يحدث الان
   18:03   
سلام اطلع من قهوجي على تفاصيل عملية الضنية ونتائج زيارته الى واشنطن
   18:12   
كيري: الأنباء عن استخدام غاز الكلور في العراق خطيرة جدا.
   18:12   
مصدر امني: ارتفاع عدد الجنود المصريين القتلى في تفجير سيناء الى 25
   18:12   
كيري: واشنطن تسعى إلى معلومات إضافية لمعرفة ما إذا كانت أسلحة كيماوية استخدمت في العراق
   18:03   
ترو: جنبلاط يحاول إبقاء خيوط التواصل قائمة لتخفيف انعكاس الحرب السورية وضمان بقاء المؤسسات
   المزيد   




الأحد 28 كانون الثاني 2007 - العدد 2514 - صفحة 1
بالونات إسرائيلية سامّة في النبطية وصور
  
فادي البردان
عاشت منطقتا صور والنبطية أمس تحت وطأة عمل إسرائيلي جديد، تمثل بالعثور على اثنين وعشرين بالوناً ملوّناً، منها عشرة بالونات عند شواطئ صور بعدما قذفتها الأمواج، واثنا عشر بالوناً في النبطية الفوقا وحي الرويس، كانت ألقتها طائرة استطلاع إسرائيلية ليل أول من أمس.

وتابع رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة طوال يوم أمس المعلومات التي تتابعت عن البالونات وقد أجريت الاتصالات اللازمة بين قيادة الجيش وقيادة قوات الطوارئ الدولية التي كلفت وحدة ايطالية أخذ عينات من هذه البالونات ومحتوياتها لفحصها ومعرفة محتوياتها والتي يفترض أن تظهر نتائج فحوصاتها اليوم تمهيداً لاتخاذ الخطوات القانونية اللازمة.

وتم التخلص من البالونات عند شواطئ صور بإشراف آمر فصيلة الدرك الرائد هاني خليفة، حيث جرى تفجيرها بعد نقلها إلى مكان ناء، كما جرى التخلص من البالونات في منطقة النبطية بالطريقة نفسها ولكن بعد أن خلفت ثماني حالات إغماء وتقيؤ، جراء تنشق المواد السامة المنبعثة منها.

والمصابون هم: خليل علي علي وزهرة حسين قطيش والشقيقتان ليندا وزينب سليم قطيش ووصال علي عواضة نقلوا إلى مستشفى النبطية الحكومي، والرقيب في قوى الأمن الداخلي محمد عقيل والدركي خضر حطيط اللذان نقلا إلى مستشفى النجدة الشعبية اللبنانية، إضافة إلى الزميلة في مكتب النهار في النبطية رنا محمد جوني التي أصيبت بدوار وإغماء أثناء تصويرها للبالونات.

الناطق الرسمي باسم الكتيبة الايطالية المنتشرة في القطاع الغربي جنوب الليطاني أبلغ "المستقبل" أن فريقين من خبراء المتفجرات والأسلحة الكيميائية والبيولوجية في الكتيبة انطلقا باتجاه النبطية وصور، الفريق الأول بمعية الجيش اللبناني حيث أخذ عينات من البالونات في النبطية ويعمل على تحليلها ودراستها ولم تظهر أي نتيجة حتى الآن، والفريق الثاني وصل متأخراً إلى صور وكانت قوى الأمن الداخلي قد تعاملت مع البالونات وفجرتها.البالونات في صور تنوّعت ألوانها ما بين الأحمر والأصفر والأخضر والبرتقالي، واقتصرت الكتابات عليها باللغة الانكليزية بعبارات عيد ميلاد سعيد.

أما في النبطية، فأفيد بأن لونها أخضر والكتابة عليها عبرية وباللون الأبيض، وأنها كانت بشكل عنقودي ومربوطة ببعضها البعض.

الجيش

وصدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه، البيان التالي:

"يقوم العدو الإسرائيلي من حين الى آخر بإطلاق بالونات معبأة بالغاز باتجاه الأجواء اللبنانية، ويعمد بعض المواطنين الى إفراغها مما يشكل خطراً على سلامتهم، خصوصاً وأن هذا الغاز قد يكون من الأنواع السامة، لذا تدعو قيادة الجيش المواطنين الى عدم العبث بهذه البالونات في حال العثور عليها وإبلاغ أقرب مركز عسكري عنها".