يحدث الان
   18:31   
‏العبادي: لن نعترف او نتعامل مع نتائج استفستاء اقليم كردستان ولا يمكن الاستمرار في فرض الأمر الواقع بالقوة
   18:30   
‏العبادي: لن نتخلى عن المواطنين الكرد ونرفض الطائفية
   18:30   
‏حيدر العبادي: أقول لشعبنا الكردي أن معظم مشاكل الإقليم داخلية وليست مع بغداد
   18:29   
‏البنتاغون: مقتل 17 مقاتلا من داعش في ليبيا بضربات أميركية
   18:28   
‏mtv: الحريري يلتقي رئيس الإتحاد العمالي واتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان
   المزيد   




الخميس 12 كانون الثاني 2017 - العدد 5951 - صفحة 1
أكد أن بلاده باتت في عهده أفضل وأقوى
أوباما يودّع الأميركيين بالدموع
مسح الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما أمس، دمعة سالت على خده عندما أشاد بابنتيه وزوجته ميشيل التي وصفها بـ»أفضل صديقة»، في ختام عاطفي لخطاب وداعي ألقاه في مدينة شيكاغو.

وتوجه أوباما الى زوجته التي جلست مرتدية ثوباً أسود قائلاً: «ميشيل لافون روبسون، ابنة الطرف الجنوبي، خلال الـ25 عاماً الماضية لم تكوني فقط زوجتي وأم ابنتيّ، بل أفضل صديقة لي«.

وقال لها وهو يمسح دموعه «أخذت دوراً لم تطلبيه وجعلت منه دورك بجمال، وعزم، وأسلوب، وروح مرحة» وسط تصفيق حار من نحو 18 ألفاً من الحضور.

وأضاف «هناك جيل جديد يطمح للأفضل بفضل وجودك كقدوة. أنا والبلاد فخورون بك».

وكان الزوجان التقيا في شيكاغو حيث ولدت أيضاً ابنتاهما. وقبيل ساعات من إلقائه الخطاب كتب أوباما على «فايسبوك« أن «شيكاغو هي نقطة البداية بالنسبة لميشيل ولي».

وأكد أن الولايات المتحدة هي اليوم «أفضل وأقوى» مما كانت عليه عندما اعتلى السلطة قبل ثمانية أعوام، داعياً مواطنيه الى الدفاع عن الديموقراطية. وقال إن التحدي الديموقراطي يعني «إما أن ننهض كلنا أو أن نسقط كلنا»، داعياً الأميركيين الى الوحدة «أياً تكن اختلافاتنا»، مع إقراره في الوقت نفسه بأن العنصرية لا تزال «عاملاً تقسيمياً« في المجتمع الأميركي، مشدداً على الإنجازات التي تحققت خلال ولايتيه المتعاقبتين، معدداً خصوصاً زيادة الوظائف وإصلاح نظام التأمين الصحي وتصفية اسامة بن لادن.

وأضاف «علينا جميعاً الى أي حزب انتمينا، أن نتمسك بإعادة بناء مؤسساتنا الديموقراطية»، وأضاف «عندما تكون معدلات المشاركة في الانتخابات من بين الأدنى في الديموقراطيات الحديثة، يتعين علينا أن نجعل التصويت أسهل وليس أصعب»، مشدداً على أن «دستورنا هدية رائعة (...) ولكنه لا يتمتع بأي قدرة لوحده».

ولم ينسَ أوباما في خطابه التطرق الى التغير المناخي، مؤكداً أن إنكار هذه الحقيقة العلمية هو «خيانة للأجيال المقبلة». وقال «يمكننا ويتعين عليها أن نناقش الطريقة المثلى للتصدي لهذه المشكلة. ولكن الاكتفاء بإنكار المشكلة لا يعني خيانة الأجيال المقبلة فحسب وإنما أيضاً خيانة جوهر روح ابتكار الحلول العملية للمشاكل وهي الروح التي أرشدت آباءنا المؤسسين».

وفيما حضرت ماليا (18 عاماً) خطاب والدها الوداعي، غابت اختها ساشا ابنة الـ15 عاماً، وهي ليست المرة الأولى التي تتغيب فيها ابنة أوباما الصغرى عن المناسبات العامة مثيرة موجة من التعليقات المرحة على مواقع التواصل الاجتماعي. وقال مسؤول في البيت الأبيض إن ساشا فضلت البقاء في واشنطن للتحضير لامتحان في المدرسة في اليوم التالي. وتوجه أوباما لابنتيه واصفاً اياهما خلال خطابه بـ«سيدتين رائعتين»، وقال «فخري لكوني والدكما يفوق فخري بأي شيء آخر قمت به في حياتي« فيما ذرفت ماليا التي عانقتها أمها بعض الدموع.

وأضاف أوباما «أنتما ذكيتان وجميلتان والأهم من ذلك لطيفتان وعميقتا التفكير، ومليئتان بالشغف» مذكراً بأن الفتاتين «تحملتا عبء سنوات تحت الأضواء بكل سهولة».

والتفت الرئيس الى نائبه جو بايدن الذي وصفه وزوجته جيل بـ»العائلة» الثانية، مثيراً موجة من التصفيق، وقال «كنت القرار الأول الذي اتخذته كمرشح، وكان الأفضل (...) ليس فقط لأنك كنت نائب رئيس عظيماً بل لأنني كسبت أخاً في هذه الصفقة». وبعد انتهاء الخطاب، تعانق أفراد عائلة أوباما بحرارة على المسرح.

وفي نهاية خطابه عدل أوباما الشعار الشهير الذي أطلقه لحملته الانتخابية قبل 8 سنوات من «نعم، نستطيع» الى «نعم، استطعنا». (ا ف ب، رويترز)



  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 13-09-2017 : وضوح ليس بعده وضوح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 15-09-2017 : بوتين يرسم والآخرون ينفّذون - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 17-09-2017 : زياد دويري ينتصر مرتين... - بول شاوول
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الحريري لحلّ سوري يعيد النازحين
Almusqtabal/ 19-09-2017 : «كرة النار» تتدحرج من كردستان! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 16-09-2017 : الحريري يُشارك الرياضي فرحة البطولة
Almusqtabal/ 21-09-2017 : ترامب يؤكد توصّله لقرار بشأن الاتفاق النووي.. ولا يكشفه
Almusqtabal/ 21-09-2017 : زلزال مكسيكي مدمّر
Almusqtabal/ 21-09-2017 : الأمن ممسوك.. ولا خوف من «فزّاعة» التوطين
Almusqtabal/ 21-09-2017 : مبادرة معصوم تفرمل استفتاء كردستان والسعودية تُحذّر من مخاطره - بغداد ــــــ علي البغدادي ووكالات