يحدث الان
   18:57   
‏‫الحريري‬: نحن قلقون من العقوبات الأمريكية المنتظرة بما قد يكون لها من عواقب وخيمة على الاقتصاد والقطاع المصرفي
   18:56   
‏‫الحريري‬: حزب الله مشكلة إقليمية وحلها يجب أن يأتي من المجتمع الدولي لا من لبنان‬
   18:55   
‏‫الحريري‬: نحن على خلاف مع حزب الله‬ لكن حكومتي حيدت نفسها من أجل الاستقرار الداخلي
   19:05   
أعلن الاتحاد التركي لكرة القدم الاربعاء استقالة مدرب المنتخب فاتح تيريم من منصبه وذلك بعد اقل من اسبوعين على تورطه في عراك في احد المطاعم
   18:42   
‏‫ألمانيا‬: المهاجرون يساعدون على استقرار الصناديق الاجتماعية ‏
   المزيد   




الأربعاء 22 آب 2012 - العدد 4436 - صفحة 20
ماذا وراء انتحار المخرج طوني سكوت؟ قفزة واحدة تكفي أحياناً!
يقظان التقي
المخرج طوني سكوت انتحر؟ والسؤال: لماذا؟ ولماذا هذه القفزة المفاجئة والحزينة فوق جسر حياة تتمتع بالشهرة والنجومية الى الموت؟

وماذا دوّن المخرج في رسالته التي تركها أثراً بعد قفزته الغريبة؟ وهل هناك رسالة فعلاً؟ أم الأمر لا يعدو كونه تلطيفاً للحقيقة؟

هل هي أسباب «فنية»، إنسانية، يأس، إحباط، مسألة عصبية، أم مجرد قفزة خاطئة عبثية؟ وقفزة واحدة تكفي أحياناً! غريبة هي تلك القفزة، كأنها فعل إخراجي/ تمثيلي لمخرج أفلام الأكشن.

كل ما لدينا هو التصريح الذي أدلت به السلطات في مدينة لوس أنجلوس من أن المخرج توفي بعد القفز من أعلى الجسر في المدينة.

بمعزل عن مآل التحقيقات، ستبقى تلك القفزة أثراً مقيماً في السينما الهوليوودية.

يبقى انتظار نتائج التحقيق والتشريح للجثة لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة وعما إذا كان هناك تعاط للمنشطات أو حتى سكتة قلبية أم حالة اكتئاب، والمعروف عملياً أن حالة الاكتئاب جينية حين يتعلق الأمر بالإنسان أكان مخرجاً أو ممثلاً أو إنساناً عادياً.

الغريب أن عملية القفز الى الموت تأتي متزامنة مع صعود نجومية سكوت (68 عاماً) وهو عملياً، ولما يزل في أوج النضوج والعطاء. وقد لمع نجم سكوت في فترة الثمانينات بعد سلسلة أفلام «الأكشن» الناجحة. وهو من مواليد بريطانيا وشقيق المخرج ريدلي سكوت. ومن أشهر أفلامه «الرعد» و»كريموس تايد» وفيلم «الحب الصادق».

كانت تلك القفزة امتداداً لحوادث افتراضية في سلسلة أفلامه. سيمون هيلز المتحدثة الرسمية باسم سكوت قالت في بيان لها: «أستطيع أن أؤكد وفاة طوني سكوت وأدعو الى احترام خصوصية الموت».

مكتب الطب الشرعي قال إن «سكوت قفز من أعلى جسر فينيست توماس الذي يربط بين سان بيدرو وتيرمنال أيلاند في لوس أنجلس.. وقد ترك سيارته فوق الجسر».

