يحدث الان
   19:15   
‏التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على تقاطع غاليري سمعان الحدث وحركة المرور ناشطة في المحلة
   18:58   
الأمم المتحدة: الأزمة الإنسانية في اليمن تتطلب جهودا استثنائية ‏ ‏
   18:57   
‏‫الحريري‬: نحن قلقون من العقوبات الأمريكية المنتظرة بما قد يكون لها من عواقب وخيمة على الاقتصاد والقطاع المصرفي
   18:56   
‏‫الحريري‬: حزب الله مشكلة إقليمية وحلها يجب أن يأتي من المجتمع الدولي لا من لبنان‬
   18:55   
‏‫الحريري‬: نحن على خلاف مع حزب الله‬ لكن حكومتي حيدت نفسها من أجل الاستقرار الداخلي
   المزيد   




الثلاثاء 6 تموز 2004 - العدد 1637 - صفحة 12
اللجنة اختارت محامياً عراقياً وستزور بغداد خلال أيام
وفد من هيئة الدفاع عن صدام الى ليبيا للقاء عائشة القذافي
عمان ـ "المستقبل" والوكالات
من عمان يتوجه اليوم وفد يمثل هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين الى ليبيا في زيارة تستغرق يومين بدعوة من الدكتورة عائشة معمر القذافي. ويضم الوفد كلا من رئيس هيئة الدفاع محمد الرشدان وحاتم شاهين وزياد الخصاونة.

وقال الرشدان ان الهدف من الزيارة "التنسيق مع لجنتنا المشكلة في ليبيا حول ما حدث أخيرا، وتحضير دراسات وتبادل الرأي القانوني"، مضيفا ان هناك "احتمالا كبيرا ان نلتقي مع الدكتورة عائشة (القذافي) وهي عضو في اللجنة".

واوضح ان "اللجنة بدأت الاتصال بعدد من المحامين العراقيين وذلك لتشكيل لجنة عراقية مساندة" مشيرا الى ان هذا التحرك جاء بعد ان تلقى الرشدان اتصالا هاتفيا مساء اول من امس من سالم الجلبي الذي عينته قوات الاحتلال الاميركي رئيسا للمحكمة العراقية الخاصة التي تحاكم الرئيس صدام و11 من كبار المسؤولين العراقيين، حيث أبلغه الجلبي ان من واجبه ان تكون المحاكمة عادلة، الا انه اذا ما اراد ممثلو هيئة الدفاع عن الرئيس المرافعة في المحاكم العراقية يجب ان يتم تعيين محام عراقي مرافق للجنة، ذلك ان القانون العراقي الذي وضع لمحاكمة الرئيس، وفق ما نقله الرشدان عن الجلبي، يفرض على المحامي الاجنبي في المحاكم العراقية مرافقة محام عراقي له.

واعلن الرشدان ان فريق الدفاع بانتظار الضوء الاخضر من نقابة المحامين العراقية والحصول على اذن للسفر الى العراق لمقابلة موكلهم قبل تعيين محام عراقي للدفاع عنه.

يذكر ان هيئة الدفاع بعثت قبل يومين برسائل لنقابة المحامين العراقية وكولونيل اميركي يطلبون فيها الاذن للتوجه الى العراق ومقابلة الرئيس العراقي السابق.

واكد المحامي الاردني عصام غزاوي ان هيئة الدفاع عن صدام اختارت الاحد محاميا عراقيا للدفاع عن الرئيس العراقي السابق فيما يستعد عدد من اعضائها للسفر الى بغداد.

واوضح غزاوي "تم اختيار المحامي من بين 20 متطوعا عراقيا"، رافضا كشف هويته "حماية له وخوفا على حياته".

كذلك قال غزاوي ان "عددا من محامي هيئة الدفاع ومن المتطوعين سيذهبون للعراق في غضون ثلاثة أو اربعة ايام".

وتوقع الرشدان ان يقوم بزيارة الى فرنسا في المستقبل القريب للتشاور مع محامين وخبراء في القانون هناك، خاصة بعد اعلان فرنسا ان المحكمة التي يمثل امامها الرئيس العراقي المخلوع عادلة.

