يحدث الان
   15:39   
‏الجبير: لا يمكن هزم الإرهاب ما لم تلتزم كافة الدول بمحاربته.
   15:36   
العربية: قوات الاحتلال تلقي قنابل الصوت والغاز على مستشفى المقاصد في القدس
   15:35   
دريان يعرب لعباس عن تضامنه مع الفلسطينيين والمقدسيين   تتمة
   14:57   
‏"سكاي نيوز": مقتل شاب فلسطيني متاثراً بجراحه اثر تعرضه لاطلاق نار من مستوطن في راس العمود
   14:55   
‏قرقاش: التوجه الإيراني في الخليج أساسه خاطئ
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 1
المستقبل اليوم
لم تخيّب آمال اللبنانيين، مثلما لم تفاجئهم، النتائج الأولية للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مع الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، ولا اللقاءات التي عقدها الوزراء اللبنانيون مع نظرائهم السعوديين، والتي يمكن إدراجها في جملتها تحت عنوان عريض واحد هو إبداء القيادة السعودية كل إيجابيّة ممكنة تجاه لبنان.

وما كان لأحد أن يتوقع العكس أبداً، انطلاقاً من تاريخ العلاقات بين البلدين والشعبين. ومن اليقين القائل بأن المملكة لم ولن تترك لبنان وأهله ولن تغيّر من سلوكها الأبوي والأخوي المتين والأكيد والذي لا يُضمر ولا يُظهر سوى الخير والود تجاه وطن الأرز والرغبة في رؤيته سليماً معافى وقوياً مستقراً وسيّداً مستقلاً.

وذلك في كل حال، أحد أبرز المؤشرات الايجابية الدالة على أن الوضع اللبناني يتجه نحو الأحسن والأفضل بعد أن تمكن اللبنانيون من إنهاء الفراغ الرئاسي وتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الرئيس سعد الحريري والانطلاق نحو مقاربة القضايا المطروحة في كل المجالات وخصوصاً منها التحضير لإنتاج قانون انتخابات لا يظلم أحداً.

والواضح أن ما قاله الرئيس الحريري لوفد نقابة الصحافة أمس يندرج في سياق تأكيد ذلك المنحى الإيجابي العام الذي يبشّر اللبنانيين وكل محبّي لبنان في المنطقة والعالم، بأيام آتية فيها خير وبناء واستقرار.

وأبرز ما في ذلك هو تأكيد الرئيس الحريري بأن لا عودة الى الوراء وإلى نغمة الانقسام السياسي، واستمرار العمل على استعادة الثقة، مثلما هو عنوان الحكومة أصلاً..



  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 11-07-2017 : ماذا بعد «داعش»؟ - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 12-07-2017 : انتصار على «داعش».. أم على الموصل؟ - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 14-07-2017 : إيران من «الولاية المطلقة» إلى «التكوينية»؟ - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 11-07-2017 : «النمور الثلاثة» في بيت الوسط
Almusqtabal/ 16-07-2017 : من إمارة العبسي إلى خلافة البغدادي - بول شاوول
Almusqtabal/ 17-07-2017 : «داعش».. وتبرير الحملة على عرسال - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 15-07-2017 : استشهاد ثلاثة «جبّارين» في «الأقصى»
Almusqtabal/ 18-07-2017 : ماكرون «يعرج» في الشرق الأوسط - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 19-07-2017 : بعد «فيديو» التعرّض المُشين للنازحين.. المشنوق يطلب من القضاء التحرك «السلسلة»: الزيادات أقرّت والإيرادات اليوم
Almusqtabal/ 18-07-2017 : دعوات لشدّ الرحال إلى «الأقصى».. وقلق سعودي بالغ - الناصرة ـــــ امال شحادة ووكالات