يحدث الان
   22:55   
تحليق لطائرات حربية معادية في القطاع الغربي عند الحدود اللبنانية الفلسطينية المحتلة   تتمة
   22:52   
مفرزة استقصاء الشمال أوقفت مطلوبا في ضهر العين   تتمة
   22:15   
دوريات من مفرزة استقصاء بيروت توقف عددا من المطلوبين   تتمة
   22:14   
تحليق لطائرات حربية معادية في القطاع الغربي عند الحدود اللبنانية الفلسطينية المحتلة
   22:50   
ماي: استخدام الأسلحة النووية ضد السوريين وتهديدات كوريا الشمالية يضعنا أمام تحديدات
   المزيد   




الأربعاء 6 أيلول 2017 - العدد 6173 - صفحة 6
«لجان أهل» بديلة: ملف موازنات المدارس ومنع زيادة الأقساط
هيام طوق وحسن الأيوبي


بداية العام الدراسي لن تكون تقليدية هذا العام خصوصاً لجهة تزامنها مع إقرار سلسلة الرتب والرواتب التي أثارت سلسلة من الطروحات وردود الفعل عليها، بين إدارات المدارس الخاصة من جهة، ولجان الأهل فيها حول الزيادات التي يمكن أن تطرأ على الأقساط المدرسية.

وفي هذا الإطار، ورفضاً لأي زيادة على الأقساط في المدارس الخاصة، دعت مجموعة من أهالي الطلاب ولجان الأهل إلى إيصال صرختهم للمسؤولين بأن «ما يجري غير قانوني»، كما أنه لم يعد بإمكان الأغلبية الساحقة من الأهالي تحمّل هذه الأعباء الإضافية التي لا مبرر لها لا من قريب ولا من بعيد، معتبرين أن هناك عملية ابتزاز للأهالي من قِبل الإدارات في المدارس الخاصة التي عمدت على مدى 5 سنوات ماضية إلى رفع الأقساط تدريجاً، وذلك لعدم رفعها مرة واحدة في حال إقرار سلسلة الرتب والرواتب، ليتفاجأ الأهالي مع إقرار السلسلة، بزيادة 30 في المئة، وهذا لا يجوز قانوناً بحسب عضو «هيئة تنسيق لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة في لبنان» غالب الدويهي الذي أكد في حديث لـ«المستقبل» أن أبرز أهدافنا منع الزيادة على الأقساط إلى حين فتح ملف الموازنات»، لافتاً إلى «أننا مع السلسلة وحقوق المعلمين في القطاعين العام والخاص»، داعياً إلى «دراسة الأقساط وإعادة جدولتها بالمفهوم العام للمدارس الخاصة وتنفيذ القانون 515، وفتح ملف التعليم الخاص على مصراعيه، وتفعيل دور لجان الأهل».

أما منسق «هيئة تنسيق لجان الأهل» قحطان ماضي فأشار إلى أن «تحرك الهيئة يتم على مستوى كل لبنان انطلاقاً من طرابلس والشمال، وتضم مجموعة من الناشطين ولجان الأهل وخبراء تربويين وقانونيين ومجموعة من رؤساء لجان الأهل في مختلف المدارس ولجان أولياء الأمور». ويقول: «أنشأنا صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي تحت شعار منع زيادة الأقساط في المدارس الكاثوليكية مسؤولها غالب الدويهي مع مجموعة من الناشطين في زغرتا وهي ناشطة جداً خصوصاً في المناطق، كما تنشط معنا مجموعة ليست بجديدة تسمى لجان الأهل البديلة في المدارس الخاصة في لبنان وعلى رأسها نعمة نعمة».

وتابع «أطلقنا تحركنا منذ نحو الشهر من غرفة التجارة والصناعة في طرابلس، وقمنا بعدها بإجراء اتصالات مع هيئات وفاعليات اجتماعية، ثم قمنا بزيارة البطريرك بشارة الراعي. بعدها كان لقاء مع النائب وائل أبو فاعور المكلف من قبل رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط، بمتابعة الملف، ووضعنا أمامه جميع مطالبنا خلال مؤتمر صحافي مشترك في محاولة للضغط باتجاه إنشاء اتحاد نقابي للجان الأهل في لبنان يكون له دور وكلمة، لأن الاتحادات الموجودة اليوم كلها مركبة من قبل المدارس الخاصة ومروجة لها».

