يحدث الان
   00:52   
‏الصين تقدم 82 مليون دولار دفعة رابعة لمكافحة الإيبولا
   00:43   
‏قائد أركان الجيش الفرنسي: "سوف ننتصر على تنظيم الدولة الإسلامية"
   00:37   
قزي لـ "الوطن" السعودية: لا نطارد اللاجئين ولن نرغمهم على العودة
   00:31   
عضو هيئة علماء المسلمين الشيخ نبيل رحيم لـ"الراي" الكويتية: طرابلس مدينة الاعتدال والوسطية والانفتاح والتعايش بين جميع ابنائها
   00:25   
المفتي الشعار لـ”السياسة” الكويتية: لا خطر على الكيان اللبناني
   المزيد   




الأحد 14 حزيران 2009 - العدد 3333 - صفحة 17
القوات الأميركية تسلم السلطات العراقية 100 قاعدة تزامناً مع قرب انسحابها من المدن تشييع جثمان حارث العبيدي بحضور كبار مسؤولي الدولة
  
بغداد ـ علي البغدادي

خيم الحزن والاسى على اجواء البرلمان العراقي الذي شهد امس تشييعا مهيبا لزعيم كتلة التوافق (السنية) حارث العبيدي الذي ووري في الثرى امس، بمشاركة كبار المسؤولين العراقيين في وقت مثلت عملية الاغتيال السياسي التي تعرض لها النائب السني صدمة للنواب العراقيين، واجمعت معظم الكتل النيابية على ادانة الحادث باعتباره محاولة لخلق فتنة طائفية جديدة في بلد عانى سنوات انقساما واحترابا طائفيا خلف الالاف الضحايا قبل ان يسود الهدوء النسبي خلال العامين الماضيين.

فوسط اجراءات امنية مشددة ووري جثمان العبيدي في مقبرة الشهداء داخل مسجد الامام ابي حنيفة النعمان (رض) في منطقة الاعظمية ظهر امس، بعدما كانت اقيمت صباحا مراسم تشييع رسمية مهيبة للعبيدي واحد عناصر حمايته من مقر مجلس النواب بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي ونائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب اياد السامرائي واعضاء مجلس النواب والوزراء وعدد من المسؤولين.

وخيم الحزن على اجواء البرلمان العراقي الذي انتشرت في مداخله واروقته اللافتات السوداء معزية باغتياله واجمعت الكتل البرلمانية في كلماتها التي القتها أمس في جلسة مجلس النواب الذي انتشرت في مداخله واروقته اللافتات السوداء معزية باغتياله، والتي خصصت لتأبين العبيدي على ان مدبري عملية الاغتيال ارادوا خلق فتنة طائفية جديدة باعتباره من الشخصيات السياسية المعتدلة.

وانتقد نواب في بياناتهم ما سموها «الفتاوى التكفيرية والخروق العديدة في الاجهزة الامنية» كما دعوا الى فتح تحقيق عاجل وشفاف في هذا الحادث والاعلان عن نتائجه باسرع وقت».

واثارت عملية اغتيال زعيم كتلة التوافق موجة استنكار كبيرة من قبل اغلب القوى السياسية والاحزاب والشخصيات العراقية كان اللافت فيها بيان» المجلس السياسي للمقاومة العراقية» الذي تسلمت «المستقبل» نسخة منه حيث دان المجلس «هذا الاغتيال والذي نعتبره اغتيالا سياسيا بامتياز لحدوثه في منطقة يكثر فيها عناصر ما يسمى الأجهزة الحكومية مما يؤكد عدم حيادية هذه الأجهزة وأنها تستهدف كل من خالفها في الرأي قريبا كان أم بعيدا».

ودان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ستيفان دي مستورا اغتيال العبيدي معتبرا هذا العمل بانه «جريمة نكراء وخَسارة فادحة كونه كان معروفاً بقدرته على العمل المثمر مع كل القوى السياسية وعمل جاهدا لضمان حقوق المعتقلين وسن قانون مفوضية حقوق الإنسان».

كما دان الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو هذا «العمل الاجرامي»، وقال في بيان صادر امس، «ان اغتيال العبيدى هو عمل جبان وشنيع ويرمي الى زرع الفتنة الطائفية واستهداف الوحدة الوطنية في العراق». وأهاب «بكل الاطراف العراقية مواصلة الجهود لتطبيق ما جاء في وثيقة مكة المكرمة بتاريخ 20 تشرين الاول (أكتوبر) من العام 2006، والتى تدعو إلى نبذ الفتنة الطائفية وتدين الارهاب وتحض على بسط الامن والاستقرار والتعايش والتنمية لفائدة كل أفراد الشعب العراقي.

الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى استنكر «الاعتداء الآثم»، داعيا في بيان له أمس إلى مواصلة جهود المصالحة بين الطوائف العراقية والإسراع بها وتعميقها حتى يتوجه العراق إلى المستقبل الآمن والمستقر».

وفي سياق متصل، كشف الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا عن اجراء تحقيق شامل مع الحراس المكلفين حماية جامع الشواف لكشف ملابسات عملية اغتيال العبيدي اول من امس .

