يحدث الان
   00:59   
‫بعد إيقاف نجمه ليونيل ميسي وبغيابه تلقى منتخب الارجنتين خسارة غير متوقعة امام مضيفه بوليفيا ٠-٢ ضمن تصفيات المونديال‬
   00:30   
‏اردوغان: لن نغادر سوريا إلّا بعد تصفية التهديد الإرهابي على حدودنا
   00:15   
‏تيريزا ماي توقع طلب الخروج من الاتحاد الأوروبي
   00:17   
‫فوز اسبانيا على فرنسا ٢-٠ وايطاليا على هولندا ٢-١ والسويد على البرتغال ٣-٢ وديا‬ الثلاثاء
   23:57   
‏البيت الأبيض: الرئيس المصري يجتمع مع ترامب الإثنين
   المزيد   




الخميس 23 حزيران 2005 - العدد 1956 - صفحة 3
أسئلة يومية استعداداً للموت!
زاهي وهبي
ينهض صباحاً،

يمسح عن وجهه بقايا ليلٍ وعتمة.

ينتظر شمساً عساها تطرد خفافيش الظلام.

ينهض صباحاً،

يغسل يديه ووجهه بالصابون والماء.

هل يكفي الصابون والماء لتنظيف البلد من وسخ "النظام" وقذاراته؟

ينهض صباحاً،

يفرك عينيه،

يحدّق جيداً في المرآة

أتستطيع هذه المرآة كشف القاتل؟

أتصلحُ هذه المرآة لاكتشاف العبوة الناسفة أسفل السيارة؟

ينهض صباحاً،

يتأنّق،

يتعطّر،

يرتدي قميصاً ربيعيَّ المزاج

ربما يرتدي ربطة عنق،

ألا تليق الأناقة بالشهداء؟

ينهض صباحاً،

يفكر بحبيبته

يبحث عن "مكان آمن للحب" (*)

يقطف لها وردة

الوردة نفسها قد يضعها على ضريح شهيد آخر؟

يردّد:

نقطف الوردة من جنازة شهيد استعداداً للجنازة المقبلة؟

يا الله، كيف تصلح الوردة نفسها للحب والجنائز، للحياة والموت؟

يا الله، ألم يكن لديك خيارات أخرى؟

ينهض صباحاً،

يسأل: مَنْ التالي؟

نعم، مَنْ التالي؟ حتى لو تكدّر مزاج "الشخص".

ينظر في المرآة

يرتعد: إنه يرى الجواب:

أيعقل أن يُستجوَب القتيل؟

أيعقل أن الواحد منّا يساوي أقل من نصف كيلو متفجرات؟

ينهض صباحاً،

يغادر البيت

تسبقه صلوات أمّه، ونذور محبّيه

يقترب من سيارته كمن يقترب من تابوت.

يفتح الباب

تسبقه صلاته هذه المرة

يضع المفتاح في المقود

يشغل سيارته

يسمع هديراً

أهو صوت المحرك أم صوت العبوة؟

ديروا بالكن على حالكن يا رفاق.

(*) إشارة إلى قصيدة الشاعر البحريني قاسم حداد.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 19-03-2017 : شرارة لـ«المستقبل»: «حزب الله» دمّر «الحيوية الشيعية»
Almusqtabal/ 20-03-2017 : دكّاش في عيد جامعة القدّيس يوسف: الإصلاح شرط لتغيير سياسي واقتصادي
Almusqtabal/ 20-03-2017 : جنبلاط لتيمور: سرْ رافع الرأس واحملْ تراث جَدّك
Almusqtabal/ 18-03-2017 : غارة حرب..؟ - علي نون
Almusqtabal/ 25-03-2017 : حرب.. من نوع آخر! - علي نون
Almusqtabal/ 19-03-2017 : «السلسلة».. والمزايدون على حساب الناس - خالد موسى
Almusqtabal/ 17-03-2017 : عام سابع! - علي نون
Almusqtabal/ 25-03-2017 : مجلس الوزراء يقرّ 69 بنداً بينها دفتر شروط تجهيزات المطار
Almusqtabal/ 25-03-2017 : يقال
Almusqtabal/ 20-03-2017 : «ادفنوا موتاكم وانهضوا»