يحدث الان
   11:43   
‏أحمد الحريري: نحن كتيار ديمقراطي سنبقى نواجه الارهاب بمزيد من الاعتدال
   11:43   
‏الوكالة الوطنية: 3 مروحيات عسكرية سورية وروسية نفذت دورية جوية على امتداد الحدود اللبنانية السورية الشمالية ⁦‪
   11:16   
انطلاق الإنتخابات في منسقية حاصبيا ومرجعيون   تتمة
   11:12   
انطلاق العملية الانتخابية في منسقية البترون   تتمة
   11:03   
‏عمار حوري لـ "المستقبل": الاقبال على انتخابات أعضاء مكاتب المنسقيات لامس ال 9 %
   المزيد   




الخميس 12 كانون الثاني 2017 - العدد 5951 - صفحة 16
صحتك
احذروا الإجهاد في الصقيع
يؤدي العمل في البرد القارس إلى تقلص شرايين القلب وتقليل انتشار الدم إلى عضلات القلب، وقد يؤدي إلى عجز القلب والموت المفاجئ وذلك بحسب تحذيرات جمعية القلب الألمانية الى من يعانون من مشاكل القلب. وذكرت الجمعية أن العمل المجهد في درجات تحت الصفر، وبوجود ريح باردة، يؤدي إلى تقلص شرايين جسم الإنسان ومنها شرايين القلب، ما يعني قلة انتشار الدم إلى العضلات، ما يؤدي إلى مضاعفات شديدة تمتد بين الذبحة الصدرية وعجز القلب المفاجئ والجلطة. اذ يؤدي تقلص الشرايين الدموية بسبب الصقيع إلى زيادة جهد القلب الذي يبذل طاقة عضلية مضاعفة كي يضخ الدم من القلب إلى الشرايين المتقلصة.

وحذرت الجمعية ان الخطر لا يستثني السليمين من أمراض القلب لأنه قد يقود أيضاً إلى عجز موقت في الدورة الدموية وذبحات صدرية. وقال رئيس جمعية البروفسور توماس ماينرتز، أن من يشعر بضغط وحرقة في الصدر، مع ألم وضيق تنفس، أن يسارع إلى الطبيب فهذه من اعراض قرب الإصابة بعجز القلب أو الجلطة. ولا يجب تجاهل الشعور بتهيج القصبات الهوائية والمعاناة من موجة سعال لأن مثل هذه الأعراض تعني قلة وصول الأوكسجين إلى القلب، وهي من أهم المؤشرات على وشوك الإصابة بذبحة صدرية أو جلطة. وتعتبر ساعات الصبح الأولى أخطر على حياة الناس بسبب العمل في البرد القارس، لأن ساعة الجسم الداخلية مازالت في طور التحول إلى «النمط« النهاري بعد فترة النوم المسائي. وعادة يزداد ضغط الدم، ويرتفع نبض القلب، في هذه الفترة، ولذلك تنصح جمعية القلب مرضى ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب بعدم الخروج من المنزل بالبرد في ساعات الصبح الأولى دون تعاطي أدويتهم المعتادة قبل خروجهم وارتداء ملابس دافئة بضمنها القفازات وغطاء الرأس والشال. فتعرض الأيدي والرقبة والرأس إلى البرد يفاقم مشكلة الدورة الدموية المحيطية ويعرقل وصول الأوكسجين إلى القلب. وينبغي في درجات البرودة المنخفضة التخلي لفترة عن برامج الحمية القاسية، لأن الجسم بحاجة هنا إلى الشحوم والكربوهيدرات كي يتزود بالطاقة اللازمة.