يحدث الان
   23:17   
‏وافقت السلطات الإسرائيلية على توريد 450 آلية ثقيلة إلى قطاع غزة للمرة الأولى منذ عام 2007
   23:12   
واشنطن تدين استيلاء مستوطنين إسرائيليين على منازل سكنية لفلسطينيين في القدس الشرقية
   23:06   
قوى الامن: اوقف مكتب مكافحة المخدرات المركزي ي.ت(1961) تاجر ومروج مخدرات في عمشيت
   23:03   
رئيسة جهاز الخدمة السرية المسؤولة عن حماية أوباما تستقيل بعد سلسلة فضائح
   22:59   
‏البيت الابيض: بناء مستوطنات جديدة شرق القدس من شأنه أن يبعد اسرائيل عن اقرب الحلفاء
   المزيد   




الأربعاء 29 آب 2012 - العدد 4443 - صفحة 1
«كتلة المستقبل» تطلب الاستعانة بـ «اليونيفيل» للمساعدة في ضبط الحدود مع سوريا
.. وفي يوم الثلاثاء انشّق عون عن الأسد
  
يبقى الترقب سيد الموقف داخلياً، على وقع تطورات الأزمة السورية وتداعياتها المقلقة على لبنان، في وقت تتجه الأنظار، مساء اليوم، إلى اعتصام المنظمات الطالبية والشبابية في قوى «14 آذار»، امام مقر وزارة الخارجية، بمشاركة نواب وفاعليات المعارضة، للمطالبة بطرد السفير السوري علي عبد الكريم علي، لأنه «يثبت كل يوم مشاركته في الجرائم المرتكبة وتغطيته لاعمال اجرامية من خطف وتخطيط للقتل اكثر من القيام بعمل دبلوماسي»، وفق ما أكدت كتلة «المستقبل» التي طالبت بـ»ضرورة تعليق العمل بالاتفاقيات الامنية الموقعة بين لبنان وسوريا وتجميد العمل بالمجلس الاعلى اللبناني السوري، وتقديم شكوى الى الجامعة العربية وإخطار مجلس الامن الدولي بما حصل».

غير أن المفاجأة المدوية سجلها أمس النائب ميشال عون بإعلانه ما يشبه الإنشقاق عن النظام السوري، حيث تهرب من الإجابة عما إذا كان الحل في سوريا مازال في أن يبقى الرئيس بشار الأسد، قائلاً :» لا أريد ان أحدد (..) لكن بالنتيجة الحكم مرتبط بالشعب السوري، وإذا كنا نتكلم في الديموقراطية فهي من تحدد من سيحكم»، مشيراً إلى أننا «كنا دائماً ندعو الى تغيير في النظام السوري واطلاق الحريات«، وأنه «لم يكن مرة مع النظام السوري»، وأن «هناك إنتفاضة شعبية في سوريا ونحن لسنا ضد هذه الإنتفاضة».

يشار إلى أن عون كان سبق وأعلن منذ شهور عدة أن «الثلاثاء المقبل» هو موعد الحسم لصالح النظام في سوريا.

واليوم، يعود مجلس الوزراء إلى الإنعقاد، بعدما نأى بنفسه عن الفلتان الأمني المتنقل، وعن الحرب التي شنتها أدوات النظام السوري على عاصمة الشمال طرابلس، وعلى طاولة «عجزه» ملفات سياسية حامية وتأزم أمني تعزز بظاهرة الخطف، وانعكس سلباً على الوضع الإقتصادي الذي دقت الهيئات الإقتصادية حياله ناقوس الخطر، في وقت هددت هيئة التنسيق النقابية بالتصعيد والعودة الى الشارع اذا لم يحقق مجلس الوزراء مطالبها في ما يتعلق بسلسلة الرتب والرواتب.

يأتي ذلك في وقت يغادر رئيس الجمهورية ميشال سليمان، مساء اليوم، بيروت متوجهاً إلى طهران، للمشاركة في قمة عدم الإنحياز، في دورتها السادسة عشرة، على أن يعود إلى لبنان ظهر الجمعة المقبل. وأوضحت مصادر قصر بعبدا لـ»المستقبل» «أنه لن يكون لسليمان كلمة خلال المشاركة في القمة، لكن ستكون له لقاءات ستشمل العديد من رؤساء الدول والوفود».

وكان سليمان الذي هنأ بإطلاق المواطن الكويتي عصام الحوطي، شدد على «وجوب استمرار التحقيقات والملاحقات القضائية وكشف الفاعلين والقائمين بأعمال الخطف»، معتبرا انهم «لن يتمكنوا عاجلا ام آجلا من الاستمرار في التواري من وجه العدالة والقانون، وتالياً من تأدية الحساب على افعالهم، وحض، في الوقت نفسه، على «تكثيف العمل في اتجاه اطلاق سائر المخطوفين واعادتهم الى ذويهم واهلهم».