وقال عطا ان «التحقيقات تجري استنادا الى اوامر القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي الذي وجه بضرورة الكشف عن ملابسات الحادث والجهة التي تقف وراء مقتل العبيدي»، مضيفا أنه «قد نتوصل الى بعض المعلومات من خلال التحقيق او من خلال الخط الساخن الخاص بعمليات بغداد»، مشيرا الى ان قيادة عمليات بغداد تأمل بأن «تعلن النتائج الاولية للتحقيقات خلال اليومين او الثلاثة المقبلة».

واوضح عطا ان «الجاني كان يحمل هُوية مزورة بأسم احمد جاسم ابراهيم من مواليد 1984، صادرة من احوال المنصور، وانه قتل على بعد نحو 300 م من جامع الشواف على يد قوة من الجيش العراقي كانت متواجدة في المنطقة عندما حاول الهرب بعد تنفيذ عملية الاغتيال، وعثر معه على رمانة يدوية انفجرت عليه بعد اطلاق النارعليه»، مشيرا الى انه «القى برمانة اخرى على المصلين بعد اطلاق النار على العبيدي ما ادى الى مقتل اربعة منهم».

امنيا، اعتقلت قوة عراقية ـ اميركية مشتركة 30 شخصا يشتبه بانتمائهم الى جماعات مسلحة في عملية عسكرية نفذت ليلة اول من أمس في قرى بروانة والحساوية وضباب القريبة من نهر ديالى، فيما اعتقلت قوة عراقية مشتركة 5 مطلوبين ينتمون الى تنظيم «القاعدة» في عملية امنية في ناحية جلولاء في ديالى.

وفي صلاح الدين (شمال بغداد)، قتل جندي اميركي وجرح اثنان اخران مساء اول من امس اثناء محاولتهم تفكيك عبوة ناسفة في حي الضباط في قضاء سامراء، الا انه لم يصدر عن الجيش الاميركي اي بيان عن الحادث.

وفي بيان له امس اعلن الجيش الاميركي مقتل احد جنوده بانفجار عبوة ناسفة خلال مشاركته بعملية امنية اول من أمس من دون الافصاح عن مكان الحادث، ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش الاميركي هذا الشهر الى 5 جنود، والى 4312 منذ غزو العراق في اذار(مارس) 2003 بينهم 91 قتيلا منذ مطلع العام الجاري.

وفي نينوى (شمال العراق) أدى هجوم مسلح على منزل في قضاء سنجار شرق الموصل الى مقتل شخصين واصابة 12 اخرين بجروح.

الى ذلك، اكدت القوات الاميركية انها اعادت 100 قاعدة الى القوات العراقية منذ تطبيق الاتفاقية الامنية فضلا عن اطلاق 3000 معتقل عراقي.

وذكر بيان اميركي ان «اللجنة المشتركة التي عقدت اجتماعها الثالث برئاسة وزير الداخلية جواد البولاني عن الجانب العراقي والسفير كريستوفر هيل وقائد القوات المتعددة الجنسية في العراق الجنرال ريموند اوديرنو عن الجانب الاميركي، ناقشت سير عملية تطبيق الاتفاقية الأمنية العراقية ـ الأميركية، واثنت على التطور الحاصل والذي تضمن اعادة 100 قاعدة عسكرية الى القوات العراقية واطلاق 3000 معتقل بشكل منظم وآمن منذ تطبيق الإتفاقية الأمنية».

ومن المؤمل ان تنهي القوات الاميركية انسحابها من المدن العراقية خلال الاسبوعين المقبلين وفقا للاتفاقية الامنية المبرمة بين بغداد وواشنطن.

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 19-10-2014 : على أكراد عين العرب
Almusqtabal/ 21-10-2014 : الكنيست الإسرائيلي يصوّت الشهر المقبل على قرار تقسيم «الأقصى» - رام الله ـ أحمد رمضان
Almusqtabal/ 21-10-2014 : خمسة في المئة من النساء المعتقلات في سجن عدرا حوامل وطفل يولد كل شهر - سالم ناصيف
Almusqtabal/ 18-10-2014 : الانتخابات التونسية: تخمة سياسية ومال وأعمال تخلط الأوراق أمام الناخب - تونس ـ آسيا العتروس
Almusqtabal/ 18-10-2014 : هجمات متبادلة بين «داعش» والأكراد في عين العرب
Almusqtabal/ 22-10-2014 : تونس استثناء «الربيع العربي» تنتخب أول برلمان بعد الثورة
Almusqtabal/ 19-10-2014 : القضاء البريطاني يدين 4 شبان بتهمة الولاء لـ«داعش» - لندن ـ مراد مراد
Almusqtabal/ 23-10-2014 : «الائتلاف»: مجزرة نصيب تحدٍّ للتحالف وردّ على انتصارات «الحر»
Almusqtabal/ 18-10-2014 : عقوبات أوروبية جديدة على نظام الأسد الإثنين المقبل - لندن ـ مراد مراد
Almusqtabal/ 24-10-2014 : الرئاسة الفلسطينية ونتنياهو يتبادلان الاتهامات حول التوتر في القدس - رام الله ـ أحمد رمضان