يحدث الان
   11:28   
‏روحاني رداً على العقوبات الأميركية: سنواصل تعزيز أسلحتنا الدفاعية كلها دون النظر إلى مواقف أي جهة كانت
   11:26   
روكز: الجيش فكرة مقدسة ولإدخال الطاقات المهمة في المؤسسة العسكرية   تتمة
   11:26   
‏التحكّم المروري: حركة المرور كثيفة من العدلية باتجاه جسر الفيات وصولاً إلى الكرنتينا
   11:12   
الخارجية الأميركية: لا صحة لاستقالة تيلرسون   تتمة
   11:11   
ا.ف.ب: ‏مقتل 26 جنديا أفغانيا في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية
   المزيد   




الإثنين 10 تموز 2017 - العدد 6118 - صفحة 1
ترامب: حان الوقت للعمل مع روسيا بشكل «بنّاء»
أكد الرئيس الاميركي دونالد ترامب، أمس، ان الوقت حان للعمل «بشكل بناء» مع موسكو، لكنه استبعد تخفيف العقوبات الأميركية عن روسيا قبل حل أزمتي سوريا واوكرانيا.

وقال ترامب في سلسلة من التغريدات بعد عودته من اوروبا، انه واجه نظيره الروسي فلاديمير بوتين حول الأدلة التي جمعتها وكالات الاستخبارات الأميركية المتعلقة بتدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية العام الماضي، وذلك خلال لقائهما الأول الجمعة الماضي، في هامبورغ.

وفي الوقت الذي رحب بالاتفاق على بدء وقف لاطلاق النار في جنوب سوريا، قال ترامب انه من السابق لأوانه التفكير في تخفيف العقوبات الأميركية على روسيا حتى «حل المشاكل في اوكرانيا وسوريا».

وقال ترامب: «مارست ضغوطا شديدة على الرئيس بوتين مرتين بشأن التدخل الروسي في انتخاباتنا» خلال الاجتماع على هامش قمة العشرين، مضيفا «هو نفى ذلك بشكل قاطع، وانا سبق ان اعطيت رأيي...».

وأشار الى انه تحدث مع بوتين عن فكرة إنشاء «وحدة أمن إلكترونية لا يمكن اختراقها» لمنع القرصنة في الانتخابات في المستقبل. وقال: «أنا وبوتين بحثنا تشكيل وحدة منيعة لأمن الإنترنت لتفادي اختراق الانتخابات والعديد من الأمور السلبية الأخرى».

وأوضح انهما ناقشا تنفيذ وقف اطلاق النار في جنوب سوريا الذي بدأ أمس، مشيرا الى ان ذلك سيؤدي الى «انقاذ حياة الناس». واضاف»الآن، حان الوقت للتقدم الى الامام من خلال العمل بشكل بنّاء مع روسيا».

وسوريا مصدر رئيسي للتوتر بين البلدين، لكون روسيا حليفا مقربا لبشار الاسد.

وحذرت موسكو ان برنامج العقوبات الذي تفرضه الولايات المتحدة وتم تشديده الشهر الماضي يهدد العلاقة بين البلدين.

وقال ترامب:«لم يتم بحث العقوبات خلال لقائي مع الرئيس بوتين. لن يتم فعل شيء حتى يتم حل المشاكل في أوكرانيا وسوريا».

واصدر الجانبان الروسي والأميركي تقارير متناقضة عن نتائج الاجتماع، وقال بوتين اول من أمس أن ترامب كان «راضيا» ازاء نفيه اي تدخل روسي في الانتخابات.

ودعا وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون أمس روسيا الى «القيام بالخطوة الاولى لخفض التصعيد» في شرق اوكرانيا الذي يشهد نزاعا داميا منذ ثلاث سنوات.

وقال تيلرسون في اول زيارة رسمية الى كييف:«من الضروري ان تقوم روسيا بالخطوة الاولى لخفض التصعيد في شرق اوكرانيا وخصوصا وقف اطلاق النار وسحب العتاد العسكري».

