يحدث الان
   18:39   
فوز عبدالعزيز بوتفليقة بالانتخابات الرئاسية الجزائرية لولاية رابعة
   18:36   
الداخلية الجزائرية: نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 51,7 في المئة
   18:36   
الموسوي:نريد رئيسا اذا وقف أمامه جندي يؤدي له التحية بوصفه القائد الأعلى للقوات المسلحة وألا يشعر الجندي انه يخون دماء رفاقه الشهداء
   18:31   
سكاي نيوز: أكثر من 20 قتيلا ونحو 60 جريحا بانفجار سيارة مفخخة أمام مسجد في مدينة حمص في سوريا
   18:28   
شبكة شام: قصف بالهاون من قبل قوات النظام يتجدد على مدينة تلبيسة في ريف حمص
   المزيد   




الإثنين 22 نيسان 2013 - العدد 4668 - صفحة 1
تعهد أميركي بمساعدات عسكرية غير فتاكة بأسرع ما يمكن ولقاء قريب بين كيري ولافروف
مجزرة أسدية جديدة: 479 قتيلاً في ريف دمشق
  
عثر في جديدة عرطوز الفضل من ريف دمشق أمس على مئات الجثث لشهداء أعدموا ميدانياً كثير منهم من الأطفال والنساء، قتلهم شبيحة بشار الأسد وقوات النظام في إبادة جماعية، حيث أحرق كثير من القتلى وسط تخوف أهالي مدن ريف دمشق من ارتكاب قوات النظام المزيد من المجازر في مدنهم التي يقصفها من البر والجو بمختلف أنواع الصواريخ والأسلحة.

وفي تحرك دولي متسارع لاحتواء «حمام الدم« في سوريا حسب التوصيف الأميركي عقب مؤتمر أصدقاء سوريا أمس، كشف مصدر بارز في الائتلاف الوطني السوري لـ»المستقبل» أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أبلغهم في اجتماع اسطنبول أول من أمس، أن لقاء سيجمعه خلال أيام مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الذي بحث معه الوضع السوري في اتصال هاتفي أمس، وأن البند الأول على جدول أعمال الاجتماع سيكون سوريا.

وقال وزير الخارجية الاميركي أمس، إن الولايات المتحدة ستزيد إلى المثلين مساعداتها غير القتالية لقوات المعارضة في سوريا لتصل إلى 250 مليون دولار، مضيفاً في مؤتمر صحافي لاحق إنه سيسعى لضمان تسليم المساعدات العسكرية الأميركية الجديدة غير الفتاكة بأسرع ما يمكن.

ولم يصل كيري إلى حد تقديم تعهد أميركي بتزويد مقاتلي المعارضة السورية بالسلاح الذين يطالبون به، لكنه قال إن الداعمين الدوليين لقوات المعارضة ملتزمون بمواصلة الدعم وقرروا توصيل جميع المساعدات التالية عبر المجلس العسكري الأعلى للمعارضة. وأضاف «لا بد ان تكون هناك بيانات اخرى بشأن شكل الدعم الذي قد يكون خلال الايام المقبلة».

وقال كيري بعد اجتماع للمعارضة السورية ومؤيديها الاجانب الرئيسيين الاحد عشر في اسطنبول، إن الولايات المتحدة ستقدم مساعدات غير قتالية اضافية قيمتها 123 مليون دولار لقوات المعارضة ليصل إجماليها إلى 250 مليون دولار.

وحث كيري جهات الدعم الاخرى على تقديم تعهدات بمساعدات مماثلة بهدف الوصول بالمعونة الدولية إلى مليار دولار. وقال في مؤتمر صحافي لاحق بعد ظهر أمس إنه سيسعى لضمان تسليم تلك المساعدات العسكرية الجديدة غير الفتاكة بأسرع ما يمكن.

وأضاف أن المعدات قد تشمل اجهزة اتصالات ودروعاً واقية للبدن وأجهزة للرؤية الليلية وامدادات طبية لمساعدة مقاتلي المعارضة.

وكان كيري تعهد في اواخر شباط بتقديم امدادات عسكرية اخرى تشمل وجبات جاهزة ومساعدات طبية والتي من المتوقع ارسالها بحلول نهاية هذا الشهر.

وعندما سئل عن الموعد الذي يمكن ان تتوقع فيه المعارضة تسلم الامدادات الجديدة قال كيري للصحافيين «أعدكم انه بمجرد عودتي إلى واشنطن في مطلع الاسبوع القادم، ان ابذل كل ما في وسعى لضمان حدوث ذلك في غضون اسابيع.. هذا يجب ان يحدث بأسرع ما يمكن».

