يحدث الان
   20:59   
‏التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام قانا صور، نقل الى مستشفى اللبناني الايطالي للمعالجة
   20:59   
‏الشرطة البريطانية تعيد فتح جسر ويستمنستر للمشاه في لندن
   20:55   
‏السيسي: مصر منفتحة على دول أفريقيا لكنها لا تتدخل في شؤونها الداخلية
   20:42   
‏اصابة رئيس الوزراء اليوناني الاسبق بانفجار في سيارته   تتمة
   20:30   
‏المحكمة السعودية العليا تعلن السبت أول أيام شهر رمضان
   المزيد   




الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2005 - العدد 2099 - صفحة 1
"تشرين" السورية تدعو إلى توسيع الاحتجاج وإلى التظاهر في بيروت الخميس
دمشق تفضح قيادتها لتحرك المازوت والهدف حكومة السنيورة
رئيس الحكومة ينتظر من فنيش اقتراحه لوسائل دعم سعر المازوت
التحضير للقاء قريب بين جنبلاط وجعجع

ميليس يعود اليوم والمحقق العدلي يستمع إلى 4 شهود

من المفاعيل الخطيرة على الوضع اللبناني لخطاب الرئيس السوري بشار الأسد، ان دمشق استأنفت تدخلها العلني المباشر في الشؤون الداخلية اللبنانية بعد ان أدّت هذا التدخل على نحو "شبه سرّي" في الأشهر الماضية. وجديد هذا التدخل ما كتبته صحيفة "تشرين" السورية أمس توجيهاً لما سمّي "الاحتجاجات الشعبية" على أسعار المازوت، حيث لم تستُر ان الهدف هو إسقاط حكومة الرئيس فؤاد السنيورة تتمة للتهجمات التي تضمنها خطاب الأسد ضده.

قالت الصحيفة ان "الحركة الاحتجاجية الشعبية مرشحة للانتقال من بعلبك وزحلة الى مناطق عكار والجنوب والبقاع الشمالي". غير انها أكدت ان "الحشد الشعبي الحقيقي الأكبر والأوسع على الاطلاق سيكون يوم الخميس (بعد غد) موعد جلسة مجلس الوزراء". وأشارت الى ان التظاهرة بعد غد والتي وصفتها بـ"التظاهرة البرتقالية" ستطالب بـ"استقالة حكومة فؤاد السنيورة". ولفتت إلى ان "شعار المتظاهرين سيكون: برد وجوع يعني ثورة (..)".

إذاً، قُطع الشكّ باليقين، فالتعليمات الصادرة من دمشق لم تأتِ في صيغة توجيهات "عامّة"، بل حدّدت دمشق لـ"التحرّك" نطاقه الجغرافي في كل المناطق، وعيّنت موعد "الذروة".. وكتبت اللافتات. وها هي السلطة السورية التي تقول انها تحترم الشرعية الدولية وتودّ التعاون معها تفضح حقيقة موقفها بالتدخّل السافر في شؤون لبنان وبـ"التآمر" على حكومته التي أنتجتها انتخابات نيابية حرّة من دون تدخّل سوري.

ومع ان الأمور كانت واضحة في هذا المجال قبل "فضيحة تشرين"، فإن رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة تحرّك طيلة يوم أمس نحو معالجة مسألة المازوت.

أولاً ـ اتصل الرئيس السنيورة بوزير الطاقة والمياه محمد فنيش وطلب منه إعداد دراسة مقارنة عن تطوّر أسعار المازوت منذ ثلاثة أشهر مع اقتراحات يقدّمها بوصفه الوزير المعني إلى مجلس الوزراء بعد غد الخميس. ولما كان فنيش قد اقترح جعل سعر صفيحة المازوت اثني عشر ألف ليرة لبنانية، فقد لفته السنيورة الى ضرورة تقديم اقتراحات لتأمين كلفة دعم هذا السعر من قبل الدولة.

ثانياً ـ وعقد السنيورة اجتماعاً مع كتلة نواب بعلبك ـ الهرمل ورؤساء بلديات المنطقة وآخر مع "كتلة نواب المستقبل"، لبحث هذه المسألة. وإذ أثنت على "حكمة الرئيس السنيورة في إدارة شؤون الدولة وحرصه على الوحدة الوطنية"، طرحت كتلة "المستقبل" عدداً من القضايا التنموية بما في ذلك ارتفاع أسعار المحروقات.

ثالثاً ـ وتوّج السنيورة لقاءاته واتصالاته في هذا الشأن بلقاء مع الاتحاد العمالي العام ورئيسه غسان غصن.

رابعاً ـ وفي المسألة الاجتماعية أيضاً عقد السنيورة اجتماعاً مع وزير الصحة محمد جواد خليفة.

وفي هذا الاطار، أكدت مصادر رئيس الحكومة ان "الموضوع الاقتصادي ـ الاجتماعي ومعاناة الناس وسبل الحدّ من هذه المعاناة، عناوين في صلب اهتمامات الرئيس السنيورة". وقالت لـ"المستقبل" ان "ثمة فارقاً بين المطالبة بتخفيف معاناة الناس وبين البحث الجدّي في سبل تحقيق ذلك وفي مقدمها توفير الايرادات". ولفتت إلى ان "البحث الجدّي مسؤولية سياسية وطنية تشمل جميع الأطراف لاسيما الأطراف المشاركة في الحكومة".

وأضافت ان "تسعير صفيحة المازوت باثني عشر ألف ليرة، مسألة ينظر الرئيس السنيورة فيها بجدّية، لكن من ضمن الامكانيات المالية للدولة".

