يحدث الان
   17:23   
‫فوز السلام زغرتا على ضيفه الصفاء ١-٠ وشباب الساحل على مضيفه طرابلس ٢-٠ ضمن المرحلة ال١٨ من الدوري اللبناني لكرة القدم‬
   16:28   
‏المعارضة السورية تؤكد أن لا دور للأسد بعد تشكيل هيئة الحكم الانتقالي ⁧
   16:23   
‏الحريري عبر "تويتر": كل تمنياتي بالتوفيق للرياضي بيروت الذي يواجه سلا المغربي في نهائي دورة ⁧‫دبي‬⁩ الدولية لكرة السلة. كلنا رياضي!
   16:23   
‏وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: السعودية تتطلع إلى بناء علاقات مميزة مع العراق
   15:58   
‏الرئيس الفلسطيني غادر لبنان بعد زيارة التقى في خلالها كبار المسؤولين اللبنانيين وعددا من القيادات الفلسطينية ⁦‪
   المزيد   




الخميس 29 تشرين الثاني 2007 - العدد 2806 - صفحة 3
اختصر
قوموا تنهنّي
فيصل سلمان
هكذا، ظهر الهمس الى العلن وبات اسم قائد الجيش العماد ميشال سليمان على كل شفة ولسان كمرشح "مقبول" وحيد لرئاسة الجمهورية.

منذ أيام والاتصالات غير المعلنة كانت تتتابع، بعد أن وصل الجميع الى طريق مسدود، وكان العماد سليمان يواكب هذه الاتصالات بجولة على القيادات الرسمية والروحية.

أول من التقط تلك الإشارات المرمزة كان وليد جنبلاط، وأول من جاهر بموقفه كان "تيار المستقبل" الذي أعلن استعداده لقبول تعديل الدستور من أجل انتخاب العماد سليمان.

وفي الواقع يجب الإقرار لميشال المر بأنه صاحب الفكرة التي إذا نجحت، ستصيب أكثر من عصفور بحجر واحد... أو أكثر من "زيز صنوبر".

ولكن كيف وصلت الأمور الى هذا الحل؟

يقول العارفون إن البطريرك نصرالله صفير سئل رأيه فلم يبد معارضة خصوصاً وهو القائل "لو كان في تعديل الدستور إنقاذ للبلاد فنحن معه".

كما سئل البطريرك موافقته على أن يستعير مجلس الوزراء إحدى صلاحيات رئيس الجمهورية لطلب تعديل الدستور فوافق.

بعدها انتقلت الاتصالات الى القيادات السياسية فوافق سمير جعجع، ووافق وليد جنبلاط ولذا أعلن "تيار المستقبل" موافقته.

من جهة المعارضة، قيل ان "حزب الله" أبلغ سائليه أنه "لن يعارض" ولكن نوابه سيقترعون لصالح ميشال عون إذا تمسك بترشيحه.. وهذا ما سيكون.

أما الرئيس نبيه بري الذي استبقى العماد ميشال سليمان الى الغداء يوم أمس، فستصوت كتلته لصالح قائد الجيش.

في هذه الحال وكما يقال: أبقاش بدها. قوموا تنهنّي.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 24-02-2017 : الغزلان.. حكاية لبنانية تتجدد في البقاع الغربي
Almusqtabal/ 14-02-2017 : في حضورك - علي نون
Almusqtabal/ 14-02-2017 : يقال
Almusqtabal/ 14-02-2017 : عون يدعو الى مبادرة إنقاذ عربية ووضع استراتيجية لمحاربة الإرهاب
Almusqtabal/ 20-02-2017 : «مدرسة البهاء» تطلق «وسام 14 شباط للأوائل»
Almusqtabal/ 16-02-2017 : في «الانفتاح».. وصدقيته! - علي نون
Almusqtabal/ 17-02-2017 : التوازن: موسيقيّاً وكشفيّاً! - علي نون
Almusqtabal/ 14-02-2017 : الحريري يبحث الأوضاع مع مكاري وأرسلان
Almusqtabal/ 18-02-2017 : الحريري: حصانة لبنان تصونها علاقاته الممتازة بالعالم العربي
Almusqtabal/ 18-02-2017 : طلقة واحدة.. وهدفان - علي نون