يحدث الان
   08:52   
"التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من المدينة الرياضية باتجاه الكولا وصولاً الى نفق سليم سلام
   08:47   
قوى الامن: توقيف 80 مطلوباً يوم أمس بجرائم - قتل - سرقة - مخدرات
   08:26   
"التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من تقاطع الشفرولية فرن الشباك باتجاه مستديرة رزق الله سن الفيل
   08:18   
"التحكم المروري": احتراق مركبة على بولفار البحصاص والاضرار مادية
   08:15   
باكستان: مقتل 8 من الشيعة في هجوم على حافلة في جنوب غرب البلاد
   المزيد   




الثلاثاء 13 آذار 2012 - العدد 4283 - صفحة 1
«الوطني السوري» يطالب بتدخّل عسكري عاجل لائحة دولية بأسماء متهمين بجرائم ضد الإنسانية
عشرات الأطفال والنساء ضحية الذبح والاغتصاب في حمص
  
بالدم والمذابح اليومية المتنقلة يجيب النظام السوري عند كل مسعى ديبلوماسي عربي أو دولي يحاول إخراج الشعب السوري من نفق القتل والقمع الذي يذهب ضحيته يومياً عشرات الشهداء رجالاً ونساء وأطفالاً. وبلغت الذروة أمس في مذبحة تكشفت عما لا يقل عن ستين شهيداً في مدينة حمص منهم نحو خمسين امرأة وطفلاً وجدوا مقتولين ذبحاً وطعناً واغتصاباً في مجزرة اتهم المجلس الوطني السوري قوات النظام بارتكابها، داعياً الى اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي وتدخل عسكري خارجي عاجل يمنع استمرار المجازر ضد المدنيين.

وفيما كانت التطورات في سوريا تهيمن على نقاشات مجلس الأمن في نيويورك خصصت لثورات «الربيع العربي»، أعلن رئيس لجنة التحقيق التي شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال جلسة في جنيف قيام السلطات السورية بعقاب جماعي للمدنيين في سوريا، وقال محققو المفوضية العليا إنهم سلموا المسؤولين الدوليين لائحة سرية بأسماء مسؤولين سياسيين وعسكريين سوريين كبار يشتبه بتورطهم في «جرائم ضد الانسانية».

فقد دعا «المجلس الوطني السوري« أمس إلى «تدخل عسكري عربي ودولي عاجل» في سوريا، وجاء في بيان تلاه عضو المجلس جورج صبرا في اسطنبول، «نطالب بتدخل عسكري عربي ودولي عاجل وبحظر جوي لمنع عصابات الأسد من الاستمرار في المجازر».

وقال صبرا ان المجلس قرر تسليح الجيش السوري الحر، مضيفاً ان بعض الحكومات الاجنبية تساعد في ارسال اسلحة. وطالب بممرات ومناطق آمنة توفر الحماية من خطر الابادة للمواطنين المهددة حياتهم ووجودهم، كما طالب بحظر جوي على كل الأراضي السورية «لمنع عصابات الاسد من ارتكاب المزيد من المجازر والمذابح».

وأعلن رئيس المجلس الوطني برهان غليون «ان المجتمع الدولي لا يستطيع ان يستمر على وعود فارغة، ودول الجامعة العربية لا يمكن ان تستمر في اصدار بيانات اعلامية لوقف القتل». وأضاف «لقد حان الوقت لكي يتخذ المجتمع الدولي اجراء جدياً وعملياً وفعلياً من اجل وقف هذا العنف، إن لم يكن عبر مجلس الامن فليكن عبر مجموعة اصدقاء سوريا». واعتبر ان «سوريا مقبلة على مرحلة خطيرة جدا اذا استمر هذا العنف».

وندد «المجلس الوطني» بـ«الجريمة المروعة التي عمد مجرمو النظام الأسدي الى ارتكابها في حيي كرم الزيتون والعدوية في حمص (أول من أمس) الأحد وذهب ضحيتها قرابة خمسين طفلاً وامرأة»، وأشار البيان أن «جرائم مماثلة كانت ارتكبت في معظم أحياء المدينة»، معتبراً أنها «تقدم دليلاً إضافياً على أن هذا النظام ومسؤوليه هم فئة ضالة مجرمة، مصيرهم محكمة الجنايات الدولية بوصفهم مجرمي حرب».

