يحدث الان
   08:40   
‏النائب ميشال موسى لـ"صوت لبنان 93.3": الانتخابات ستحصل في موعدها والجميع رافض لاي تمديد ومن المفترض ان تبادر الحكومة بالاجراءات اللازمة
   08:28   
‏قوى الامن الداخلي: توقيف 138 مطلوباً بجرائم مختلفة وضبط 1282 مخالفة سرعة زائدة أمس الاثنين
   07:56   
‏النائب جوزف المعلوف لـ"صوت لبنان 93.3": وزراء القوات يعملون بجهد داخل الحكومة ولم ندخل اليها كي نستقيل منها انما لن نتخلى عن مبادئنا
   07:39   
‏التحكم المروري: حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية انطلياس باتجاه بيروت
   23:30   
‏CNN: مقتل 4 عسكريين نتيجة كمين في نيجيريا
   المزيد   




الأحد 6 آب 2017 - العدد 6145 - صفحة 2
تطوّر التفاهم الأميركي ــــ الروسي يُبلور «وجهة» الوضع السوري
ثريا شاهين


هل يمكن الاعتبار أن الوضع السوري دخل مرحلة جديدة ستوقف الحرب، أم أن ما يحصل هو تسوية أم أن أكثر من «ستاتيكو» يتفق حوله الاميركيون والروس؟

تقول مصادر ديبلوماسية في الأمم المتحدة، أن ما يحصل في سوريا هو تسوية مرحلية وليس حلاً نهائياً. هناك توجه لخفض العنف وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية، ووقف للنار. والواضح، أن هناك توجهاً أميركياً جديداً يقضي بأن تأخذ واشنطن بالإعتبار الموقف الروسي في سوريا، أو المقاربة الروسية للأزمة السورية، فهناك تقارب ضمني بين الطرفين يؤشر إلى أن المنطق الروسي يتقدم، وهذا يتبين من وقف البرنامج الأميركي لمساعدة المعارضة السورية وتسليحها. والآن يتوقع أن كل أطر التفاوض السوري - السوري، ستصبح مختلفة. فالمعارضة لم تربح عسكرياً، وستجلس إلى طاولة التفاوض بهذه الصفة، وهناك تحول في ما خص مقولة «رحيل الأسد مسألة أيام»، وتراجع دولي أيضاً عن ذلك. مع أنه لا يعني ذلك، أن الدول ستصبح صديقة للنظام أو أنها ستقبل وجوده في مستقبل سوريا. إنما هناك إدارة أميركية جديدة تقوم حالياً بتلمس طريقها وإمكان وضع سياسة لها حول سوريا. وفي هذا الوقت هناك وقائع على الأرض تتغير ولا تشبه أي شيء كانت تتم معرفته في السابق، وصولاً إلى قمة هامبورغ في ٧ تموز بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، والقمة الأميركية - الفرنسية في ١٣ تموز، وما أبرزتاه من مؤشرات للتعامل مع الواقع السوري على الأرض. هذا فضلاً عما صرح به أخيراً الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حول سوريا. وبالتالي، هناك إدارة أميركية جديدة، وإدارة روسية للملف السوري، اظهرت أن موسكو مقتنعة بكل ما تفعله، وهي ستكمل على هذا النحو وقادرة أن تتعاون مع الأميركيين على هذا الاساس. ومن المتوقع أن ينعكس ذلك على المفاوضات. ولم ينته الوضع السوري على ما هو عليه الآن، لكن حان الوقت لتفكر الولايات المتحدة بطريقة الإنطلاق قدماً بالموضوع السوري، أي عبر العودة إلى طاولة المفاوضات. وهي مع الروس كراعيين للإتفاق بينهما يتباحثان معاً، ما يفترض أن ينعكس على الأفرقاء السوريين وعودتهم إلى التفاوض.

وتفيد مصادر ديبلوماسية قريبة من موسكو، بأن من يمسك حالياً بالوضع السوري هم الاميركيون والروس، وهم ليسوا جمعيات خيرية، وبالتالي لن يسمحوا بأدوار للإتحاد الأوروبي أو لاية دولة أوروبية في سوريا إلا من ضمن مصالحهم. اتفق الطرفان الروسي والأميركي في قمة هامبورغ على وضع الجنوب السوري، وتخطيا بذلك مؤتمري جنيف واستانة. كما اتفقا على وقف للنار في الجنوب وأبعدا إيران عن الإتفاق.

وإيران التي كان لها وجود معين ليست سعيدة بالإتفاق، وقد سعت للحفاظ على مناطق نفوذ في سوريا. وما الذي يحصل في عرسال وجرودها إلا مسعى من إيران و«حزب الله» لربط دمشق بالحدود اللبنانية كنفوذ وتوسيع مناطق النظام حتى الحدود اللبنانية. مع الإشارة إلى أهمية إزالة أوكار التطرف من تلك المنطقة. وإيران أكثر المتضررين من الإتفاق، لذلك زار رئيس الوفد الروسي الى مفاوضات استانة الكسندر لأفرنتيق طهران أخيراً لشرح الإتفاق للقيادة الإيرانية وإعطاء تطمينات.

انما الرد الإيراني كان قاسياً، وقيل له أن الوجود الإيراني في سوريا جاء بطلب من رئيس النظام بشار الأسد، وانه لا يوجد إتفاق دولي يحدد للإيرانيين المناطق التي يجب أن يخلوها.

وتشير المصادر، إلى أنه إذا تطور الإتفاق الأميركي - الروسي، فسيضطر الإيرانيون إلى الرضوخ لذلك، كما أن قوى أخرى سترضخ له. المفاوضات الأميركية - الروسية في الأردن لا تزال جارية. وهناك وجود اميركي في شمال سوريا، كما أن واشنطن تدعم الأكراد في الرقة وهي باتت منخرطة بشكل كامل في الوضع السوري. وهذا ما يرجح زيادة الإتفاقات مع الروس وتوسيع مداها.

والاميركيون وفقاً للمصادر، سيجدون حلاً مع الروس للوضع السوري، وليس ضد الروس. لكن يفترض إتضاح وسائل العمل على الموقف الروسي لكي يقترب من الحل الوسط مع الأميركيين. لم يتخذ الاميركيون بعد مواقف واضحة في إنتظار دراستهم الكاملة لملفات المنطقة ومنها السوري، والتي تتأخر نتائجها بسبب الطاقم الجديد في الإدارة.