وفي القاهرة بدأ عبد الحليم مندور محامي الشيخ عمر عبد الرحمن ورئيس هيئة الدفاع عن القضايا السياسية بمصر تشكيل لجنة من كبار المحامين المصريين والعرب للدفاع عن صدام.

واعلن مندور ان دعوته لاقت استجابة سريعة من ستة من المحامين البارزين غير انه رفض ذكر اسمائهم حتى لا يقال انهم يبحثون عن شهرة.

من جهة ثانية اعلن الداعية الاسلامي العراقي الشيخ احمد الكبيسي الموجود حاليا في دولة الامارات العربية ان "ما يلقاه صدام حسين يتفق وقوانين العدالة الالهية فما من أحد يظلم الناس إلا وسوف يأتي يوم يظلم فيه هو".

واشار في تصريحات لصحيفة "الوطن" السعودية الى ان صدام "عبث على فجيعة بناته وارعابهن بقتل ازواجهن ثم أراد الله ان يريه قوانينه الكونية فسلط أبنه عدي على عمه فعوقه برجليه بعدة طلقات واعطاه آية أشد فحرق قلبه على ولديه وحفيده عندما مشى بهم ابن عمهم الى أيدي الاحتلال".

واكد الكبيسي ان "ما يلاقيه صدام حسين الان بعيد عن عدالة قوانين الارض انما هو تطبيق لقوانين السماء التي تقوده الى قدر محتوم".

وتظاهر اكراد في حلبجة للمطالبة باعدام صدام فيما تظاهر مناصرو الرئيس العراقي السابق في مدينة الحويجة للمطالبة بالافراج عنه.

وسار نحو ثلاثة الاف شخص في مدينة حلبجة الكردية للمطالبة باعدام الرئيس المخلوع المتهم بانه امر باستخدام الغاز في هجوم ضد المدينة أوقع خمسة الاف قتيل في 1988.

وتجمع المتظاهرون امام النصب الذي أقيم في ذكرى ضحايا الهجوم الذي يعتقد ان علي حسن المجيد ابن عم صدام حسين خطط له، وساروا الى المقبرة قبل ان يسلموا عريضة لبرلمانيين اكراد.

والمجيد الملقب بـ"علي الكيماوي" في عداد المسؤولين الـ11 في النظام السابق الذين مثلوا الاسبوع الماضي امام المحكمة التي تلت عليهم التهم الموجهة ضدهم.

واعتقلت القوات الاميركية اشخاص عدة في الحويجة، على بعد 50 كلم غرب مدينة كركوك النفطية خلال تظاهرة للمطالبة بالافراج عن الرئيس المخلوع كما أعلن اللواء تورهان يوسف قائد شرطة كركوك.

واعلن وزير العدل الكويتي احمد باقر انه يرغب بمحاكمة صدام ومعاونيه وعدد اخر من المسؤولين بنظامه واكد ان بلاده استفادت من القانون العراقي في مسعاها لمحاكمتهم اكثر مما استفادت من القانون الدولي.

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 18-07-2017 : الاتحاد الأوروبي يضيف 16 سورياً على لائحة العقوبات - لندن ــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 16-07-2017 : الشركات العشر الأكثر ابتكاراً في العالم
Almusqtabal/ 17-07-2017 : أردوغان يهاجم الاتحاد الأوروبي ويتعهّد بإعادة عقوبة الإعدام
Almusqtabal/ 19-07-2017 : الفقر يُحاصر أقلية الروهينغا في بورما والعنف يطاردها
Almusqtabal/ 20-07-2017 : استقالة رئيس أركان الجيوش الفرنسية بعد خلاف مع ماكرون
Almusqtabal/ 18-07-2017 : الجولة الثانية لمحادثات بريكست: تحديد شروط الانفصال
Almusqtabal/ 16-07-2017 : العودة إلى الموصل حُلم بعيد المنال للنازحين
Almusqtabal/ 21-07-2017 : ماكين مصاب بسرطان في الدماغ
Almusqtabal/ 20-07-2017 : موسكو تجري قريباً أضخم مناوراتها العسكرية منذ انتهاء الحرب الباردة - لندن ـــــــ مراد مراد
Almusqtabal/ 22-07-2017 : أردوغان: ألمانيا لن تخيف تركيا بتهديداتها