ودعا المجلس جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة الى «تحرك دولي فاعل»، وحض مجلس الأمن على «اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف عمليات الإبادة مهما كانت طبيعتها بما في ذلك التدخل العاجل والحازم لردع النظام بكل الوسائل التي تمنع استخدامه آلة الموت والقتل والتدمير».

وكان عثر على جثث ما لا يقل عن 60 شخصاً في حيي كرم الزيتون والعدوية تم إحصاء 26 طفلاً و21 امراة منهم، بعضهم ذبحوا وآخرون اغتصبهم وطعنهم الشبيحة التابعون للرئيس السوري بشار الأسد. وبث ناشطون أشرطة فيديو وصوراً مروعة عن الضحايا تظهر فيها رؤوس أطفال مدماة ومشوهة وجثث متفحمة.

وتمكن عناصر من «الجيش السوري الحر» من نقل الجثث الى حي باب السباع في حمص الأكثر أماناً، ما مكن الناشطين من تصوير الجثث. وذكر عنصر من الجيش السوري الحر فر ليلاً من حمص ان «الشبيحة بحماية من الجيش، اغتصبوا عددا كبيرا من الفتيات لا تتجاوز اعمارهن 17 عاما، تم اقتيادهن الى الملاجئ حيث تم اغتصابهن ثم ذبحهن بالسكاكين».

وتأتي هذه التطورات غداة زيارة الى سوريا للموفد العربي - الدولي الخاص كوفي أنان الذي أطلع أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمس، على «نتائج زيارته الاخيرة الى سوريا»، بحسب وكالة الانباء القطرية.

وقال أنان بعيد وصوله الى انقرة قادماً من الدوحة ان «قتل المدنيين يجب ان يتوقف الان، وعلى العالم ان يبعث برسالة واضحة (الى النظام السوري) أن هذا الوضع غير مقبول». وتحدث أنان عن وضع «معقد» في سوريا، داعياً دمشق للسماح بحرية وصول المساعدات الانسانية الى المدنيين المحتاجين في المناطق التي تشهد حركة احتجاجية ضد النظام.

وفي أنقرة قال مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الخاص الى سوريا لدى وصوله إلى تركيا أمس قادماً من الدوحة بعد إجراء محادثات في دمشق يومي السبت والأحد مع الرئيس السوري، إنه يجب على العالم أن يبعث برسالة واضحة وموحدة بأن قتل المدنيين في سوريا «غير مقبول بالمرة».

وأضاف أنان قبل اجتماع مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته احمد داود اوغلو إنه يحاول جمع الأطراف كلها إلى طاولة المفاوضات من خلال عملية سياسية تكفل إتاحة دخول المساعدات الإنسانية ووقف قتل المدنيين.

ودعت مسؤولة العمليات الانسانية في الامم المتحدة فاليري آموس أمس الحكومة السورية الى مزيد من «الشفافية»، معربة عن الامل بأن تتمكن الامم المتحدة من اطلاق عملها الانساني في سوريا الخميس المقبل.

ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الرئيس السوري أمس الى التحرك «خلال الايام القليلة المقبلة» للرد على اقتراحات انان. وقال امام مجلس الامن الذي عقد اجتماعا مخصصا للربيع العربي أمس، «اضم صوتي الى صوت انان لدعوة الرئيس الاسد الى التحرك سريعا خلال الايام القليلة المقبلة للرد على الاقتراحات التي قدمت» من قبل انان. وقال بان كي مون ان الحكومة السورية تواصل عملياتها «المعيبة» في سوريا.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في اشارة الى روسيا والصين «نعتقد انه حان الوقت لكي تدعم كل الدول حتى تلك التي جمدت جهودنا سابقا، الخطة التي اقترحتها الجامعة العربية». وتابعت ان «الشعب السوري يستحق ان ينعم بالفرصة نفسها التي سنحت للتونسيين والمصريين والليبيين للتمكن من تقرير مصيره». وأضافت الوزيرة الأميركية «على المجتمع الدولي أن يقول بصوت واحد، من دون تردد(...)إن عمليات قتل سوريين أبرياء يجب أن تتوقف وأن تبدأ عملية انتقال سياسي».

