يحدث الان
   10:09   
إقفال جميع الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات غدا الاربعاء في مناسبة عيد الاستقلال
   09:57   
روحاني اعلن نهاية "داعش"   تتمة
   09:56   
التحكم المروري: 3 قتلى و19 جريحا في 12 حادث سير في ال 24 ساعة الماضية
   09:11   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي ومايبيّته من نيّات عدوانية ضد لبنان
   09:10   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى عدم التهاون مع الخارجين على القانون والنظام وممتهني الجرائم المنظمة والاعتداء على المواطنين
   المزيد   




الإثنين 10 تموز 2017 - العدد 6118 - صفحة 9
تقارير استخباراتية ألمانية: إيران تواصل شراء تكنولوجيا الصواريخ ومعدات نووية
لندن ـــــــ مراد مراد


نشرت اجهزة الاستخبارات الألمانية خلال الاسابيع القليلة الماضية (اي في حزيران الفائت وتموز الجاري) عدة تقارير اكدت فيها استمرار النظام الايراني في السعي الى امتلاك اسلحة نووية والحصول على تكنولوجيا الصواريخ، مما يعد خرقا للعقوبات الدولية وانتهاكا لقرارات الامم المتحدة ونكثا للوعود التي قطعتها ايران عام 2015 عندما ابرمت مع الدول الكبرى اتفاقا لتجميد برنامجها النووي.

ووفق تقرير لوكالة هامبورغ الاستخباراتية الألمانية، تم رصد عدة محاولات وصفقات قام بها عملاء لصالح النظام الايراني من اجل الحصول على معلومات تكنولوجية صاروخية من شأنها ان تساعد النظام في تطوير صواريخه القادرة على حمل سلاح نووي.

وقد ذكر تقرير استخبارات هامبورغ قضية تتعلق بـ«الملاحقة القضائية الاتحادية لثلاثة مواطنين ألمان متهمين بخرق القانون الاقتصادي التصديري الخاص بألمانيا بعدما تم التأكد بأن المشتبه فيهم قدموا 51 صماما خاصا لشركة إيرانية. ويمكن استخدام هذه الصمامات لمفاعل آراك الإيراني للمياه الثقيلة المدرج على لائحة القيود الدولية الخاصة بتجميد الانشطة الايرانية النووية العسكرية». وأشار التقرير الألماني إلى أن «الصمامات يمكن أن تستخدم في تطوير البلوتونيوم للأسلحة النووية». ولا بد من الإشارة هنا الى ان ايران تعهدت بتفكيك مرفق آراك هذا بموجب اتفاق خطة العمل الشاملة الموقع مع الدول الكبرى.

وتضمن تقرير استخباراتي آخر من وكالة الاستخبارات الألمانية في ولاية بادن فورتمبيرغ ان «دولا مثل ايران وباكستان وكوريا الشمالية تبذل جهودا لتحسين تبادل الخبرات الصناعية والتكنولوجية في ما بينها بغض النظر عن القيود الدولية المفروضة على تبادل مثل هذا النوع من المعلومات والخبرات». اضاف التقرير: «سعت إيران إلى الحصول على منتجات ومعرفة علمية في مجال تطوير أسلحة الدمار الشامل، فضلا عن تكنولوجيا الصواريخ». واشارت وثيقة بادن المؤلفة من 181 صفحة إلى «49 نشاطا غير مشروع تقوم بها إيران في مجالات التجسس والإرهاب وشراء أسلحة الدمار الشامل.

ومن الأمثلة الواضحة التي قدمتها وكالات الاستخبارات الالمانية المناطقية على استراتيجية التهرب من العقوبات والالتزامات الدولية التي يتبعها النظام الإيراني استخدامه شركة صينية كواجهة للقيام سرا بالتحركات التي يريدها. وورد في تقرير بادن ان«شركة استيراد وتصدير صينية اتصلت بشركة في ولاية ألمانية جنوبية تبيع آلات إنتاج المعادن المعقدة»، وافاد التقرير أن«هذه التكنولوجيا من شأنها مساعدة ايران في تطوير ترسانة الصواريخ البالستية التي تملكها.