الدلائل المتوفرة الى الآن هي أن الراحل الناجح في شغله وعمله والذي حقق مئات الملايين من الدولارات من أفلامه ترك رسالتين واحدة في مكتبه وأخرى في سيارته. أما الدليل الحسي الآخر وكان سبباً في العثور إليه هو حذاؤه الذي طاف على وجه المياه، أثراً وحيداً لنجومية اختتمت تحت المياه! حذاء عرّف عن صاحبه الفريق في يوم حزين لم يعد بعده مزيد من أفلام طوني سكوت.

موت سريع لرجل الإيقاع السريع في أفلامه وأسلوب في الموت مميز لمن برع أسلوبياً وتقنياً في استخدام تقنيات المونتاج والمؤثرات الإلكترونية.

لم ترشح الى الآن معلومات عن فحوى الرسالة التي تركها طوني سكوت المتزوج للمرة الثالثة من الممثلة دونا سكوت وله منها ولدان. والأرجح أن سكوت إما قد يكون يعاني مرضا خطيرا أراد وضع نهاية سريعة له وعدم التسبب بمتاعب لمحبيه، أو أنها حالة اكتئاب عاطفية حادة تتعلق بأمور عاطفية أو عائلية عاصفة.

من أفلامه الناجحة «توب غان» (1986) بطولة توم كروز، «دايز أوف شذر» (1990) مع توم كروز أيضاً، و»إنيمي أوف ذي ستايت» (1998) مع ويل سميث وجين هاكمان وفيلم «سباي غايم» (2001) مع روبرت أودفور وبراد بيت، و»مان أوف فاير» (2004) و»دي فو» (2006) و»ذي تايكننغ أوف بيلهام» (2009) والثلاثة مع ديزل واشنطن، و»انستو بابل» (2010) آخر أفلامه كمخرج. وكان سكوت يقوم أخيراً بإخراج المسلسلات التلفزيونية ومن أشهرها مسلسل «المرأة الطيبة» لقناة بي.بي.سي.

تردد قبل وفاته نيته إنجاز الجزء الثاني من فيلم «توب غان» مع توم كروز، وكان قد انتهى اخيراً من تصوير فيلم جديد بعنوان «Out Of the Turance» والذي يدور حول حياة سجين سابق.

عُرف طوني سكوت الى جانب شقيقه ريدلي سكوت، الذي أسس معه عام 1973 شركة للإنتاج الإعلاني ولا سبب يقود الى ردّ أسباب الانتحار الى مشاكل مالية مع الشقيق الذي عمل معه طويلاً في إنتاج مسلسلات تلفزيونية عدة، حتى أنه أخرج لشقيقه فيلم الخيال العلمي «بروموثيوس».

تعددت الأسباب والموت واحد، وللمصادفة الانتحار شكّل حركة في نهاية مسار فني ما زال في أوجه وحيويته، لمخرج أخرج أفلام الحركة والإثارة. وكانت كل حياته ونظراته معلّقة على الجسر في تجسيد لبوهيمية وجودية خفيفة جداً نزقة ومثيرة.


   مقالات للكاتب  
Almusqtabal/ 26-07-2017 : ليلة التونسية آمال مثلوثي في مهرجانات «بيت الدين»: صوت الثورة الكامنة! - يقظان التقي
Almusqtabal/ 07-07-2017 : على خطى ابن بطوطة والموسيقى القديمة - يقظان التقي
Almusqtabal/ 01-07-2017 : الحضور الاستثنائي جامع التعدّدية الفكرية والثقافية والعروبية - يقظان التقي
Almusqtabal/ 19-06-2017 : بيروت الأمس في مساحتها الثقافية التعددية - يقظان التقي
Almusqtabal/ 15-06-2017 : قرن من زمن المشرق العربي الجميل - يقظان التقي
Almusqtabal/ 09-06-2017 : من قلق اليومي الى هول الإرهاب - يقظان التقي
Almusqtabal/ 05-06-2017 : ذاكرة الجسد واستيهامات الحي والافتراضي - يقظان التقي
Almusqtabal/ 02-06-2017 : شيرين وغي مانوكيان والميوزيك هول وألوان.. - يقظان التقي