يحدث الان
   18:32   
ارسلان دان محاولة استهداف الحرم المكي: دليل أن لا رب لهذا الارهاب   تتمة
   18:08   
اشكال في عكار تطور الى اطلاق نار !   تتمة
   17:51   
‏وسائل إعلام بريطانية: هجوم إلكتروني على البرلمان
   17:26   
‏"الخارجية الأميركية": قوات شرطة وجيش العراق وقوات الحشد العشائري ألقت القبض على 400 مقاتل من "داعش" في الأشهر الثلاث الماضية.
   17:25   
‏ العربية: الغارة الإسرائيلية على القنيطرة جاءت بعد سقوط 10 قذائف على الجولان
   المزيد   




الإثنين 14 تموز 2008 - العدد 3017 - صفحة 10
عفوك أدريانو.. إنهم يقطعون شجر اللزاب الذي حميت في "محمية اليمونة الطبيعية"
نبيل أبو غانم
حماها القانون الرقم 10 الصادر في الجريدة الرسمية في تاريخ 25/2/1999 "محمية طبيعية وأثرية وعلمية".

وأعلن الإمبراطور الروماني أدريانو أحراجها محمية في العام 134 ميلادية.. ومنع قطع أشجار اللزاب منها في نص محفور على صخورها يؤرخ للحماية.

لكن القانون الصادر عن المجلس النيابي لم يحمِ محمية اليمونة الطبيعية والأثرية والعلمية التي تشمل بعضاً من مشاعات البلدة الرابضة فوق واد سهلي خصب على السفح الشرقي لسلسلة جبال لبنان الغربية، المتميّزة بماء زلال يتدفق من نبع اليمونة يشكل موئلاً لـ"سمكة اليمونة الذهبية" والمثمرة بأحراج السنديان والشربين واللزاب الدهري الضارب جذوره في الأرض محافظاً على تربة الجبال والسفوح، والمتميزة أيضاً وأيضاً بتكوين جيولوجي فريد لانبساط مساحاتها الشاسعة على "فالق اليمونة" الذي يعتبر مركز الحركة البنيوية الإنزلاقية شمال ـ جنوب كامتداد للصفيحة التكونية الإفريقية والعربية ـ الآسيوية العظمى، لذا تكتسب، كما ينص القانون، الصفة العلمية.

.. وعذرك أدريانو، فالقانون الذي لم يطبق منذ تسع سنوات ونصف السنة عجز عن المحافظة على شجر دُهريّ منعت قطعه.. وحفظته.

عذرك أيها الإمبراطور، فالحطب يدر الأرباح وخشب السنديان واللزاب قِبلة الأنظار لـ"شيمينيه" في قصر تبعث الدفء من جمر ونار.

وما يعزي أيها الإمبراطور الروماني، أن أهالي اليمونة والنادي الثقافي في البلدة، رفعوا الصوت عبر بيان واستنكروا ما تتعرّض له محمية اليمونة من قطع الأشجار المعمرة من سنديان وشربين ولزاب، وناشدوا رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء والوزراء والنواب والأكاديميين الذين كانوا وراء إعلان جزء من مشاعات اليمونة محمية طبيعية علمية وأثرية، والجمعيات البيئية.. "إيقاف هذه الجريمة التي لا تقل أهمية بنظرنا عن أي جريمة ترتكب بحق هذا الوطن".

عفوك أدريانو، بيان أهل اليمونة وناديها، أصحاب الشجر الدهري الذي حميت والمشاعات المحمية التي لم يحمها القانون، رفعوا الصوت.. وعسانا نحظى بمن يمنع القطع كما منعت ويحفظ بيئة المحمية كما حافظت.

  الاكثر قراءة في « بيئة »