يحدث الان
   18:24   
الشرطة: انفجاران في محطة للحافلات شرق ⁧‫جاكرتا‬⁩
   17:47   
وزير الاعلام عرض ولاسن سبل التعاون بين الوزارة والاتحاد الاوروبي   تتمة
   17:42   
"التحكم المروري": مسيرة رمضانية لجمعية اجيالنا محلة فردان وتحويل السير من الكونكورد وصولا لسنتر ٧٣٠ باتجاه الطرقات الفرعية لحين مرور المسيرة
   17:09   
وزارة الدفاع اعلنت اسماء الضباط الاختصاصيين المعينين في الجيش   تتمة
   17:02   
الشرطة البريطانية: من الواضح أننا نلاحق شبكة من المشتبه بهم
   المزيد   




الثلاثاء 21 آذار 2017 - العدد 6017 - صفحة 11
نجاد يتنازل لمعاونه لمنافسة روحاني بانتخابات الرئاسة
تنازل الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، عن الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 19 أيار المقبل، لمصلحة معاونه السابق حميد بقائي، ليمثل التيار الأصولي لمنافسة مرشح الإصلاحيين والمعتدلين الرئيس الحالي حسن روحاني.

وقال أحمدي نجاد الذي يتزعم جبهة «بايداري» أي (الصمود) الأصولية المتشددة، في مقطع فيديو بثه على موقعه الرسمي «دولت بهار»، عن دعمه الشامل لترشيح حميد بقائي مساعده للشؤون التنفيذية، متراجعاً بذلك عن قراره الذي أعلنه الشهر الماضي بعدم دعم أي مرشح.

ورأى نجاد أن معاونه السابق حميد بقائي هو المرشح الأفضل بالنسبة للشعب الإيراني للمرحلة المقبلة، موضحاً أن بقائي ترشح بشكل مستقل وهي خطوة للخروج من الانتخابات التقليدية التي يتنافس فيها التيار الإصلاحي والمحافظ.

وأثنى الرئيس الإيراني السابق على بقائي، واصفاً إياه بأنه «الرجل الثوري و الشعبي والأصلح لتمثيل إيران وقيادتها للمرحلة المقبلة».

يُذكر أن حميد بقائي، الذي أعلن ترشيحه للانتخابات الرئاسية في 19 شباط المنصرم، كان قد اعتقل في حزيران 2015، بتهم الفساد وملفات الاختلاس الكبرى التي حدثت في عهد الحكومة السابقة.

واعتقل بقائي عقب إصدار حكم بالسجن خمس سنوات على محمد رضا رحيمي، النائب الأول للرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، بتهم فساد بقيمة 70 مليار تومان حيث تم الحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات و91 يوماً، واسترجاع مبلغ 5 مليارات و700 مليون تومان (مليونا دولار)، ودفع غرامة مقدارها مليار تومان.

وكان رحيمي قد وجّه رسالة مفتوحة عبر وسائل الإعلام الإيرانية إلى الرئيس الإيراني السابق انتقده فيها بسبب عدم الدفاع عنه إزاء اتهامات الفساد، وعدم إدلائه بشهادته بشأن هذا الملف، كاشفاً خلالها تورط عشرات المسؤولين و170 نائباً برلمانياً في قضايا الفساد والاختلاسات المالية.

وشكل الكشف عن هذه الملفات أكبر فضيحة للمرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، الذي كان يقول عن حكومة أحمدي نجاد بأنها «أكثر الحكومات نزاهة في تاريخ إيران».(«العربية.نت»)

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 15-05-2017 : وثيقة «حماس»: صراع من أجل البقاء؟ - جمانة نمّور
Almusqtabal/ 14-05-2017 : ترويض الطبيعة.. كيف نستمطر السحب؟
Almusqtabal/ 14-05-2017 : «سهيل أبو التاو».. قاهر دبابات الأسد حراً
Almusqtabal/ 15-05-2017 : إغماءات بين الأسرى الفلسطينيين المُضربين في سجن نفحة
Almusqtabal/ 17-05-2017 : «فارس»: 47,9 % لرئيسي و44,8 % لروحاني
Almusqtabal/ 18-05-2017 : قمّة مصرية ــــ أردنية: حلول سياسية لأزمات المنطقة
Almusqtabal/ 23-05-2017 : التنّين الصيني: الى الشرق الأوسط دُّر - جمانة نموّر
Almusqtabal/ 16-05-2017 : مخاوف كردية من تمدّد «الحشد الشعبي» الى الأراضي السورية عبر سنجار - بغداد ــ علي البغدادي
Almusqtabal/ 22-05-2017 : أردوغان رئيساً للحزب الحاكم
Almusqtabal/ 22-05-2017 : الملك سلمان: مسؤوليتنا محاربة قوى التطرّف أياً كان مصدرها