يحدث الان
   16:23   
توجه وفد من أهالي المعاون أول في الجيش كمال الحجيري إلى جرد عرسال للقاء المسلحين بعد خطفه اثناء توجهه إلى وادي حميد - ال بي سي
   16:19   
الجمارك: مصادرة 198000 حبة كابتاغون وتوقيف رجل وزوجته بعد دهم شقتهما في كركول الدروز
   16:10   
رويترز: رئيس الوزراء الليبي يقدم تشكيلة حكومية من 16 وزيراً
   16:10   
التحكم المروري: حادث تصادم بين 3 مركبات بمحاذاة جسر الدورة والاضرار مادية
   15:46   
"انترفاكس" عن هيئة الصناعة الحربية: اتفاق مبدئي بين روسيا ومصر على عقود دفاعية بقيمة 3,5 مليار دولار
   المزيد   




الجمعة 21 أيلول 2012 - العدد 4466 - صفحة 21
صلاح السعدني: التمهيد الجيد لشخصية الأب كارامازوف وراء نجاح مسلسل «الإخوة أعداء»
  
شاءت الظروف ان يقارب رواية «الاخوة كارامازوف» للكاتب الروسي الكبير ديستويفسكي مرتين. الأولى عندما كان طالباً في كلية الزراعة وزميلاً حميماً للفنان عادل إمام، والثانية في المسلسل التلفزيوني الذي عرض مؤخراً بعنوان «الاخوة اعداء».

الفنان صلاح السعدني صاحب الأدوار الصعبة على الشاشتين الكبيرة والصغيرة، يطرق باب ديستويفسكي مرة ثانية يجسد دور كارامازوف الأب في واحدة من المهام الفنية التي جعلته يستنفر اعصابه وموهبته في الوقوف امام الكاميرا».

وكان السعدني قد أشار الى هذا العمل التلفزيوني في مقابلات صحافية مختلفة، خصوصاً حيال التوافق مع مخرج المسلسل محمد النقلي وكاتب السيناريو شريف حلمي على الكيفية المناسبة التي اقتضت تغيير شخصية الأب كارامازوف من رجل سكير الى تاجر فاسد في سياق الدراما المصرية. ويرى في هذا الاطار، ان النجاح الملحوظ الذي حظي به المسلسل لدى المشاهدين، كان يتوقف بالدرجة الأولى على تمصير هذه الرواية وتعريبها بحيث لا تفقد مغزاها الذي كتبت من أجله في الأساس. الأب كارامازوف هو الحافز الحيوي الذي يشحن المسلسل بطاقة درامية قوية تشكل، في حد ذاتها، فضاء تتحرك فيه سائر الشخصيات. سكير، عربيد وفاجر في الرواية، يتحول شخصاً ذا مشاعر ميتة في المسلسل، يعيش لنفسه فقط بعيداً عن القيم الانسانية التي تفترضها الحياة في المجتمع المصري.

يضيف السعدني ان هذه الشخصية كانت تدعى (فكري) في النسخة التي أنجزها الكاتب الموهوب احمد عبد الله. ثم استقر الرأي على اسم آخر هو (الحاج سيد). ويروي، على سبيل التذكر والافادة من عبر الماضي، ان الشخصية المسرحية الأولى التي جسدها كانت تدعى (فكري) وهو بائع «الكازوزة» ضعيف الشخصية والمتردد في قراراته لأنه محكوم بعقدة الاضطهاد. وحدث ان ارتبط هذا الاسم في مخيلته بالضعف والاستكانة فراح ينفر منه. وتوحي شخصية الحاج سيد بالقوة والجبروت والتسلط، الأمر الذي لا ينطبق عليها المناخ النفسي الساذج الذي يخيم على شخصية فكري، فاقتضى تغيير الاسم من فكري الى الحاج سيد بما يتناسب مع طبيعة الأجواء المصرية، في ابعادها الاجتماعية.

وقال السعدني، ان هذه ليست المرة الأولى التي يشارك في دراما تلفزيونية كانت فيلما سينمائيا في الاساس. بدليل ان اول دور على الشاشة الصغيرة اضطلع به كان مقتبساً عن قصة اخرجت للسينما بعنوان «لا تطفئ الشمس». وهو يحبذ هذا الاسلوب باعتبار ان الشاشة الصغيرة هي الأقدر في نظره على استيعاب الخلافات الدرامية للروايات الطويلة. هنا يكمن سر تعلقه بالأعمال التلفزيونية نتيجة لقدرة هذه الأخيرة على اظهار الأبعاد الانسانية والقيمة الفكرية، من خلال تسلسلها البطيء في حلقات متعاقبة. وهذا ما لمسه في «ثلاثية» نجيب محفوظ التي شارك في تقديمها على الشاشة الصغيرة.

  الاكثر قراءة في « ثقافة و فنون »