يحدث الان
   08:54   
العثور على جثة مجهولة الهوية في منطقة رأس السرج في عرسال    ...
   08:53   
الجيش: دهم اماكن المسلحين في مدرسة السلام في بحنين وتوقيف عدد من عناصرهم    ...
   08:52   
استمرار الاشتباكات مع مجموعة حبلص في بحنين والجيش دخل الى محيط مسجد هارون    ...
   08:51   
الجيش: مراسم تشييع الشهيدين الحكيم وابراهيم    ...
   08:51   
ضبط سيارتين مفخختين في محيط مدرسة السلام في بحنين    ...
   المزيد   




السبت 26 كانون الثاني 2013 - العدد 4585 - صفحة 1
الجيش الحر يقتحم سجن إدلب وأنقرة لا ترى «دويلة علوية» في سوريا
الأسد يشن حرباً برّية ضد حمص
  
دفع بشار الأسد بالجيش السوري في هجوم برّي واسع ضد مدينة حمص في محاولة لتأمين الطرق البرية لقواته بين جنوب البلاد وشمالها وبين شرقها وغربها، إذ تعد حمص مدينة استراتيجية ولا سيما في الطريق ما بين دمشق والساحل السوري حيث استبعد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أمس قيام «دويلة علوية».

وفي تقدم للثوار على جبهة إدلب، أعلن الجيش السوري الحر أمس أنه اقتحم سجن المدينة المركزي وأطلق 300 سجين، كما قال مقاتلو المعارضة إنه تم اغتيال رئيس فرع المخابرات العسكرية بسعسع في ريف دمشق.

وذكرت مصادر في المعارضة السورية أمس أن الجيش السوري صعد هجماته على معاقل المعارضة في مدينة حمص وسط البلاد ودفع بقوات برية في مسعى لتأمين طريق لقواته عند تقاطع طرق استراتيجي.

وقال ناشطو المعارضة في حمص إن نحو 15 ألف مدني حوصروا أمس عند الأطراف الجنوبية والغربية للمدينة قرب تقاطع طريقين أحدهما يربط بين شمال البلاد وجنوبها والثاني يربط بين شرقها وغربها، وهو تقاطع هام لقوات الرئيس السوري في تحركها بين دمشق والساحل المطل على البحر المتوسط.

وأفادت «الهيئة العامة للثورة السورية» عن «قدوم تعزيزات كبيرة مؤلفة من مصفحات ودبابات وسيارات مليئة بالجنود والشبيحة متجهة لحي القرابيص وجورة الشياح» في وسط المدينة.

وتعرضت مدن وبلدات القصير والبويضة الشرقية وقلعة الحصن للقصف، بحسب المرصد الذي تحدث صباح أمس عن قصف أحياء في مدينة حمص منها الخالدية وجورة الشياح تزامناً مع اشتباكات على أطرافها.

وتستمر الاشتباكات في غرب مدينة حمص، ولا سيما في حيي السلطانية وجوبر لليوم السادس، وسط محاولات لقوات النظام للسيطرة على هذه المناطق، ما تسبب بمقتل العشرات بين مسلحي المعارضة وقوات النظام.

وذكر معارضون مسلحون أنهم انتقلوا إلى مناطق جديدة في حمص هذا الشهر للسيطرة على مزيد من الأرض، وهو ما قد يفسر الهجوم السوري المضاد. وقال نشطاء إن المعارضة المسلحة طلبت منهم عدم نشر أخبار عن تحركاتهم لأن ذلك يثير الهجمات الانتقامية ضدهم.

لكن نشطاء في حمص قالوا إن قصفاً بالصواريخ وقذائف المدفعية والقصف الجوي من جانب القوات الحكومية أسفر عن مقتل 120 مدنياً على الأقل و30 من مقاتلي المعارضة منذ يوم الأحد.

وقال الناشط نادر الحسيني في اتصال هاتفي من القطاع الغربي لحمص إن ما لا يقل عن عشرة آلاف من الشبيحة نقلوا من ميناء طرطوس لدعم الجيش النظامي.

وذكر أنهم يسيرون في تشكيلات خلف الجنود وتخصصهم هو النهب وقتل المدنيين. وقال إن من بين القتلى الذين سقطوا على أيدي الشبيحة أسرة من خمسة أفراد من قرية النقيرة. وأضاف الحسيني أن مئة مدني جريح حوصروا في حي كفر اية بغرب حمص وأن الجيش الحر المعارض حاول التفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق لإجلائهم لكنه فشل.

وتلقي مصادر في المعارضة على الشبيحة الذين اقتحموا المنطقة قبل عشرة أيام باللائمة في موت ما يزيد على مئة شخص من بينهم نساء وأطفال.

وقال ناشط آخر يدعى طارق إن سقوط كفر اية وجوبر والسلطانية سيضع المدينة في موقع حرج جداً.

وقال «هذه الأحياء هي خط المواجهة مع المناطق حيث يقطع الثوار الطريق أحياناً بين دمشق وطرطوس».

وشن الطيران الحربي أمس غارات على مناطق عدة في محيط دمشق تزامناً مع اشتباكات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد بعد ظهر أمس «نفذت طائرة حربية غارات جوية عدة على مدينة عربين في ريف دمشق ما أدى الى سقوط عدد من الجرحى وتضرر في المنازل».