أما وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه اعتبر ان على السلطات السورية ان «تحاسب على افعالها امام القضاء» الدولي، ودعا الى «اعداد الظروف لاحالة» الملف السوري الى المحكمة الجنائية الدولية. وتابع جوبيه أن «جرائم النظام السوري يجب ألا تبقى من دون عقاب»، مضيفاً «سيأتي اليوم الذي ستحاسب فيه السلطات المدنية والعسكرية في هذا البلد على أفعالها أمام القضاء». وقال جوبيه «إن حمص ستسجل في تاريخ الإنسانية كإحدى المدن التي ستبقى عذاباتها ماثلة في الأذهان».

ودعا وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الذي أدار مناقشات مجلس الأمن أمس «الى التوحد وإثبات قيادته» عبر اعتماد قرار بشكل سريع يدعو الى وقف أعمال العنف في سوريا ويدعم الخطة العربية بشأن سوريا.

في المقابل اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انه يجري حاليا «التلاعب» بمجلس الامن بشأن الازمة في سوريا على غرار ما حصل بشأن الازمة في ليبيا في السابق.

وفي جنيف، اعتبر رئيس لجنة التحقيق الدولية حول سوريا باولو بينيرو وهو يقدم تقريره عن الوضع في سوريا أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن وصول المنظمات الإنسانية من دون عقبات يجب أن يكون «قاعدة» و«ليس استثناء». وقال: «بعد أشهر من العرقلة سمحت الحكومة بوصول محدود للمنظمات الإنسانية» الى السكان المدنيين في سوريا، مضيفاً أن «السماح بالوصول الإنساني من دون عرقلة يجب أن يكون قاعدة عامة وليس استثناء». وأشار الى «تضييع الوقت وتفويت الفرص لمساعدة المحتاجين بسبب موقف الحكومة. فكثيرون ماتوا في غياب العناية الطبية المناسبة واللوازم الضرورية».

وأشار بينيرو ان الذين قتلوا منذ بدء الاحتجاجات في سوريا العام الماضي بينهم 500 طفل، وقال ان «هذا مؤشر مأسوي على ظروف حقوق الإنسان في مناطق الاضطرابات»، لافتاً إلى أن «بعض الأطفال كانوا هدف القناصة وغيرهم كانوا ضحايا القصف العشوائي. القوة المستخدمة من قبل الحكومة ضد المجموعات المسلحة غالباً ما تقود إلى عقاب جماعي للمدنيين».

وأوضح للدول الـ47 الأعضاء في المجلس وسوريا ليست منها، أن «الوضع الميؤوس للمدنيين يجب معالجته بشكل عاجل جداً». وأشار رئيس لجنة التحقيق الدولية البرازيلي الى أن أكثر من 70 ألف شخص نزحوا بسبب أعمال العنف منذ بدء الحركة الاحتجاجية قبل عام، ولجأ آلاف آخرون الى البلدان المجاورة لسوريا.

وأضاف بينيرو «نحن نشير إلى القصف العشوائي للمدن. قذائف المورتر تتساقط على منازل السكان للاشتباه في انهم يتعاونون مع المجموعات المسلحة وهي المعارضة. بهذا المعنى نستخدم مصطلح العقاب الجماعي».

وقالت سفيرة الاتحاد الاوروبي لدى الامم المتحدة ماريا انجيلا زابيا انه ينبغي ألا يفلت مرتكبو الجرائم ضد الانسانية من العقاب. وأضافت «يجب محاسبة المسؤولين وسيكون من المنطقي احالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية « في اشارة إلى المحكمة التابعة للامم المتحدة في لاهاي.

وقال الديبلوماسي الأميركي كيسي إل اديس «تتواصل عمليات القتل الوحشي والتعذيب والقصف العشوائي التي يقوم بها نظام الأسد يوما بعد يوم في سوريا. نظام الأسد فقد منذ فترة طويلة شرعيته للبقاء في السلطة».

وفي تقريرهم الثاني اشار المحققون إلى انهم سلموا المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة ظرفا مختوما يتضمن لائحة سرية باسماء مسؤولين سياسيين وعسكريين سوريين كبار يشتبه بتورطهم في «جرائم ضد الانسانية».

ميدانياً سقط أمس 114 شهيداً حسبما أفادت لجان التنسيق المحلية، ففي محافظة حمص (وسط) إضافة إلى العشرات الذين ذهبوا ضحية المجازر، قتل «مواطن في مدينة الحولة اثر اطلاق قناص الرصاص عليه»، كما قتل اخر في تلبيسة اثر «اطلاق رصاص عشوائي من حاجز القبان الامني»، وقتل ثالث في اطلاق نار تعرضت له مدينة القصير، كما قتل شخص واصيب 15 اخرون «اثر اطلاق نار من رشاشات ثقيلة تعرضت له مدينة الرستن التي تسيطر عليها المجموعات المنشقة».