واضاف بعد اجتماعه بالرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو:«ندعو روسيا الى الوفاء بالتزاماتها في اطار اتفاقيات مينسك والى استخدام نفوذها لدى الانفصاليين».

وقتل اكثر من عشرة آلاف شخص بين مدني وعسكري من الجانبين في شرق اوكرانيا منذ اندلاع النزاع بين قوات كييف ومتمردين انفصاليين مدعومين من روسيا في 2014.

وتتهم كييف ومعها الغربيون، موسكو بتقديم دعم عسكري ومالي للمتمردين الامر الذي تنفيه روسيا باستمرار.

وتزامن وصول تيلرسون مع زيارة الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس الذي دعا أمس طرفي النزاع الى الاحترام التام لاخر وقف لاطلاق النار ابرم في 24 حزيران الماضي.

وفي واشنطن وجه الجمهوريان السناتور لينزي غراهام والسناتور ماركو روبيو، انتقادات حادة لفكرة انشاء «وحدة أمن إلكترونية» أميركية ـ روسية مشتركة.

وغراهام سناتور جمهوري مؤثر عن ولاية ساوث كارولاينا وعضو في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، أما روبيو فهو سناتور عن ولاية فلوريدا وعارض كلاهما ترشيح الحزب لترامب في انتخابات الرئاسة.

وقال غراهام لبرنامج «ميت ذا برس» على محطة «إن.بي.سي»: «ليست أغبى فكرة سمعتها في حياتي لكنها أقرب ما يكون إلى ذلك»، وأضاف أن استعداد ترامب الواضح «للتسامح والنسيان» قوى عزمه على إقرار تشريع يفرض عقوبات على روسيا.

وقال روبيو على تويتر:«على الرغم من أن الواقعية والعملية تتطلبان أن نتعامل مع فلاديمير بوتين لكنه لن يكون أبدا حليفا موثوقا به أو شريكا بناء يعتمد عليه». وأضاف:«الدخول في شراكة مع بوتين بشأن وحدة لأمن الإنترنت مثل مشاركة الأسد في وحدة للأسلحة الكيماوية».

وقال النائب آدم شيف، أبرز ديموقراطي في لجنة المخابرات في مجلس النواب لبرنامج «ستايت أوف ذا يونيون» على محطة «سي.ان.ان»:«لا أعتقد أننا يمكن أن نتوقع من الروس أن يكونوا شريكا نزيها بأي شكل في وحدة ما لأمن الإنترنت... إذا كان ذلك هو أفضل دفاع لنا عن الانتخابات فربما نرسل صناديق اقتراعنا أيضا إلى موسكو».(أ ف ب، رويترز)

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 16-07-2017 : من إمارة العبسي إلى خلافة البغدادي - بول شاوول
Almusqtabal/ 17-07-2017 : «داعش».. وتبرير الحملة على عرسال - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 18-07-2017 : ماكرون «يعرج» في الشرق الأوسط - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 23-07-2017 : الفليطي شهيداً.. حمى الله عرسال - خالد موسى
Almusqtabal/ 19-07-2017 : أميركا تكتشف العراق! - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 21-07-2017 : التعيينات الديبلوماسية: ولّى زمن الشغور
Almusqtabal/ 19-07-2017 : بعد «فيديو» التعرّض المُشين للنازحين.. المشنوق يطلب من القضاء التحرك «السلسلة»: الزيادات أقرّت والإيرادات اليوم
Almusqtabal/ 21-07-2017 : الانتشار الإيراني و«الألغام» الداخلية والخارجية - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 18-07-2017 : دعوات لشدّ الرحال إلى «الأقصى».. وقلق سعودي بالغ - الناصرة ـــــ امال شحادة ووكالات
Almusqtabal/ 22-07-2017 : «حزب الله» يُساند «النظام» في الجرود والجيش يحمي الحدود