب.

«من لبنان قطعة سما» مع رامي عياش و«شو في خلف البحر» مع بريجيت ياغي، الى «اخذوا الريح» مع الين لحود، تتالت الأغاني فرديا وثنائيا وثلاثيا مع عدد من الأغاني الخاصة للثلاثي. وديو من العتابا والميجانا.

أغاني الزمن الجميل التي احدثت نهضة في التجاوز والابداع والجنون استعيدت بحنان غامر ولم يتأخر الجمهور في ملاقاتها.

اظهر عياش طاقة اداء هائلة ومتفجرة ومثله ياغي بنضارتها وشفافيتها ولحود بغنجها وحيويتها.

كانت ليلة حلوة مفاجئة تحركت فيها الاغنية بنظرات متجددة وغير تقليدية. عودة من القلب للأغنية الشعبية اللبنانية الطربية والايقاعات الفولكلورية من مواويل وعتابا وميجانا أسكرت مع الرحابنة وصحبهم ومع روميو لحود ليل المدينة لستين عاما مضت.

ليلة الحنين بين زمنين كانت حيوية وبعنفوان الشباب وباخراج مشهدي ولوحات غنائية ومشهدية متحركة أنيقة مع عزف موسيقي حي ترددت ايقاعاته في عمق تجربة الليالي اللبنانية.