يحدث الان
   00:00   
‏المشنوق: تريث الحريري لا يلغي مضمون الاستقالة بل يعطي الحوار الداخلي فرصة الوصول لنتيجة   تتمة
   23:54   
إصابة شخص بانقلاب باص على أوتوستراد القلمون
   22:52   
‏‫اليمن‬: مقتل قيادي حوثي بارز في معارك شبوة‬
   22:51   
‏‫بورما‬: اتفاق مع بنغلادش على عودة اللاجئين الروهينجا بعد شهرين ‏
   22:47   
‏‫فرنسا‬: السجن ستة أشهر لشرطي صفع مهاجراً ‏
   المزيد   




الخميس 12 كانون الثاني 2017 - العدد 5951 - صفحة 10
رئيس «العسكرية» يعلق على اعترافات «كهروب وبريص»: ماهذا الخيال؟
كاتيا توا

إنعكس صقيع كانون، حرارة في الملفات المعروضة امس امام المحكمة العسكرية الدائمة، ملفات كان نجومها موقوفون من «الصف الاول» بالنظر الى حجم الجرائم التي اتهموا بارتكابها اقلّها عمليات تفخيخ سيارات وتفجير دراجات نارية استهدفت مركز هيئة علماء القلمون ودوريات للجيش في عرسال وعمليات خطف وتصفية ترافقت مع «احداث عرسال 2» في اب العام 2014 وجريمة اعدام الجندي الشهيد محمد حمية المتهم فيها الموقوف السوري علي لقيس «وامير جبهة النصرة» جمال زيتية المعروف بـ«ابو مالك التلي».

عّرف الموقوفان محمد احمد امون ومحمد ابراهيم الحجيري بالقابهما» الرنّانة»، فالاول حمل لقب «بريص» فيما كان لقب الثاني «كهروب»، نسبة الى عمله في كهرباء السيارات والذي كان شريكا مع اخرين بتفخيخها. وقد صنّف الموقوفان بانهما من «الصيد الثمين» الذي تمكنت مخابرات الجيش من القاء القبض عليهما ليعترفا صراحة بافعالهما الجريمة بحيث تعدّت اوراق التحقيق الاولي معهما الثلاثين صفحة التي بدآها بالاعتراف بمبايعتهما لتنظيم داعش الارهابي لينطلقا بعدها الى الاقرار بعمليات تفخيخ وتفجير ومراقبة للاماكن المستهدفة.

نسف المتهمان تلك الاعترافات وهما الملاحقان بدعويين منفصلتين انما بالتهمة نفسها»الانتماء الى داعش وتفخيخ سيارات ودراجات نارية انفجرت في تجمع هيئة علماء القلمون في عرسال وبدورية للجيش على طريق المصيدة».

امعن الموقوفان في نفي تلك الاتهامات تحت ذريعة الضرب بعد ان واجههما رئيس المحكمة العميد الركن حسين عبدالله باعترافاتهما ليصرا على انهما الّفاها ما دفع بالعميد عبدالله الى التعليق قائلا:«ما هذا الخيال».

ف«كهروب» كان منصرفا الى تصليح السيارات التي كان يحضرها له خاله ابراهيم الاطرش احد امراء داعش، ولا علاقة له بتفخيخ اربع سيارات ضبطت احداها في محلة المعمورة في الضاحية قبل تفجيرها واخرى انفجرت بعمر الاطرش اثناء نقلها من الجرود الى عرسال، نافيا اطلاقه صواريخ على قرى شيعية في البقاع ومشاركته في اعمال خطف اتهموا بالتعامل مع حزب اللله وبمحاولة قتل قاض وتفخيخ سيارة بهدف تفجيرها بحاجز للجيش وكذلك مشاركته في تفخيخ 10 دراجات نارية وسيارات ليزعم انه اثناء حصول انفجار الدراجة خلال اجتماع لهيئة علماء القلمون في عرسال كان موجودا في محله، كما ان لا علاقة له بتفجير استهدف دورية للجيش.

اورد «كهروب» في اعترافاته الاولية اسماء عديدة ووقائع حصلت فعلا، ولدى سؤاله عن تلك الاعترافات قال «كنت مصابا في رجلي واعالج في المستشفى عندما الّفت ما ذكرته وكنت لا ازال تحت تأثير البنج».

توقف رئيس»العسكرية» عند كلام «كهروب» متسائلا كيف باستطاعته ان يدلي بهذه الوقائع وهو تحت تأثير البنج «فما هذا الخيال» ليصر المتهم انه اخترع افادته.

اما لـ«بريص» فرواية اخرى، تمسك المتهم بتشابه الاسماء بينه وبين المطلوب احمد امون الملقب بـ«الشيخ» وتحدث عن اخرين يحملون الاسم نفسه. في افادة «بريص «الاولية اعترافات ايضا لا تقل اهمية عن «زميله» الحجيري، فهو شارك بعمليات التفجير وخطف سوريين وقتل عقيد سوري منشق ومراقبة عناصر تابعة لمخابرات الجيش بهدف تصفيتهم. وما قاله اوليا عن العسكريين المخطوفين لدى داعش انه شاهد اثنين منهما «مذبوحين» فيما لم يشارك في عملية الاسر.

كان المتهم بين السؤال والسؤال يكرر بانه ليس الشخص المطلوب ما اخرج رئيس المحكمة عن طوره وتوجه اليه قائلا:« اليس لدى مخابرات الجيش عمل سوى توريط اشخاص لا علاقة لهم او تأليف ملفات ومن اجل ماذا، ولو ثمة شك بنسبة واحد في المئة انك لست انت الشخص المطلوب لما كنت وصلت الى هنا».

وبعد ان استمهلت وكيلته المحامية لسماع شاهد والمرافعة ارجئت الجلسة الى 22 شباط المقبل. كما ارجأت المحكمة محاكمة لقيس وابو مالك التلي لعدم سوق الاول.

  الاكثر قراءة في « مخافر و محاكم »
Almusqtabal/ 21-11-2017 :
Almusqtabal/ 22-11-2017 : «جنايات بيروت» تحكم بالإعدام على طارق يتيم وتبرّىء صديقته
Almusqtabal/ 22-11-2017 : نقابة المحامين في بيروت تواصل استقبال المهنّئين
Almusqtabal/ 22-11-2017 : خلايا إرهابية تنشط في جبل لبنان
Almusqtabal/ 22-11-2017 : قوى الأمن توضح ملابسات حادثة إحراق سيارتين في المصيطبة
Almusqtabal/ 18-11-2017 : شبكة لـ «داعش» كُلّف أفرادها بأعمال إرهابية في لبنان
Almusqtabal/ 18-11-2017 : مسلحون ملثمون هاجموا عسكريين بباص في طرابلس ورئيس«العسكرية» للمدعى عليهم:«هل مَن يجرؤ على الاعتراف؟»
Almusqtabal/ 18-11-2017 : انتخابات نقابة المحامين في بيروت.. حلفاء الأمس خصوم اليوم
Almusqtabal/ 21-11-2017 : طالب «يستغرب» ذهاب ثلاثين من زملائه إلى سوريا - كاتيا توا
Almusqtabal/ 18-11-2017 : فتفت اتصل باللواء عثمان مستنكراً إطلاق نار على مخفر سير الضنية