يحدث الان
   12:48   
‏يلدريم: إدخال منطقة كركوك المتنازع عليها في استفتاء كردستان العراق كارثة
   12:47   
‏قوى الامن: أوقفت شعبة المعلومات في محلة الحمرا (ج.م.) 1964 لبناني بحقه 5 خلاصات أحكام بجرم شيك دون رصيد.
   12:38   
‏وزير المال ​سيتشاور مع رئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​ في تداعيات القرار الدستوري
   12:11   
‏مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: الحديث المنسوب الى الرئيس عون في موقع "المونيتور" تضمن مواقف غير دقيقة وبعضها اتى خارج سياق العرض
   12:00   
‏المجلس الدستوري يصدر قرارا بالاجماع على ابطال قانون الضرائب بكامله
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 1
المستقبل اليوم
لم تخيّب آمال اللبنانيين، مثلما لم تفاجئهم، النتائج الأولية للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مع الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، ولا اللقاءات التي عقدها الوزراء اللبنانيون مع نظرائهم السعوديين، والتي يمكن إدراجها في جملتها تحت عنوان عريض واحد هو إبداء القيادة السعودية كل إيجابيّة ممكنة تجاه لبنان.

وما كان لأحد أن يتوقع العكس أبداً، انطلاقاً من تاريخ العلاقات بين البلدين والشعبين. ومن اليقين القائل بأن المملكة لم ولن تترك لبنان وأهله ولن تغيّر من سلوكها الأبوي والأخوي المتين والأكيد والذي لا يُضمر ولا يُظهر سوى الخير والود تجاه وطن الأرز والرغبة في رؤيته سليماً معافى وقوياً مستقراً وسيّداً مستقلاً.

وذلك في كل حال، أحد أبرز المؤشرات الايجابية الدالة على أن الوضع اللبناني يتجه نحو الأحسن والأفضل بعد أن تمكن اللبنانيون من إنهاء الفراغ الرئاسي وتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الرئيس سعد الحريري والانطلاق نحو مقاربة القضايا المطروحة في كل المجالات وخصوصاً منها التحضير لإنتاج قانون انتخابات لا يظلم أحداً.

والواضح أن ما قاله الرئيس الحريري لوفد نقابة الصحافة أمس يندرج في سياق تأكيد ذلك المنحى الإيجابي العام الذي يبشّر اللبنانيين وكل محبّي لبنان في المنطقة والعالم، بأيام آتية فيها خير وبناء واستقرار.

وأبرز ما في ذلك هو تأكيد الرئيس الحريري بأن لا عودة الى الوراء وإلى نغمة الانقسام السياسي، واستمرار العمل على استعادة الثقة، مثلما هو عنوان الحكومة أصلاً..



  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 11-09-2017 : هل تقاوم صنعاء.. كما تفعل بيروت - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 12-09-2017 : أميركا لم تتعلّم من 11 أيلول 2001 - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-09-2017 : وضوح ليس بعده وضوح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 12-09-2017 : «النمس» في الحبس
Almusqtabal/ 15-09-2017 : بوتين يرسم والآخرون ينفّذون - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الحريري لحلّ سوري يعيد النازحين
Almusqtabal/ 17-09-2017 : زياد دويري ينتصر مرتين... - بول شاوول
Almusqtabal/ 16-09-2017 : الحريري يُشارك الرياضي فرحة البطولة
Almusqtabal/ 19-09-2017 : «كرة النار» تتدحرج من كردستان! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 11-09-2017 : الحريري في موسكو: دعم الجيش وأزمة النزوح