يحدث الان
   20:59   
‏المرصد السوري: قتلى وجرحى اثر سقوط قذيفة على مطعم في الحي القديم في دمشق‬
   20:57   
‏وسائل إعلام إسرائيلية: إبلاغ المعنيين في القسم اللبناني من الغجر فرض قوانين البناء الإسرائيلية على القرية كلها
   20:55   
‏قوى الأمن: أوقفت دورية من مكتب مكافحة جرائم السرقات الدولية في حي السلم مطلوب بجرم سرقة سيارات
   20:50   
‏حريق داخل شقة سكنية في صور
   20:36   
اعلنت الاميركية سيرينا ويليامس المصنفة اولى عالميا الاحد انسحابها من دورة مونتريال للتتس التي تنطلق الاثنين بسبب تعرضها لالتهاب في الكتف
   المزيد   




الخميس 29 تشرين الثاني 2007 - العدد 2806 - صفحة 3
اختصر
قوموا تنهنّي
  
فيصل سلمان
هكذا، ظهر الهمس الى العلن وبات اسم قائد الجيش العماد ميشال سليمان على كل شفة ولسان كمرشح "مقبول" وحيد لرئاسة الجمهورية.

منذ أيام والاتصالات غير المعلنة كانت تتتابع، بعد أن وصل الجميع الى طريق مسدود، وكان العماد سليمان يواكب هذه الاتصالات بجولة على القيادات الرسمية والروحية.

أول من التقط تلك الإشارات المرمزة كان وليد جنبلاط، وأول من جاهر بموقفه كان "تيار المستقبل" الذي أعلن استعداده لقبول تعديل الدستور من أجل انتخاب العماد سليمان.

وفي الواقع يجب الإقرار لميشال المر بأنه صاحب الفكرة التي إذا نجحت، ستصيب أكثر من عصفور بحجر واحد... أو أكثر من "زيز صنوبر".

ولكن كيف وصلت الأمور الى هذا الحل؟

يقول العارفون إن البطريرك نصرالله صفير سئل رأيه فلم يبد معارضة خصوصاً وهو القائل "لو كان في تعديل الدستور إنقاذ للبلاد فنحن معه".

كما سئل البطريرك موافقته على أن يستعير مجلس الوزراء إحدى صلاحيات رئيس الجمهورية لطلب تعديل الدستور فوافق.

بعدها انتقلت الاتصالات الى القيادات السياسية فوافق سمير جعجع، ووافق وليد جنبلاط ولذا أعلن "تيار المستقبل" موافقته.

من جهة المعارضة، قيل ان "حزب الله" أبلغ سائليه أنه "لن يعارض" ولكن نوابه سيقترعون لصالح ميشال عون إذا تمسك بترشيحه.. وهذا ما سيكون.

أما الرئيس نبيه بري الذي استبقى العماد ميشال سليمان الى الغداء يوم أمس، فستصوت كتلته لصالح قائد الجيش.

في هذه الحال وكما يقال: أبقاش بدها. قوموا تنهنّي.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 23-07-2016 : «اليسوعية» تخرج 292 طالباً في «إدارة الأعمال»
Almusqtabal/ 18-07-2016 : اتفاقيّة بين «اليسوعيّة» و«LIVCD» لدعم قطاعَيْ العسل وزيت الزيتون
Almusqtabal/ 22-07-2016 : قداس لراحة نفس إلياس سكاف في زحلة
Almusqtabal/ 18-07-2016 : «حزب الله» يفبرك الأضاليل.. ولا مَن يصدّقها - علي الحسيني
Almusqtabal/ 21-07-2016 : إعلام الممانعة ومجد الانتصارات الزائفة - علي الحسيني
Almusqtabal/ 18-07-2016 : أفول «الانقلابات العسكرية».. بخلاف «الأمنيّة» - وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-07-2016 : هواجس إيران.. التركية! - علي نون
Almusqtabal/ 18-07-2016 : الفرادة التركية.. - علي نون
Almusqtabal/ 16-07-2016 : أي إرهاب؟ - علي نون
Almusqtabal/ 22-07-2016 : الأسد.. «قلبه» على تركيا و«براميله» على سوريا - علي الحسيني