يحدث الان
   23:55   
‏ترمب: الدعم الأميركي لأفغانستان ليس "شيكا على بياض"
   23:50   
‏ترمب: لن نصمت بشأن الملاذات الآمنة لطالبان وللإرهابيين في باكستان
   23:48   
‏ترمب: سنعزز قدرات جيشنا لضرب الإرهابيين والشبكات الاجرامية
   23:45   
‏ترمب: هدفنا في أفغانستان وباكستان هو القضاء على الإرهاب الذي يهدد أميركا
   23:43   
‏ترمب: الانسحاب السريع من أفغانستان غير مقبول وينتج عنه فراغ في السلطة
   المزيد   




الثلاثاء 21 آذار 2017 - العدد 6017 - صفحة 6
وقائع وأرقام تدحض حملات تشويه الحقائق حول الضرائب
غداة التظاهرة في ساحة رياض الصلح رفضاً للضرائب وللمطالبة بإقرار سلسلة الرتب والرواتب والتي تحوّلت الى هرج ومرج وأعمال شغب أساءت الى المطالب الشعبية، وبعد التداول بقائمة ضرائب مزورة على السلع المعيشية عبر وسائل التواصل الاجتماعي تطال الطبقات الفقيرة، قرر أهل الحكم امس تطويق حملة الأضاليل عبر سلسلة مؤتمرات صحافية تركزّت على «توضيح الحقائق»، باعتبار أن «الشعب ضُلِّل بموجة غير بريئة من المغالطات من جانب قوى سياسية تسعى الى ضرب العهد وتشويه صورة الحكومة».

من هنا، جاء المؤتمر الصحافي لوزير المال علي حسن خليل الذي اعتبر أن القائمة «كذب واختلاق»، و«أننا ضد أي ضريبة تطال حياة الناس ومعيشتهم»، وأنه «لن تكون هناك على الاطلاق في الموازنة العامة ضرائب يمكن أن تصيب طبقات فقيرة». ورأى أن ما حصل في المجلس النيابي الاسبوع الماضي «مؤامرة سياسية لإفقاد النصاب وفتح سجال في مكان آخر، أو لتطيير سلسلة الرتب والرواتب وتصفية حسابات سياسية بين مجموعة من القوى المتضررة من بعضها البعض». ولم يرفض حق التحرك ضد الضرائب، بل اعتبره أمراً صحياً «إذا ما كان في نصابه الصحيح، وإذا ما وجهت السهام فيه بشكل دقيق إلى مكامن الخلل حتى يعالج. لكن التحرك يصبح مضراً عندما نستخدم شعارات غير واقعية وغير مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمشكلة».

ثم تلاه رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان الذي وصف تطيير السلسلة بـ «المسرحية» من خلال لوائح مزورة، مؤكداً أن لا ضرائب على الخبز ولا الهاتف ولا صفيحة البنزين ولا المازوت ولا الكهرباء. وقال: «يتضح مما تقدم أنه، بينما نتعاطى بمسؤولية لا شعبوية، يأخذ سوانا جزئيات ويبني عليها أبراجاً من الرمال». ودعا المواطنين الى عدم الاخذ بالشائعات لأن «الهدف منها تطيير ملف السلسلة».

وعصراً، عقد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع مؤتمراً صحافياً تطرق فيه الى ملف السلسلة، وأضاء على طروحات «القوات» وخطواتها السابقة لجهة طرح البدائل والخطوات الاصلاحية. واذ أعاد التأكيد أن شعار «القوات» هو ايقاف الهدر قبل الاتجاه الى فرض ضرائب، أشار الى أن «أحد الاحزاب الذي شارك في الحكومات منذ الـ2005 قال بالأمس (اول من امس) لا للهدر ولا للفساد، فليتذكر أن الهدر والفساد ليس وليد اللحظة». وتناول ما تعرض له رئيس الحكومة سعد الحريري الذي نزل الى ساحة رياض الصلح لمخاطبة المتظاهرين، بالقول: «نزل رئيس الحكومة ليحادث الناس وليؤكد أنه يستمع إليهم ولكن لا يجوز التصرف الذي قاموا به، فهو رئيس حكومة كل لبنان». وأكد أن «التصرف بوجه الرئيس الحريري لا يدل على الشعب إنما على بعض الذين يستخدمون الشعب ويحملونه ما يفوق الضرائب». وكشف عن سلة اجراءات تم التوافق حولها أثناء لقائه الرئيس الحريري مساء أول من أمس.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 15-08-2017 : في مقتدى الصدر.. - علي نون
Almusqtabal/ 15-08-2017 : يقال
Almusqtabal/ 13-08-2017 : الحريري: سنتابع مسيرة الإنجاز رغم الاختلافات.. والانتخابات حاصلة
Almusqtabal/ 15-08-2017 : «اللقاء الحواري»: خارطة طريق لعبور «ألغام» السلسلة والضرائب -  باسمة عطوي
Almusqtabal/ 14-08-2017 : التوازن المفقود في الداخل والإقليم والحاجة إلى سلام - وسام سعادة
Almusqtabal/ 11-08-2017 : طريق الشام سالكة.. للزيارات «غير الشرعية» - إيلي القصيفي
Almusqtabal/ 15-08-2017 : .. وتسقط أوهام «الإمارة» في لبنان - علي الحسيني
Almusqtabal/ 17-08-2017 : صرخة روحاني! - علي نون
Almusqtabal/ 15-08-2017 : الجيش يتسلّم مدرعات وآليات هبة من الولايات المتحدة
Almusqtabal/ 18-08-2017 : في الزيارات.. - علي نون