أضاف: «مطالبنا تتلخص بمراجعة الموازنات التي سبق أن كشفنا عنها، ولدينا الأدلة الفاضحة عنها، والتي تتضمن تضخيماً كبيراً، وفيها مداخيل غير مشروعة يدفعها الأهالي لأصحاب المدارس تحت بنود موجودة لكن مضخمة، فضلاً عن وجود تغطية لها في مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية حيث تصل الموازنات من دون أن تحمل توقيع لجنة الأهل والتدقيق المالي».

ويتابع: «نحن مع السلسلة ومطالب الأساتذة وأيضاً مع وحدة التشريع لأنه من غير المعقول أن الأستاذ نفسه في الرسمي والخاص يتقاضى هنا ثلاثة ملايين والآخر مليوناً واحداً. فإذاً، نحن مع فتح الموازنات وتمويل السلسلة من الأموال التي أخذت سلفاً أي منذ العام ١٩٩٨ عندما تم إقرار القانون ٥١٥. فمنذ ذلك الوقت حتى اليوم زادت الأقساط 400 في المئة، وفي السنوات الخمس الأخيرة ومنذ بداية الكلام عن السلسلة زادت الأقساط بين الستين والمئة وعشرين في المئة في مختلف المدارس وكل ذلك موثق لدينا»، مشيراً إلى أن «وزير التربية مروان حماده، وعدنا بفتح الملف وأنشأ من أجل ذلك لجاناً مالية عدة للتدقيق، لذلك نتمنى أن تكون هناك مكاشفة ومحاسبة وشفافية لأنه من هنا نستطيع تمويل السلسلة، بل أكثر من ذلك هناك أموال فائضة ينبغي أن تُعاد للأهالي».

ورأى أن «الحل يبقى لدى الوزارة، ونشد على يد حماده لمتابعة هذه المواضيع من فتح الموازنات والتحقيق المالي وتطهير الإدارة من المرتشين ومحاسبتهم، ونحن سنتابع الضغط باتجاه تشكيل اتحاد نقابي للجان الأهل في كل لبنان يُمثل فعلياً الأهالي وتكون له كلمة فاعلة، لأن المدارس الخاصة تستفرد بأهالي الطلاب عبر تركيب لجان أهل مستزلمة لها من المنتفعين وأصحاب المصالح الشخصية. نأمل تنفيذ القانون بدراسة الموازنات حرفياً وتقديم الفواتير، حيث تنص هذه القوانين على أن لجنة الأهل يحق لها دراسة الموازنة خلال عشرة أيام وليس خلال ساعة أو ساعتين، كما يجري الآن مع رفض الإدارة تسليم موازنتها».

وأكد نائب رئيس اتحاد لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية في بيروت طانيوس قسيس أن «السلسلة محقة، لكن لسنا بوارد دفع أي زيادة على الأقساط»، مطالباً أن «تشمل موازنة المدارس الخاصة كل الإيرادات حتى الهبات. وإذا عُرضت الأرقام بشفافية، فإن هذه المبالغ الطائلة تغطي كلفة السلسلة، حتى أنه يمكن خفض الأقساط وليس العكس»، متسائلاً: «هل يجوز أن يصل قسط الطفل إلى 7 و8 ملايين ليرة، وهذه السنة زيادة 25 أو 30 في المئة؟ إلى أين سنصل»؟ ماذا نفعل بأولادنا؟». وأشار إلى أن «40 في المئة من الأهالي في مختلف المناطق لم يتمكنوا من تسديد الأقساط عن السنة الماضية».

