يحدث الان
   19:22   
‏شرطة لندن: لا تقارير عن ضحايا في حادثة شارع أوكسفورد حتى الآن
   19:22   
‏شرطة لندن: نتعامل مع التقارير عن إطلاق نار في شارع أوكسفورد كعمل إرهابي محتمل
   19:21   
‏شرطة لندن استجابت لتقارير عن إطلاق نار في شارع أوكسفورد
   19:21   
‏شرطة لندن تنصح المارة في شارع أوكسفورد باللجوء إلى أقرب مبنى
   19:21   
‏الشرطة البريطانية تتعامل مع "حادث" في محطة قطارات أوكسفورد في وسط لندن
   المزيد   




الثلاثاء 21 آذار 2017 - العدد 6017 - صفحة 1
عقوبات أوروبية على 4 ضباط سوريين لاستخدامهم أسلحة كيميائية
وضع الاتحاد الأوروبي على قائمته السوداء أمس، أربعة ضباط سوريين متهمين باستخدام «أسلحة كيميائية ضد مدنيين» في العامين 2014 و2015، وذلك بعدما عطلت روسيا والصين إجراء مماثلا في الأمم المتحدة.

وجاء في بيان صادر عن مجلس الاتحاد الاوروبي الذي يضم الدول الاعضاء الـ28، ان المجلس «اضاف اربعة ضباط على لائحة الاشخاص المستهدفين بإجراءات فرضها الاتحاد الاوروبي على النظام السوري»، موضحا ان «الاتحاد الاوروبي ادرج اربعة اشخاص على اللائحة لدورهم في استخدام اسلحة كيميائية ضد مدنيين».

وأفاد بيان الاتحاد أن المسؤولين العسكريين الأربعة سيمنعون من السفر إلى دوله، ولن يكون بمقدورهم الوصول إلى أي أصول لهم داخل دول الاتحاد أو مصارفه.

ويشار إلى أن القائمة السوداء وعلى رأسها بشار الاسد وشقيقه ماهر، واللواء علي مملوك اكبر ضابط في الاستخبارات

السورية، باتت تشمل 239 شخصا جمدت ارصدتهم في الاتحاد الاوروبي ويحظر دخولهم الى دوله.

ولن تكشف هوية الضباط الاربعة الجدد الا بعد نشر هذا القرار في الجريدة الرسمية للاتحاد.

ويشتبه في انهم شاركوا في هجمات «بين نيسان 2014 وايلول 2015» بحسب مصدر ديبلوماسي، ما يتطابق مع «الفترة التي درستها» لجنة تحقيق للامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

وخلصت اللجنة الى ان عدة وحدات في الجيش السوري ألقت مواد سامة على ثلاث بلدات في شمال سوريا في 2014 و2015. وفي شباط الماضي، طلبت اللجنة عبثا من النظام السوري اسماء القادة والوحدات العسكرية المتورطة في هذه الهجمات.

وفرض الاتحاد عقوبات في اطار النزاع السوري، كحظر نفطي وقيود على الاستثمارات في سوريا، وتسليم معدات يمكن ان تستخدم للقمع ومراقبة الاتصالات، وتجميد الارصدة الاوروبية للمصرف المركزي السوري.

وحدد الاتحاد الاوروبي 67 كيانا ومجموعة ومنظمة متورطة في النزاع جمدت ارصدتها في اوروبا.

وكانت روسيا والصين عطلتا في شباط الماضي، مسعى للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا داخل الأمم المتحدة لفرض عقوبات على استخدام أسلحة كيميائية في الحرب السورية، وقالتا إن ذلك يضر بفرص محادثات السلام السورية بين المعارضة ونظام الأسد. (أ ف ب، رويترز)

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 14-11-2017 : «ربع الساعة» الأخير طويل ودامٍِ! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-11-2017 : الحريري: راجع بعد يومين أو ثلاثة
Almusqtabal/ 19-11-2017 : الحريري لـ«المستقبل»: جديرون بوحدتنا واستقرارنا - باريس ــــــ جورج بكاسيني
Almusqtabal/ 17-11-2017 : الفساد والصراع على السلطة؟ - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 20-11-2017 : الحريري يلتقي السيسي غداً
Almusqtabal/ 22-11-2017 : القيصر.. وورقة بشار - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 17-11-2017 : السعودية لإيران: طفح الكيل
Almusqtabal/ 22-11-2017 : .. يــــــــــوم الســـــــــعـد
Almusqtabal/ 15-11-2017 : المصالحة الفلسطينية وتحدّي فوضى السلاح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 22-11-2017 : بوتين يستدعي الأسد: حان وقت التسوية