يحدث الان
   00:59   
‫بعد إيقاف نجمه ليونيل ميسي وبغيابه تلقى منتخب الارجنتين خسارة غير متوقعة امام مضيفه بوليفيا ٠-٢ ضمن تصفيات المونديال‬
   00:30   
‏اردوغان: لن نغادر سوريا إلّا بعد تصفية التهديد الإرهابي على حدودنا
   00:15   
‏تيريزا ماي توقع طلب الخروج من الاتحاد الأوروبي
   00:17   
‫فوز اسبانيا على فرنسا ٢-٠ وايطاليا على هولندا ٢-١ والسويد على البرتغال ٣-٢ وديا‬ الثلاثاء
   23:57   
‏البيت الأبيض: الرئيس المصري يجتمع مع ترامب الإثنين
   المزيد   




الثلاثاء 14 حزيران 2005 - العدد 1947 - صفحة 1
عون زار رئيس الحكومة ووزير الداخلية السابقين لـ "الاستفادة النفسية" من نتائج الجبل وكرامي "يحرّر" المناصرين
أضخم تدخـّل استخباري سوري في الشمال لمصلحة فرنجية
جنبلاط يأمل من الشماليّين "عدم التصويت لمن شاركوا في اغتيال الحريري"
غداة النتائج التي أسفرت عنها الانتخابات في دوائر جبل لبنان والبقاع، وفيما بدا الخاسرون متواضعين يعلنون "احترام قرار الناس" كما فعل رئيس "حركة التجدّد الديموقراطي" النائب نسيب لحود، وبينما اجتمع "اللقاء الديموقراطي" الجديد ليعلن رئيسه النائب وليد جنبلاط بعد ذلك ان البحث بعد انتهاء العمليات الانتخابية لا بد أن يتركز حول "كيفية الاستمرار كقوى ديموقراطية لتفكيك النظام الأمني"، اتجهت الأنظار فوراً إلى المرحلة الأخيرة من الانتخابات في الشمال التي ستحسم نتائجها طبيعة التوازن في المجلس النيابي الجديد واتجاه التوازن السياسي العام في البلاد.

التدخل الاستخباري

وفي هذا المجال، توافرت معلومات عن أضخم عملية تدخل للاستخبارات السورية في الشمال يتولاها مسؤولون سابقون لهذه الاستخبارات في وضح النهار، وكلّ ذلك دعماً لوزير الداخلية السابق النائب سليمان فرنجية. وتفيد المعلومات الآتي:

أولاً ـ يوم الاثنين في 6 حزيران الجاري (أي الأسبوع الماضي)، عقدت اجتماعات عدة في بنشعي ضمّت إلى فرنجية، المدير العام السابق للأمن العام جميل السيّد ورئيس جهاز المراقبين السوريين في بيروت سابقاً ومسؤول المخابرات السورية الأسبق في الشمال العميد محمد خلّوف.

ثانياً ـ بنتيجة هذه الاجتماعات تمّ الاتفاق على أن يتولى السيّد مسألة العلاقة بالعماد ميشال عون بصورة غير مباشرة عبر الضابط فؤاد الأشقر، وانتهت مهمة السيّد إلى "إقصاء" النائب جان عبيد من لائحة تحالف فرنجية ـ عون بعد ان كان ثمة اعتراض طرابلسي على استبعاده، وأعطي المقعد لمرشح "التيار العوني" العميد فايز كرم، وإلى "إقصاء" النائب سايد عقل لمصلحة المرشح العوني جبران باسيل، وإلى إقناع القوميين بدعم اللائحة من دون ان يتمثلوا فيها خاصة بعد رفض النائب سليم سعادة العودة إلى السباق الانتخابي.

ثالثاً ـ وتمّ الاتفاق على أن يتولى خلّوف أمرين: الأول تنظيم وضع جبل محسن وحلّ عقدة النائب السابق علي عيد و"ضبضبة" المرشحين العلويين، والثاني ترتيب العلاقة بين فرنجية ومجموعات إسلامية، وقد أسفر ذلك عن زيارة فرنجية إلى "أمير" حركة "التوحيد" الشيخ بلال شعبان.

رابعاً ـ بعد إنجاز كلّ من السيّد وخلّوف مهمته، زار فرنجية العماد عون في الرابية وأعلن من هناك "التحالف الاستراتيجي" بينهما. وكانت الترجمة الأولى لهذا التحالف المهرجان الذي أقيم السبت الماضي في 11 حزيران الجاري في بلدة سلعاتا وشارك فيه مناصرو "المردة" و"التيار العوني" و"القومي". واتفق خلال زيارة فرنجية إلى الرابية على أن يردّ عون الزيارة إليه في 13 حزيران (أمس) بعد انتهاء الانتخابات في جبل لبنان.

خامساً ـ وأمس، وقبيل وصول عون إلى إهدن، قام مدير مكتب رئيس الاستخبارات العسكرية السورية اللواء آصف شوكت، بزيارة إلى جبل محسن في طرابلس، وأخرى إلى فرنجية في اهدن، وبقي بعد هاتين الزيارتين في المنطقة العميد خلّوف لتنسيق زيارة فرنجية وعون إلى الرئيس عمر كرامي.