وشدد منسق لجان الأهل في المتن في اتحاد لجان أهل المدارس الكاثوليكية، طوني نيسي، على «أننا لا نستطيع دفع الزيادة على الأقساط. نحن لسنا ضد المدرسة أو ضد الأساتذة إنما مع الحق»، لافتاً إلى «ضرورة ايجاد حل لأن المشكلة كبيرة إذ إن أولادنا وأساتذتنا ومؤسساتنا التربوية في خطر»، مقترحاً أحد الحلول «باعتماد البطاقة التعليمية حيث تدفع الدولة على التلميذ في المدرسة الخاصة ما تدفعه على التلميذ في المدرسة الرسمية، حينها نكون حللنا المشكلة، كما يكون هناك عدالة اجتماعية»، مشيراً إلى أن «القانون يلحظ إلزامية التعليم في المرحلة الأساسية، ما يعني مجانية التعليم المحصورة في المدارس الرسمية».

ورأى أنه «يحق للجان الأهل أن يطلعوا على الموازنة التي يجب أن تلحظ كل الواردات»، كاشفاً عن «اجتماعات متتالية لاقتراح الحلول، واجتماع مع وزير التربية لطرح الأفكار والآراء علنا نصل إلى نتيجة ترضي الجميع».

ولفت عضو هيئة التنسيق في بيروت نعمة نعمة إلى أن «اجتماعاتنا مفتوحة كي نشكّل نواة هذه الهيئة التي تتوسع يوماً بعد يوم، ونحن أفراد وأعضاء ورؤساء لجان أهل في المدارس الخاصة وناشطون، نلتقي ونتحاور لتأسيس هذه النواة، وتنضم إلى الهيئة في طرابلس والشمال»، مشيراً إلى أنّ «هناك مجموعة كبيرة من لجان الأهل وأولياء الأمور يلتقون لتأسيس هيئة حرة ومستقلة عن سيطرة المدارس، ولديها أهداف واضحة».

وتحدث عن «حملة كبيرة في الشمال، توسعت في كسروان والمتن لمنع رفع الأقساط المدرسية في المدارس الكاثوليكية، وتضم الحملة أكثر من 10 آلاف عضو، وذلك خلال 10 أيام من انطلاقتها». وأكد «أننا مع تشكيل اتحاد وطني للجان الأهل يكون ناطقاً فعلاً بلسان الأهل لأن أغلب المدارس تعيّن لجان الأهل وتصبح أدوات تسوّق لمشاريعها وتوقع على موازناتها»، معتبراً أن «المدارس التي حصلت فيها مشاكل حقيقية، فيها لجان أهل فعلية تقوم بدورها وتراقب الموازنة».

وشدّد على «ضرورة أن يكون الاتحاد الوطني مستقلاً عن أي تدخل سياسي أو حزبي، وتكون أهدافه الدعم القضائي لحقوق الأهالي وأولياء الأمور في المدارس الخاصة ودعم التعليم الرسمي، واستعادة الأموال التي دفعها الأهل خلال الخمس أو عشر سنوات الماضية، وهي عن غير وجه حق إذ إن هذه الأرباح غير شرعية، وتعديل القانون 515».

وأشار إلى أن «من مطالبنا الأساسية فتح ملف الموازنات خلال الخمس سنوات الماضية حيث حصلت زيادات مضخمة جداً على الأقساط»، مؤكداً أنّ «الوزير حماده يعمل بطريقة إيجابية ومهنية وبنّاءة».

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الخمينيون يكتبون تاريخ الممانعة وليس تاريخ المنطقة -  وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-09-2017 : بين تركيا وبرج حمود.. حادث وتغريدات «طائشة» - جانا حويس
Almusqtabal/ 11-09-2017 : معركة.. شهادة الزور - علي نون
Almusqtabal/ 11-09-2017 : اتهامات جزاف وحقيقة جرمية يُراد طمسها - وسام سعادة
Almusqtabal/ 13-09-2017 : في انتصار المهزوم - علي نون
Almusqtabal/ 12-09-2017 : في الحرب ونفيها! - علي نون
Almusqtabal/ 14-09-2017 : في عالم اليوم.. - علي نون
Almusqtabal/ 15-09-2017 : لبنان يطرح «الأولويات» أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة -  ثريا شاهين
Almusqtabal/ 16-09-2017 : مؤقَّت آستانة.. الدائم - علي نون
Almusqtabal/ 20-09-2017 : إعادة إعمار سوريا: هزل الممانعة - وسام سعادة