يحدث الان
   16:20   
‏كهرباء لبنان: الدخان الأسود الكثيف المتصاعد من محيط معمل الذوق الحراري لا علاقة للمعمل به بل هو صادر عن أعمال حرق خاصة تتم خارج حرم المعمل
   16:17   
‏"سكاي نيوز": مقتل 6 حوثيين في مواجهات مع المقاومة الشعبية في منطقة الجدعان شمال مأرب
   16:08   
‏تركيا تتحدث عن اتفاق مبدئي مع واشنطن لتقديم دعم جوي للمعارضة السورية
   16:02   
حصيلة وفيات موجة الحر في الهند تتجاوز 500 حالة
   15:46   
‏يدرس البرلمان الروسي قانونا يسمح باستغلال السجناء في بناء الاستادات لاستضافة كأس العالم 2018 لكرة القدم حسب صحيفة "كومرسانت" الاثنين
   المزيد   




الخميس 6 كانون الأول 2012
المهم ان تقتنع الدجاجة
يُحكى أن رجلاً أصابته لوثةٌ في عقله، فتوهم أنه حبّة قمح. وفكّر ملياً في الأمر، قال: "أنا حبّة قمح، هذا أكيد، وحبّة القمح تأكلها الدجاجة، وهذا أكيد أيضاً... إذاً أية دجاجة وجدتني أكلتني".

وانزوى الرجل في بيته، فاجتمع أصدقاؤه حوله، وقالوا له: "أنت تتكلم وتمشي وتأكل وتنام وتعرف من نحن فهل رأيت في زمانك حبّة قمح تفعل هكذا؟".

ففكر الرجل قليلاً، ثم أذعن وقال: "صحيح! وين كانوا عقلاتي، الحق معكم أنا رجل ولستُ حبّة قمح".

فشكروا الله لأنه هداه، وخرجوا فخرج معهم مشيّعاً. لكنه لم يصل إلى الباب حتى صرخ: "دجاجة، دجاجة"، وهرب إلى الداخل، فتبعوه، وقالوا: "اننا أقنعناك فاقتنعت بأنك لست حبّة قمح، فلماذا خفت من الدجاجة؟".

قال: "أنا من جهتي اقتنعت... لكن أرجوكم أن تُقنعوا الدجاجة".

وهكذا صرنا نستعمل عبارة "المهمّ أن تقتنع الدجاجة" مثلاً يقال في مناسباته.