يحدث الان
   13:56   
"القوات" نفت ما يتم تداوله عن مرشحين في زحلة: أسابيع وتكتمل الترشيحات   تتمة
   13:52   
شرطة إسبانيا تداهم إدارات حكومية في كاتالونيا وتعتقل وزيرا محليا   تتمة
   13:49   
القبض على ثلاثة مُشتبه بهم آخرين في تفجير قطار أنفاق في لندن
   13:47   
القائد العام لليونيفيل ترأس إجتماعا ثلاثيا عاديا أمس   تتمة
   13:37   
الجيش: طائرة معادية خرقت الاجواء امس   تتمة
   المزيد   




الأحد 5 آذار 2006 - العدد 2199 - صفحة 2
العريضي: من يبحث عن أثمان سياسية سيتحمل مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع
رأى وزير الإعلام غازي العريضي "أن هناك من يبحث عن أثمان في سوق بازار سياسي"، وقال "إن كان البعض يريد بأي ثمن أن يأخذ البلاد الى أزمة لكي يحصل على ثمن من هنا أو هناك فإنه سيتحمل مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع السياسية والاقتصادية وربما الأمنية أيضاً".

وقال العريضي في حديثه أمس لإذاعة الشرق "أنا التزمت بما تم الاتفاق عليه في الجلسات، بألا نقول أي كلام خارج الحوار وبالفعل غادرت بعد جلسة طويلة ومتشعبة وكنت الوحيد الذي لم يدل بكلمة على الإطلاق، علماً أنني في موقع وزارة الإعلام وعلى علاقة وطيدة مع الزملاء الإعلاميين.

لكن بعد الاطلاع على بعض التصريحات التي صدرت أقول: "إنه ليس صحيحاً على الإطلاق أن اتفاقاً تم بالإجماع حول لبنانية مزارع شبعا، أبداً، أبداً. هذا الموضوع كان حوله نقاش، لكن لم نصل الى اتفاق حول تثبيت لبنانية مزارع شبعا بقرار بالإجماع، وهنا لا بد من الانتباه الى هذه المسألة، فالحوار ما يزال مستمراً بأجواء هادئة وصريحة".

أضاف: "لو توصلنا الى قرار بهذا الشأن لكان أعلنه رئيس المجلس كما تم الاتفاق حول آلية عمل الحوار".

وتابع العريضي "النقطة الثانية أن الأكثرية هي في أزمة وتريد الخروج منها ومستعدة لتقديم كل شيء من أجل الحصول على رأس إميل لحود والتضحية بالقرار 1559 كل الكلام هذا غير صحيح على الإطلاق، فرئيس الجمهورية يجب أن يخرج من موقعه كما عبّر الجميع عن ذلك من خلال اعترافهم بأن بقاءه يشكل أزمة في البلاد. فإذا كان البعض مستعداً لتحمّل هذه الأزمة في البلاد، وتحميل اللبناني نتائجها الكارثية فقط لأنه يبحث عن أثمان في سوق بازار سياسي. نحن لسنا في هذا الوارد على الإطلاق، فلتكن الأمور واضحة وليتحمل كل طرف مسؤوليته، يجب حسم هذه المسألة انطلاقاً من الحرص على المصلحة الوطنية ومصالح الناس. وإذا البعض يريد بأي ثمن أن يأخذ البلد الى أزمة فقط لكي يحصل على ثمن ما هنا أو هناك، هذا الأمر في خانته ويتحمل مسؤولية ما ستؤول إليه أوضاع البلاد على المستويات السياسية والاقتصادية وأقول ربما الأمنية أيضاً، وللأسف أقول ذلك. هذا يقع في خانة الذين يتصرّفون بهذه الطريقة".

وتمنى "العودة الى الالتزام بما التزمنا به ويستمر النقاش بالمواضيع بالطريقة الصريحة والموضوعية وكل ما نتفق عليه يعلن، وما لا نتفق عليه يبقى موضع خلاف، ونرى الوسائل الممكنة للاتفاق حوله أو الصيغ الممكنة. بطبيعة الحال لن يخرج اللبنانيون ولا أي فريق في العالم يتحاور بنتائج إيجابية وحاسمة حول كل المواضيع، فلنترك الأمور تأخذ مجراها. أتمنى أن يستمر النقاش، وأن لا يتم تسريب معلومات خاطئة لتعكير الحوار".

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الخمينيون يكتبون تاريخ الممانعة وليس تاريخ المنطقة -  وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-09-2017 : بين تركيا وبرج حمود.. حادث وتغريدات «طائشة» - جانا حويس
Almusqtabal/ 11-09-2017 : معركة.. شهادة الزور - علي نون
Almusqtabal/ 10-09-2017 : الحريري في موسكو لدرء مخاطر التسويات الكُبرى - ثريا شاهين
Almusqtabal/ 11-09-2017 : اتهامات جزاف وحقيقة جرمية يُراد طمسها - وسام سعادة
Almusqtabal/ 13-09-2017 : في انتصار المهزوم - علي نون
Almusqtabal/ 12-09-2017 : في الحرب ونفيها! - علي نون
Almusqtabal/ 14-09-2017 : في عالم اليوم.. - علي نون
Almusqtabal/ 15-09-2017 : لبنان يطرح «الأولويات» أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة -  ثريا شاهين
Almusqtabal/ 16-09-2017 : مؤقَّت آستانة.. الدائم - علي نون