يحدث الان
   15:29   
الشرطة العراقية: مقتل 20 شخصا في انفجار قنبلة في طوزخرماتو شمالي العراق
   15:09   
قوى الأمن توضح حقيقة ما حصل بشأن إحراق سيارتين لمواطنتين سعوديتين   تتمة
   15:06   
الخارجية الفرنسية: نأمل أن يضع حزب الله سلاحه جانبا ويحترم سيادة لبنان
   14:56   
رسالة من عون الى اللبنانيين مساء اليوم   تتمة
   14:43   
غادر الرئيس سعد الحريري باريس من مطار لوبورجيه متوجها الى القاهرة التي يتوقع وصوله اليها حوالي الساعة السادسة مساءً بتوقيت القاهرة
   المزيد   




الإثنين 6 آب 2007 - العدد 2696 - صفحة 1
رئيس "الكتائب" يؤكّد أنّ المسيحيين قالوا كلمتهم.. وبشّار يرسل مفارز إدلب وحلب والرقّة لعون
ثلثا أصوات الموارنة للجميّل ومقعدهم لعون بـ 418 صوتاً
بيروت بايعت "تيّار المستقبل": عيتاني نائباً بـ82% من الأصوات
أمس، في الخامس من آب 2007، كانت بيروت وكان المتن الشماليّ معاً قضيّة واحدة، ومعركة واحدة وكلمة واحدة.

كانا معاً رأس حربة معركة استكمال الاستقلال، وتأكيد الوفاء لشهداء ثورة الاستقلال، وحسم الخيار اللبنانيّ الرافض ربط لبنان بالمحور السوريّ ـ الإيرانيّ والرافض تغيير صيغة البلد وتوازن الشراكة الوطنيّة فيه.

الخامس من آب تاريخ أضيف أمس إلى تاريخ آخر محفور في الذاكرة هو 14 آذار. ولَد تاريخ آخر ولو تأخّرت ولادتُه أكثر من عامَين، خاصّة في ما يعني البيئة المسيحيّة التي سجّلت أمس انتفاضة عارمة ضدّ تزوير خيارها اللبنانيّ الاستقلاليّ الميثاقيّ.

بيروت في دائرتها الثانية، لم تشهد معركة انتخابيّة "فعليّة". لكنّ المبايعة التي حصلت لمرشّح "تيّار المستقبل" محمد الأمين عيتاني، كانت بمثابة تأييد ووفاء كبيرين للرئيس الشهيد رفيق الحريري ونهجه، ولزعامة "تيّار المستقبل" المتمثّلة بالنائب سعد الحريري. وبالفعل، فاز عيتاني بـ22988 صوتاً بيروتيّاً، أي ما نسبته 82 في المئة من أصوات المقترعين.

أمّا في المتن الشماليّ فكان "الحدث" بكلّ معنى الكلمة.

في المتن الشمالي، نهاية مدوّية لـ"تسونامي" الجنرال ميشال عون في العام 2005.

في المتن الشمالي، نهاية مدوّية أيضاً لادعاء الجنرال عون حصريّة التمثيل السياسيّ للمسيحيين. نهاية الـ70 في المئة، وانقلاب النسب إذ حصد الرئيس الأعلى لحزب "الكتائب" الرئيس أمين الجميّل ثلثي التصويت المارونيّ. وفاز المرشح العوني بفارق 418 صوتاً بحسب النتائج غير الرسمية التي نال بموجبها كميل خوري 39534 صوتاً والرئيس الجميّل 39116 صوتاً.

في المتن الشماليّ، أكّد المسيحيّون أنهم في القلب من "ثورة الأرز" وأهدافها ومبادئها، وأنّ الجنرال وتيّاره اللذين انقلبا على التفويض الشعبيّ الذي أعطي لهم في العام 2005 على أساس برنامج "يدغدغ" المشاعر، إنّما خانا الأمانة الشعبيّة ليعيدا لبنان إلى دائرة النفوذ السوريّ.

في المتن الشماليّ، نهاية للغطاء المسيحيّ الممنوح للمشروع الاقليمي الإيراني ـ السوري.

وبهذا المعنى، هي هزيمة موصوفة لعون عند المسيحيين. والأهمّ أنّ "فرعيّة المتن" أثبتت أنّ عون الذي ملأ الدنيا ضجيجاً حولَ حجمه التمثيلي، عاد إلى حجمه، مستعيناً بمفارز من المجنَّسين أرسلها إليه رئيس النظام السوري بشّار الأسد، وبـ"الطاشناق" أيضاً للتخفيف من وطأة الهزيمة في الدائرة المسيحيّة.

معادلة مسيحيّة جديدة وُلدت أمس.

وقبل إعلان النتائج النهائيّة لـ"فرعيّة المتن" امس، أكّد الرئيس الجميّل أنّ "الشعب المسيحيّ في المتن قال كلمته وأعطانا ثقته وهذا هو الانتصار".