سادساً ـ وبعد اللقاء الثلاثي كرامي ـ عون ـ فرنجية، زار العقيد فارس عصفورة الذي كان مسؤول المخابرات السورية في منطقة مار مارون في طرابلس، والذي يتخذ شقّة في شارع الثقافة في المدينة مركزاً حالياً، الرئيس كرامي لـ"الاطمئنان" إلى نتائج اللقاء.

سابعاً ـ ويشار إلى أن المخابرات السورية أعادت منذ نحو أسبوعين حضورها إلى الشمال، فعاد بالإضافة إلى خلّوف وعصفورة، آخر مسؤول عن المخابرات في طرابلس خليل زغيب، الذي تولّى الاتصالات في دائرة الكورة. وبدأت مع عودتهم حملة تهديدات في مناطق يعتبرونها خاضعة لنفوذهم، إضافة إلى اتصالات مبرمجة بالإعلاميين وبالمفاتيح الانتخابية، وحملات ترهيب تمثّلت بتكسير صور المرشحين المعارضين.

إذاً، في ظل أضخم عملية تدخّل استخباري سوريّ، زار العماد عون الشمال أمس حيث التقى كلاً من فرنجية وكرامي وتوسّط بينهما على وقع النتائج التي حققها في دائرتي المتن الشمالي وكسروان ـ جبيل، ومن أجل "الاستفادة النفسية" منها كما قال وتحت نظرية ان "نتائج الجبل تؤثر في كلّ لبنان".

فرنجية ـ عون ـ كرامي

وفيما شكّل اللقاء في إهدن مناسبة لتأكيد التحالف الاستراتيجي الذي أعلنه فرنجية من الرابية قبل أيام، شكّل اللقاء الثلاثي بين كرامي وفرنجية وعون في طرابلس محاولة لاختراق طرابلسي، ولاختراق قرار كرامي بالمقاطعة في عاصمة الشمال.

فقد أكد فرنجية بعد زيارة عون له أن "الحلف قائم في أثناء الانتخابات وبعدها"، مشدّداً على أن هذا التحالف هو مع "مرجعية أساسية في هذا البلد"، مضيفاً "ان اللبنانيين سيرون مرحلة جديدة من الصدق السياسي لأن التصويت في جبل لبنان كان ضدّ الكذب السياسي والتقلبات السياسية".

أما عون الذي بدا معتداً بانتصاره الجبلي في قوله ان "كلّ لبنان بالكاد ناصفني بالأصوات"، فقد شدّد على أن "القيادة والشعب يكملان بعضهما في معركة الإصلاح والتغيير".

في هذه الأثناء، وصف كرامي عون بأنه "شيخ الأوادم". وفي إشارة ذات دلالة قال إنه بالنسبة إلى النائب فرنجية "هناك سحابة صيف مرّت، والانتخابات تمرّ في 19 الجاري وتصبح وراءنا، وبعدَها اتفقنا الآن على أن نلتقي مجدّداً".

وأضاف كرامي "التزمت بموقف المقاطعة، وهذا ينسحب على الملتزمين"، ولفت إلى أن "لدى أيّ شخصية سياسية أو حزب سياسي ملتزمين ومناصرين"، موضحاً "لن نشدّد على المناصرين".

جنبلاط

من جهة أخرى، دعا النائب جنبلاط بعد ترؤسه اجتماع "اللقاء الديموقراطي" أهل الشمال إلى "عدم التصويت لرموز السلطة الذين شاركوا في اغتيال الرئيس رفيق الحريري".

ورأى جنبلاط انه "أُتي بميشال عون كي يكون متراساً للدفاع عن رئيس الجمهورية". وإذ اعتبر خسارة النائبين نسيب لحود وفارس سعيد وعميد "الكتلة الوطنية" كارلوس إدّه "خسارة" للاعتدال وخسارة "للمجلس النيابي"، خاطب "رفاق الأمس واليوم والغد" قائلاً "كنا حفنة صغيرة 29 نائباً وصمدنا ورفضنا التمديد ومفاعيل التمديد وضربنا، استشهد منا من استشهد وبقي معنا الشهيد الحيّ مروان حمادة"، ومؤكداً على درس "كيفية الاستمرار في تفكيك النظام الأمني(..)".

وحيّا جنبلاط الحلفاء والشركاء الذين صنعوا الانتصار في بعبدا ـ عاليه ونوّه بـ"المصالحة" و"حماية المقاومة".

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 25-03-2017 : التغريبة السورية
Almusqtabal/ 19-03-2017 : سوريا الأسد لم تعد موجودة! - بول شاوول
Almusqtabal/ 16-03-2017 : تفجيران انتحاريان في دمشق ومجزرة في إدلب
Almusqtabal/ 25-03-2017 : لبنان «ضيف الشرف» في معرض تونس الدولي للكتاب
Almusqtabal/ 20-03-2017 : مـــعـــــارك فـــي قـــلـــــب دمـشــــــق
Almusqtabal/ 19-03-2017 : التغريبة السورية: تهجير أهل الوعر
Almusqtabal/ 22-03-2017 : برّي لـ«المستقبل»: تمديد تقني في نيسان
Almusqtabal/ 25-03-2017 : المعارضة: الخلاص من إرهاب الأسد و«داعش»
Almusqtabal/ 25-03-2017 : المستقبل اليوم
Almusqtabal/ 18-03-2017 : الرياضي بطلاً لغرب آسيا.. والحريري يبارك