وقد أصدر المكتب الاتحادي الألماني للشؤون الاقتصادية ومراقبة الصادرات إيصال عملية الشراء الصينية. وأبلغ مسؤولو الاستخبارات الألمان الشركة الألمانية المصنعة بأن البضائع ليست متجهة للصين انما من المقرر تحويلها بشكل غير قانوني إلى إيران. وتطلق اجهزة الاستخبارات على مثل هذه العمليات اسم «الولادات غير المباشرة عبر دول ثالثة» وهي استراتيجية تنتهجها ايران منذ فرض العقوبات الدولية عليها، ولا يزال النظام الإيراني مستمر في هذا النهج رغم اتفاق عام 2015. وتعتبر منطقة بادن فروتمبيرغ الالمانية مرتعا لشركات تكنولوجية وهندسية متطورة، ولهذا السبب تركز ايران منذ مدة طويلة على شراء ما تحتاجه من هناك بأي وسيلة ممكنة.

وقال تقرير استخباراتي ثالث صادر في حزيران الفائت أنه «في عام 2016، اتصلت اطراف اجنبية بالشركات الألمانية الواقعة في منطقة راينلاند - بالاتينات وحاول هؤلاء العملاء الذين يعملون لصالح باكستان وكوريا الشمالية وايران شراء منتجات معينة بصورة غير قانونية، وجميعها منتجات يمكن استخدامها في البرامج النووية العسكرية وتصنيع الصواريخ».

ويشار الى ان المانيا أهم شريك تجاري غربي لإيران. وهذا ما يفسر ان التقرير العام الشامل الذي صدر مؤخرا عن وكالة الاستخبارات الوطنية الألمانية (بي في اف) تفادى عمدا ذكر أنشطة إيران التي وردت في التقارير الاستخباراتية المناطقية المذكورة اعلاه والصادرة عن استخبارات بادن فورتمبيرغ وراينلاند-بالاتينات وهامبورغ.

ورغم ان تقرير وكالة الاستخبارات الفدرالية المكون من 339 صفحة أكد أن «الأدلة على محاولات ايران مواصلة برنامجها النووي العسكري اصبحت ضئيلة»، وخلص الى عدم وجود انتهاكات للاتفاق النووي الايراني، الا انه اعترف ان «ايران لم توقف برامجها الصاروخية. اذ ان كمية الأدلة التى تم العثور عليها لمحاولات الايرانيين الحصول على مواد حساسة لتكنولوجيا الصواريخ لم ترد في خطة العمل الشاملة، بقيت على حالها تقريبا».

   مقالات للكاتب  
Almusqtabal/ 21-11-2017 : ألمانيا: انهيار مفاوضات تشكيل الحكومة وميركل تستنجد بالرئيس - لندن ـــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 18-11-2017 : ألمانيا: جولات ماراثونية لتشكيل حكومة تراوح مكانها - لندن ـــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 13-11-2017 : مدريد تتعهد بإنهاء فوضى الانفصال في كاتالونيا - لندن ـــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 10-11-2017 : ماي تعدّل حكومتها مجدداً والاتحاد الأوروبي يتواصل مع معارضيها - لندن ـــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 09-11-2017 : النازيون الجدد يُهددون بتطهير أرض اليونان من اللاجئين - لندن ـــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 08-11-2017 : بريطانيا: خطأ بحق سجينة في طهران قد يكلّف جونسون منصبه - لندن ــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 06-11-2017 : الزعيم الكاتالوني المخلوع يسلّم نفسه للسلطات البلجيكية - لندن ـــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 02-11-2017 : استقالة وزير الدفاع البريطاني - لندن ـــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 01-11-2017 : حسناوان من «بلاي بوي» تترشحان ضد بوتين - لندن ــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 28-10-2017 : بوتين يُشرف على اختبار ناجح لـ4 صواريخ استراتيجية عابرة للقارات - لندن ــــــ مراد مراد