يحدث الان
   12:51   
الكرملين: نأسف للتصريحات الأميركية غير البناءة بشأن سوريا
   12:34   
الكرملين: سلاح الجو الروسي سيواصل دعم قوات الحكومة السورية ونأمل أن تنفذ واشنطن التزاماتها
   12:33   
بحث السنيورة مع السفير الايطالي في لبنان ماسيمو ماروني في الاوضاع الراهنة من مختلف الجوانب والعلاقات الثنائية
   12:22   
مقبل: إستدعيت اللواء الركن سلمان لممارسة مهامه كرئيس للأركان
   12:21   
وزير الدفاع: عندما تأخذ الحكومة قرارا بتعيين قائد جديد للجيش يجمد قرار تاجيل تسريح العماد قهوجي
   المزيد   




الخميس 29 تشرين الثاني 2007 - العدد 2806 - صفحة 3
اختصر
قوموا تنهنّي
فيصل سلمان
هكذا، ظهر الهمس الى العلن وبات اسم قائد الجيش العماد ميشال سليمان على كل شفة ولسان كمرشح "مقبول" وحيد لرئاسة الجمهورية.

منذ أيام والاتصالات غير المعلنة كانت تتتابع، بعد أن وصل الجميع الى طريق مسدود، وكان العماد سليمان يواكب هذه الاتصالات بجولة على القيادات الرسمية والروحية.

أول من التقط تلك الإشارات المرمزة كان وليد جنبلاط، وأول من جاهر بموقفه كان "تيار المستقبل" الذي أعلن استعداده لقبول تعديل الدستور من أجل انتخاب العماد سليمان.

وفي الواقع يجب الإقرار لميشال المر بأنه صاحب الفكرة التي إذا نجحت، ستصيب أكثر من عصفور بحجر واحد... أو أكثر من "زيز صنوبر".

ولكن كيف وصلت الأمور الى هذا الحل؟

يقول العارفون إن البطريرك نصرالله صفير سئل رأيه فلم يبد معارضة خصوصاً وهو القائل "لو كان في تعديل الدستور إنقاذ للبلاد فنحن معه".

كما سئل البطريرك موافقته على أن يستعير مجلس الوزراء إحدى صلاحيات رئيس الجمهورية لطلب تعديل الدستور فوافق.

بعدها انتقلت الاتصالات الى القيادات السياسية فوافق سمير جعجع، ووافق وليد جنبلاط ولذا أعلن "تيار المستقبل" موافقته.

من جهة المعارضة، قيل ان "حزب الله" أبلغ سائليه أنه "لن يعارض" ولكن نوابه سيقترعون لصالح ميشال عون إذا تمسك بترشيحه.. وهذا ما سيكون.

أما الرئيس نبيه بري الذي استبقى العماد ميشال سليمان الى الغداء يوم أمس، فستصوت كتلته لصالح قائد الجيش.

في هذه الحال وكما يقال: أبقاش بدها. قوموا تنهنّي.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 27-09-2016 : جرس العام الدراسي الرسمي «قُرٍع» .. نقص في الكتب والأساتذة
Almusqtabal/ 26-09-2016 : حلب.. لعنة الموت تلاحق «حزب الله» - علي الحسيني
Almusqtabal/ 25-09-2016 : الحريري: العلاقات مع المملكة لن تتأثر بمحاولات تشويه صورتها لحسابات معروفة
Almusqtabal/ 27-09-2016 : شرف يزور السنيورة وضريح الرئيس الشهيد
Almusqtabal/ 24-09-2016 : «السرايا النائمة».. الناقمة على الأمن والآمنين - علي الحسيني
Almusqtabal/ 25-09-2016 : يقال
Almusqtabal/ 26-09-2016 : التحدي الأمني مع استفحال الأزمة الدستورية: محاولة «زرع» داعش - وسام سعادة
Almusqtabal/ 26-09-2016 : يقال
Almusqtabal/ 28-09-2016 : كتلة «المستقبل»: مشاورات الحريري لتسريع الرئاسة
Almusqtabal/ 28-09-2016 : خياري: حان الوقت لحل لبناني ــــ لبناني لمشكلة المؤسسات