وسط هذه الصورة، دعت المنظمات الشبابية والطلابية في قوى «14 آذار» إلى أوسع مشاركة في الإعتصام السلمي أمام وزارة الخارجية اليوم الأربعاء، الساعة السابعة مساء، على أن يكون التجمع امام جامعة القديس يوسف في هوفلان (HUVELIN) «شارع لبنان - الساعة السادسة، للانطلاق بالمسيرة نحو وزارة الخارجية، للمطالبة بطرد سفير سوريا في لبنان والغاء معاهدة الاخوة والتعاون والتنسيق اللبنانية - السورية.

في موازاة ذلك، طالبت كتلة «المستقبل» «بطرد سفير سوريا في لبنان وتعليق العمل بالاتفاقيات الامنية الموقعة بين البلدين وتجميد العمل بالمجلس الاعلى اللبناني ـ السوري وتقديم شكوى الى الجامعة العربية وإخطار مجلس الامن الدولي بما حصل والمبادرة إلى الاستعانة بقوات اليونيفيل لدراسة سبل مساعدة الجيش اللبناني في ضبط الحدود الشمالية والشرقية مع سوريا استنادا الى القرار الدولي 1701»، داعية الى «اعادة تحريك ملف المعتقلين اللبنانيين والمخفيين قسراً في السجون السورية».

وشددت على ان «ما جرى ويجري في طرابلس ليس الا محاولات فاشلة لجر المدينة الى حالات ليست منها او لها وهي حتماً لن تدوم او تنجح». واوضحت ان «المعالجات الامنية للوضع في منطقة طرابلس والشمال وحدها لا تكفي»، مطالبة «باعتماد خطة تقارب ومصالحة سياسية ووطنية بين ابناء المدينة الواحدة».

وتوقفت «بذهول امام الوقائع الإجرامية المخيفة التي كشفتها وسائل الاعلام والتي أعدّها المجرمان ميشال سماحة وعلي المملوك حيث ظهر مدى التورط الامني الرسمي السوري على أعلى المستويات»، وحذرت «من مَغَبّة محاولة الضغط على الجهاز القضائي لتمييع وقائع الجريمة والتخفيف منها».

صرخة الاقتصاد

في غضون ذلك، دقت الهيئات الاقتصادية ناقوس الخطر محذرة من انهيار الاقتصاد الوطني جرّاء الركود الذي تعيشه الأسواق منذ أشهر عدة، كما حذّرت من «مغبّة استمرار الانفلات الأمني الذي يسيء كثيرا إلى سمعة الدولة المدعوّة بكافة أجهزتها الأمنية إلى ممارسة الحزم، والضرب بيد من حديد، لتحسين صورة لبنان في الخارج.

ودانت الهيئات في بيان بعد اجتماع طارئ عقدته أمس كافة أعمال الخطف، لا سيّما التي حصلت لمواطنين عرب وأتراك، مؤكدة أنّ مثل هذه الأعمال، مرفوضة على الإطلاق، ولا تمت بصلة إلى لبنان واللبنانيين. واعلنت عقد خلوة اقتصادية يشارك فيها ممثلو جميع القطاعات الاقتصادية للخروج بتوصيات ونتائج تخفف حدة الازمة القائمة.

واشارت الهيئات الى انها درست موضوع تشغيل مطار القليعات واستثماره تجارياً لأغراض الشحن والتشارتر لما يحققه ذلك من تنمية اقتصادية واجتماعية لمنطقة الشمال، فيما ابقت على تشددها حيال ملف الضمان الاجتماعي، مؤكدة موقفها السابق بزيادة الحد الأعلى الخاضع لاشتراكات الضمان إلى مليوني ليرة فقط.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 24-09-2014 : «داعش» تحت النار وأوباما يتوعّد الأسد
Almusqtabal/ 27-09-2014 : واشنطن: الأسد يجتذب الأجانب للقتال مع «داعش»
Almusqtabal/ 28-09-2014 : لقاءات نيويورك: دعم لبنان واستبعاد الأسد
Almusqtabal/ 26-09-2014 : واشنطن تركّز على تدمير القوى الاستراتيجية لـ«داعش»
Almusqtabal/ 25-09-2014 : أوباما يجهّز المعارضة لتواجه إرهاب «داعش» ووحشية الأسد
Almusqtabal/ 29-09-2014 : اتفاق «الضرورة» بين برّي والسنيورة: لا صفقة تمديد
Almusqtabal/ 30-09-2014 : أنقرة تحرّك دباباتها نحو الحدود السورية
Almusqtabal/ 01-10-2014 : السلسلة: «ألغام» المخاض الأخير
Almusqtabal/ 25-09-2014 : ريفي يوعز بترك أصالة: لسنا أداة في يد النظام
Almusqtabal/ 26-09-2014 : هل ينهار اليمن مع انهيار صيغة «الشيخ والرئيس»؟ - خيرالله خيرالله