وقال كيري انه بحث سبل التغلب على المعوقات خلال اجتماعات مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الذي استضاف السبت الاجتماعات بين المعارضة السورية وداعميها الاجانب.

وأضاف «انا واثق تماما من ان بعض هذه المعوقات في طريقها للزوال.» وقال كيري ايضا إن موافقة الداعمين الأجانب على نقل المساعدات العسكرية المستقبلية عبر المجلس العسكري الأعلى للمعارضة السورية بقيادة اللواء سليم ادريس سيعجل من ارسال الامدادات. وتابع «سيكون لذلك تأثير كبير خاصة في الجنوب حيث تصل بعض المواد، ولكن لا يوجد مستوى جيد من التنسيق الذي ينبغي ان يكون.»

وقال كيري بعد انتهاء اجتماع «اصدقاء سوريا» خلال الليل إن الأزمة وصلت إلى «لحظة حرجة». وأضاف «الاخطار في سوريا لا يمكن ان تكون اوضح من ذلك: الاسلحة الكيميائية وقتل الناس بالصواريخ متعددة المراحل وباسلحة دمار شامل اخرى. احتمال تمزق بلد بأكمله وبلد جميل مع شعب عظيم وربما الانقسام إلى جيوب مع احتمال اندلاع عنف طائفي تشهد هذه المنطقة الكثير منه..، ما نحاول أن نفعله هو تفادي كل هذا. واننا ملتزمون بذلك لاننا نعتقد أن هناك البعض الذين لا يعتقدون اننا نؤمن بذلك او في حقيقة الامر ملتزمون بذلك.»

وفي سوريا، ارتفعت حصيلة الشهداء حسب لجان التنسيق المحلية إلى 532 شهيداً بينهم العشرات من النساء والاطفال: 479 شهيداً في دمشق وريفها معظمهم قضى في مجزرة لقوات الرئيس السوري في جديدة عرطوز، تسعة عشر شهيداً في إدلب بينهم اربعة عشر شهيدا في قرية المغارة، تسعة عشر شهيدا في حلب، ثلاثة عشر شهيدا في درعا، عشرة شهداء في حمص، ستة شهداء في دير الزور، وخمسة شهداء في حماه.

وكان نشطاء من المعارضة السورية قالوا إن القوات والميليشيا الموالية للرئيس السوري قتلت ما لا يقل عن 85 شخصا عند اقتحامها ضاحية في غرب دمشق بعد خمسة أيام من القتال.

وجدد رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب أمس تقديم استقالته بعد فشل المعارضة السورية مرة اخرى في الحصول على الاسلحة النوعية التي تطالب بها من الدول الداعمة لها خلال اجتماع مجموعة اصدقاء الشعب السوري الاخير في اسطنبول.

وقال عضو الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية مروان حاجو أمس، «يمكنني ان اؤكد استقالة احمد معاذ الخطيب من رئاسة الائتلاف، بسبب عدم تفاعل المجتمع الدولي مع الازمة السورية وغياب مساندة الشعب السوري».

واوضح حاجو ان الخطيب «جدد تقديم استقالته» على هامش اجتماع «مجموعة اصدقاء سوريا» في اسطنبول السبت. وتابع ان «الاستقالة تأتي للتنديد بعدم وجود تحرك جدي لاعانة الشعب السوري»، معتبرا ان على مجموعة اصدقاء سوريا ان «تسلم المعارضة اسلحة ثقيلة لتمكين السوريين من الدفاع عن انفسهم».

وعزا اعضاء في الائتلاف الاستقالة الى تجاذب اقليمي للتأثير على الائتلاف وقراراته. ولم تلتئم الهيئة العامة للائتلاف للبت باستقالته التي اعتبرت ضمنا مطوية، الا ان حاجو قال ان «الهيئة العامة لم تناقش الموضوع في المرة الاولى. لكن يمكنني ان اؤكد ان استقالة الخطيب نهائية، ولا يمكن للهيئة الا ان تتجاوب مع رغبته ما دام مصرا عليها».

وأعلن وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي أمس ان بلاده مستعدة لدرس رفع حظر الاتحاد الاوروبي على الاسلحة الى المعارضة السورية اذا قدمت دول اوروبية اخرى طلبا بهذا المعنى.

واوضح ان وزراء الخارجية الاوروبيين الذين سيبحثون اليوم في لوكسمبورغ رفعا جزئيا للحظر النفطي المفروض على دمشق ليصير في الامكان استيراد النفط من المناطق التي يسيطر عليها المعارضون في سوريا، سيبحثون ايضا مسألة الاسلحة.
ا ف ب، رويترز، يو بي آي، «المستقبل»