وقال المرصد السوري في بيان آخر «قتل ثلاثة عناصر من القوات النظامية اثر تفجير شاحنة عسكرية في حي الكاشف في مدينة درعا (جنوب)»، مشيرا الى اشتباكات تلت الانفجار بين مجموعة منشقة وعناصر مركز تموين للجيش السوري في المنطقة، كما قتل جنديان في قرية المسيفرة في درعا في اشتباكات مع مجموعة منشقة.

في محافظة الرقة (وسط)، قتل ثلاثة منشقين وعنصران في الاستخبارات الجوية خلال اشتباكات في مدينة الطبقة.

في محافظة حماة (وسط)، قتل ثلاثة عناصر من القوات النظامية السورية «اثر استهدافهم من مجموعات منشقة» كانت تحاول منع اقتحام بلدة قلعة المضيق بحسب المرصد الذي اشار الى تعرض المنطقة «لقصف واطلاق نار من رشاشات ثقيلة من القوات النظامية السورية».

وقتل جنديان في خان شيخون في ريف ادلب (شمال غرب) احدهما ضابط برتبة نقيب في اشتباكات مع مجموعات منشقة. واشار المرصد الى مقتل «مواطن اثر اطلاق نار من رشاشات ثقيلة تعرضت له بلدة كفرومة في جبل الزاوية في محافظة ادلب»، وآخر «اثر سقوط قذائف على قرية المسطومة». كما قتل طفل «اثر اطلاق الرصاص على سيارة والده خلال مرورهما في القرية».

وقتل صباح الاثنين رجل في قرية حزان شرق مدينة معرة النعمان «اثر اطلاق رصاص عشوائي من القوات السورية». واعلن المرصد مساء ان «اربعة مواطنين استشهدوا واصيب العشرات بجراح اثر القصف واطلاق النار من رشاشات تعرضت له مدينة معرة النعمان التي دارت فيها اشتباكات بين مجموعات منشقة والقوات النظامية».

وتجدد القصف اليوم على مدينة ادلب المحاصرة.

وقال ياسر، وهو عضو تنسيقية ادلب ان قوات النظام «قصفت حي الضبيط في مدينة ادلب، وحي الثورة حيث انهارت بعض الابنية». واشار الى ان «الدبابات والمدرعات تتحرك في بعض انحاء المدينة» التي اقتحمتها القوات السورية السبت.

واضاف «الوضع الانساني سيئ الى درجة لا توصف، والناس مقطوعون من الماء والكهرباء، والخطوط الهاتفية الثابتة والنقالة مقطوعة».

وقال مدير المرصد السوري رامي عبدالرحمن انه تم العثور مساء الاحد في حي الضبيط على عشرين شخصا قتلوا في اعمال العنف. وذكر عبد الرحمن ان القصف طال ايضا معرة مصرين قرب مدينة ادلب.
(أ ف ب، رويترز، يو بي أي، «لجان التنسيق المحلية»)
  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 18-10-2014 : تحقيق الحسن «في نهاياته» والنتائج «في الوقت المناسب»
Almusqtabal/ 19-10-2014 : ذكرى الحسن الثانية: ساعة الحساب آتية
Almusqtabal/ 17-10-2014 : محكمة الحريري: إفادات المرافقين تعزّز قرار الاتهام - لايشندام ـ فارس خشّان
Almusqtabal/ 16-10-2014 : الذكرى الثانية لاستشهاد رئيس شعبة المعلومات اللواء وسام الحسن
Almusqtabal/ 20-10-2014 : سوء أحوال جويّة وسياسية
Almusqtabal/ 16-10-2014 : طوق أمني محكم لحماية بغداد - بغداد ـ علي البغدادي ووكالات
Almusqtabal/ 22-10-2014 : برّي لـ«المستقبل»: التمديد على «الجدول»
Almusqtabal/ 21-10-2014 : لبنان «ينأى بنفسه» عن إيبولا
Almusqtabal/ 18-10-2014 : واشنطن: العراق أولويتنا
Almusqtabal/ 20-10-2014 : أردوغان: إسقاط الأسد شرط أساسي