وفي وقت وصلت "عصبيّة" الجنرال إلى حدّ دعوة أنصاره إلى التجمّع أمام سرايا الجديدة للضغط على النتائج الرسمية لا بل سارع إلى إعلان فوز مرشحه قبل إعلان النتائج الرسميّة، مغامراً بسلامة المنطقة، فيما كان الجميّل يعلن اكتشاف "عمليّة تزوير في برج حمود"، حذّر رئيس "الكتائب" من "طابور خامس يسعى إلى توتير الأجواء على الأرض".

من ناحيته، اعتبر رئيس الهيئة التنفيذيّة في "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع أنّ "الانتخابات ظهّرت الأحجام بشكل صحيح"، مضيفاً أنّ "ما يتعلّق بالتمثيل المسيحيّ صار واضحاً والنتائج تؤثّر على المرحلة المقبلة".

جنبلاط

رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط رأى أن نتائج الانتخابات في المتن "أنهت اسطورة ميشال عون بالتمثيل الآحادي"، وقال "ربحنا، ربح الرئيس الجميّل والخط السيادي، وسقط عون بالرغم من كل تحالفاته الداخلية والخارجية، من مجنّسين ومن أتى من أدلب (سوريا) للتصويت، وسقط الذين رهنوا المسيحيين لتحالفات دمشق وطهران وهذا الانتصار هو مرحلة من مراحل استعادة السيادة للبنان".

وإذ شدد على أن "المرحلة المقبلة تعطي قوى 14 آذار فرصة أكبر لاختيار رئيس للجمهورية من صفوفها"، منبهاً إلى أن عون "سيرد غوغائياً وتحريضاً، كالعادة، كما عرفناه في كل المراحل"، وقال "انتصرنا ديموقراطياً ورحم الله بيار الجميّل(..)".

بيروت

أما بيروت، التي ازدانت شوارعها شموعاً وأهازيج الفرح الممزوج بغصّة الحزن حتى ساعات الصباح، فقد اختارت بثقة والتزام مرشح "تيّار المستقبل" محمد الأمين عيتاني. وما أعطته يوم أمس في صناديق الاقتراع، ما كان وفاء للشهيدين الرئيس رفيق الحريري، بل تأكيداً لوفاء موصول أيضاً لزعيم "تيّار المستقبل" النائب سعد الحريري.

وجاء فوز "النائب" عيتاني بفارق أكثر من عشرين ألف صوت على منافسيه، غير مفاجئ لكثيرين، خصوصاً وأن المنافسة في بيروت بدت غائبة تماماً، ما يؤكد مرة جديدة اتجاه الهوية السياسية للعاصمة ويؤشر إلى عناوين قضاياها.

النائب الحريري وإذ حيا أهالي العاصمة على تصويتهم لمرشح "تيّار المستقبل"، أكد أن "كل صوت هو للانتصار على القتلة والمجرمين والإرهاب"، وأن كل ورقة اقتراع "هي للوفاء لرفيق الحريري وأبي خالد (النائب الشهيد وليد عيدو)، وضد الهيمنة ومحاولات تسليم لبنان مجدداً إلى نظام الوصاية(..)".

من جهته، هنأ رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة "اللبنانيين وأهالي مدينة بيروت والمتن خصوصاً على ممارستهم لهذا الحق الديموقراطي في هذا اليوم العظيم الذي أثبت فيه لبنان واللبنانيون أنهم شعب حضاري متمسك بقواعد النظام الديموقراطي وآلياته، والطرق والأساليب السلمية، في مواجهة آلة القتل والإرهاب"، وأشار إلى أن "صندوق الاقتراع هو الطريق إلى التغيير لا العنف والقتل والإرهاب والإرغام في الشارع"، وتوجّه بالتهنئة "لمؤسسات الدولة اللبنانية التي أعدّت وحضّرت ونظّمت وأشرفت على هذه العملية الانتخابية وساهمت في إنجاحها وعلى رأسها وزارة الداخلية ووزارة الدفاع والجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، فلقد أثبتت مؤسسات الدولة اللبنانية في هذا اليوم أنها جديرة بدورها في الحفاظ على أمن اللبنانيين وأثبتت أيضاً بأنها مؤسسات حيادية في تطبيق القانون والالتزام به(..)".

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : .. كلنا سعد - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لبنان كلّه في انتظار الحريري! - بول شاوول
Almusqtabal/ 11-11-2017 : عراضة ميليشيوية في سوق الحميدية
Almusqtabal/ 14-11-2017 : «ربع الساعة» الأخير طويل ودامٍِ! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-11-2017 : الحريري: راجع بعد يومين أو ثلاثة
Almusqtabal/ 19-11-2017 : الحريري لـ«المستقبل»: جديرون بوحدتنا واستقرارنا - باريس ــــــ جورج بكاسيني
Almusqtabal/ 20-11-2017 : الحريري يلتقي السيسي غداً
Almusqtabal/ 11-11-2017 : صباح «غوغل» - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 10-11-2017 : قبل وبعد.. مـعــــك
Almusqtabal/ 17-11-2017 : السعودية لإيران: طفح الكيل