وكان المرصد أفاد صباحاً عن تعرض بلدات ومدن أخرى في الريف الدمشقي للقصف من الطيران الحربي أو المدفعية.

وفي دوما شمال شرق دمشق، عثر على «جثامين خمسة رجال بالقرب من أحد الحواجز العسكرية»، بحسب المرصد الذي نقل عن ناشطين قولهم إن الرجال الخمسة «قضوا برصاص قوات النظام».

وكان ثمانية عناصر من المخابرات العسكرية قتلوا ليل الخميس - الجمعة في هجوم بسيارة مفخخة نفذه انتحاري من جبهة النصرة المتطرفة على فرع للمخابرات في بلدة سعسع الواقعة في جنوب ريف دمشق، بحسب المرصد، وأفيد أن رئيس فرع المخابرات قتل في الانفجار.

كذلك، قام عنصر آخر من هذه الجبهة بتفجير سيارة أخرى عند حاجز لجيش النظام في محيط الفرع، بحسب المرصد.

وفي محافظة إدلب (شمال غرب)، تحدث المرصد عن «اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين من كتائب أحرار الشام ولواء صقور الشام» في محيط سجن إدلب. ونقل عن ناشطين في المنطقة أن المقاتلين «تمكنوا من اقتحام أسوار السجن في بعض المناطق»، وأن الاشتباكات أدت الى مقتل ما لا يقل عن عشرة مقاتلين، وقال ناشطون إن الجيش الحر اقتحم السجن وأطلق سراح 300 سجين.

كما أفاد المرصد عن غارات جوية ومعارك في مناطق أخرى في محافظات إدلب ودرعا (جنوب) وحلب (شمال) ودير الزور (شرق) وحماة (وسط).

وأدت اعمال العنف الجمعة الى مقتل نحو 140 شخصاً في حصيلة غير نهائية.

وفي الجنوب قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثمانية من رجال المخابرات العسكرية السورية قتلوا في انفجار سيارة ملغومة فجرها متشددون مساء الخميس بالقرب من الحدود مع هضبة الجولان.

وقال رامي عبدالرحمن رئيس المرصد إنه يعتقد أن الانفجار قتل عقيداً كان يقود القتال ضد مقاتلي المعارضة في المنطقة. وذكر أن المبنى الذي استهدف يقع في بلدة على بعد 23 كيلومتراً من حدود مرتفعات الجولان.

وصرح بأنه من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى لأن عدداً من أفراد الأمن المصابين حالتهم حرجة.

واندلعت اشتباكات عنيفة أمس في شمال شرق سوريا بين المعارضين المسلحين المناهضين للحكومة وأفراد من الأقلية الكردية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن 56 شخصاً على الأقل قتلوا خلال أسبوع في اشتباكات استخدمت فيها قوات المعارضة دبابات وقذائف مورتر ضد القوات الكردية.

وأثر القتال على الحياة في بلدة جيلان بينار التي تقع على الحدود مع بلدة رأس العين.

وقالت وكالة دوجان التركية للأنباء إن ثلاثة أشخاص في جيلان بينار أصيبوا بجروح بسبب الأعيرة النارية الطائشة القادمة من رأس العين خلال هذا الأسبوع.

وفي منتدى دافوس العالمي في سويسرا، اعتبر وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أنه من غير الممكن قيام «دويلة علوية» أو «دويلة كردية» في سوريا، مقللاً من احتمال حدوث ذلك إلا بتحريض خارجي.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها في جلسة بعنوان «بلورة مستقبل سوريا» التي عقدت في إطار فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي.

وأوضح أغلو «أن العلويين يتركزون في مدن اللاذقية وبانياس وطرطوس ويتعايشون مع باقي أنسجة ومكونات تلك المدن الأخرى«.
(ا ف ب، رويترز، يو بي أي، ا ش ا)
  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 18-10-2014 : تحقيق الحسن «في نهاياته» والنتائج «في الوقت المناسب»
Almusqtabal/ 24-10-2014 : طلائع «المليار» بعد شهرين: مقاتلات «توكانو» ومروحيات هجومية
Almusqtabal/ 17-10-2014 : محكمة الحريري: إفادات المرافقين تعزّز قرار الاتهام - لايشندام ـ فارس خشّان
Almusqtabal/ 19-10-2014 : ذكرى الحسن الثانية: ساعة الحساب آتية
Almusqtabal/ 25-10-2014 : صلاة مشتركة في أربعين فحص
Almusqtabal/ 20-10-2014 : سوء أحوال جويّة وسياسية
Almusqtabal/ 23-10-2014 : غرفة عمليات عراقية ـ إيرانية ـ روسية ضد «داعش» - بغداد ـ علي البغدادي ووكالات
Almusqtabal/ 22-10-2014 : برّي لـ«المستقبل»: التمديد على «الجدول»
Almusqtabal/ 23-10-2014 : جنبلاط عن «التمديد»: كلّنا مع برّي
Almusqtabal/ 21-10-2014 : لبنان «ينأى بنفسه» عن إيبولا