جنبلاط ـ جعجع

إذاً، وفيما كان البلد يبدو انه على موعد مع تدخّل سوري سافر جديد، ذي أهداف سياسية، برز أمس تحرك في دائرة قوى الغالبية النيابية، حيث حمل عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب وائل أبو فاعور أمس رسالة من رئيس "اللقاء" النائب وليد جنبلاط إلى رئيس الهيئة التنفيذية لحزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، وعقدا لقاء مطولاً أعلن أبو فاعور على اثره انه "يحتمل أن يكون اللقاء قريباً (بين جنبلاط وجعجع) لأن لا عوائق تحول دونه".

وإذ لفت الى أنه كان "ثمّة اتفاق على معالجة كل القضايا الداخلية وكل الإشكاليّات بالحوار والتفاهم"، أكد أن "رئيس الجمهورية المقبل يتمّ اختيارُه بالتوافق"، معتبراً أن "من حقّ العماد ميشال عون أن يتنافس على الرئاسة لكن الخيار يعود الى المجلس النيابي".

وفيما أمل أن يكون انسحاب وزراء حركة "أمل" و"حزب الله" من الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء "مجرّد تعبير عن موقف هو حقّ للطرفين"، أعرب أبو فاعور عن "التمنّي أن يتوقّف الموضوع عند حدّ الاعتراض في جلسة حكومية"، مضيفاً "لدينا بحكم علاقتنا بأمل وحزب الله تأكيدات بأن الاعتراض يقف عند هذا الحدّ وليس أكثرَ من ذلك (..)".

عون

في هذه الأثناء، غادر رئيس "حزب التيار الوطني الحرّ" النائب العماد ميشال عون الى الولايات المتحدة في زيارة تستغرق أسبوعين. وذكر المكتب الإعلامي لعون أنه سيلتقي في واشنطن مسؤولين في الإدارة وأعضاء في مجلسي النواب والشيوخ وأفراداً من الجالية اللبنانية. وأوضح المكتب أن مغادرته أبقيت سرية لأسباب أمنية.

وبُعيد مغادرة عون، عقد "تكتّل الإصلاح والتغيير" اجتماعاً أصدر بنتيجته بياناً حذّر "الحكومة من تجاهلها لحلّ مشكلة ارتفاع أسعار مادة المازوت"، وطالبها بـ"اتخاذ تدابير فورية أقلّه لفصل الشتاء"، وذلك "تداركاً لما قد يترتّب على ذلك من أضرار وعواقب قد تتخطى الناحية المعيشية الى ما يهدّد الاستقرار في البلاد (..)".

"حزب الله"

من جهة أخرى، دعا رئيس المجلس السياسي في "حزب الله" السيد ابراهيم أمين السيد الى عدم اعتبار "خروجنا من الحكومة بالبساطة التي يتصوّرها البعض".

وأشار الى أن "ما حصل في الآونة الأخيرة أمر محدود وموضعيّ ولا يعتبر مؤشراً الى الانسحاب من الحكومة أو موقفاً سياسياً يؤشّر الى مسار سياسي معيّن". وأضاف أن "الخلافات كانت قبل هذه المحطة وأفترض أن تبقى بعدَها".

وقال السيد إن "إدارة رئيس الحكومة لبعض الملفات السياسية الأساسية والكبيرة، خصوصاً لجهة ما ذكره (المبعوث الدولي تيري رود) لارسن في تقريره من تعهّد الحكومة له بتطبيق القرار 1559، وهذا الأمر يتنافى مع ما كنّا سمعناه من رئيس الحكومة في مواقف أخرى". ولفت الى أن "هذا الأمر يدعو الى التساؤل ومن حقّنا أن نتساءل وعندما نتساءل فإن ذلك لا يعني أننا بدأنا مرحلة الصدام أو المواجهة مع الحكومة".

وختم قائلاً "نريد أن نتفق مع الرئيس السنيورة ولا نريد أن نختلف معه ونريد أن يكون له كلام واحد وليس كلامين (..)".

التحقيق

على صعيد آخر، وفيما يعود رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس الى بيروت اليوم لاستكمال التحقيقات، استمع المحقّق العدلي الياس عيد أمس الى إفادات أربعة شهود.

كما أعاد استجواب الموقوفَين في قضية الخطوط الخلوية أيمن طربيه ومصطفى مستو، وهما من أصحاب محال بيع الأجهزة والخطوط الخلوية.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 19-05-2017 : الإيرانيون يقترعون لروحاني «المحامي» و«المنفتح» - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 21-05-2017 : قمة الرياض: شراكة «تاريخية» ضد الإرهاب وإيران
Almusqtabal/ 17-05-2017 : بعد مقارنة بشّار بهتلر - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 21-05-2017 : الحريري يُلقي كلمة لبنان في القمة العربية ـــــ الإسلامية ـــــ الأميركية
Almusqtabal/ 15-05-2017 : النسبية «الى الأمام» ومجلس الشيوخ «لمزيد من البحث»
Almusqtabal/ 16-05-2017 : مرحلة بناء «الجدران» بدأت! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 22-05-2017 : لبنان بين «صُنّاع القرار» الإقليمي.. وترامب يشيد بالجيش
Almusqtabal/ 23-05-2017 : لبـنان يـنـأى بـنـفـسـه عـن الحـرب لا العـرب
Almusqtabal/ 21-05-2017 : عالم بلا أحزاب! - بول شاوول
Almusqtabal/ 18-05-2017 : الحريري إلى قمّة الرياض: مواقفي علنية ومعروفة