يحدث الان
   22:29   
‏غوتيريس: تجارة الرقيق في ليبيا جريمة ضد الإنسانية
   22:29   
‏فرنسا تعلن استقبال مهاجرين كانوا محتجزين في ليبيا
   22:26   
‏الصين: نعتزم مواصلة القيام بدور بناء في قضية الروهينغا
   22:25   
‏المحكمة العليا في كينيا تقر إعادة انتخاب اوهورو كينياتا رئيساً
   22:22   
حبيش يدعو المحبين للقاء الحريري الأربعاء في بيت الوسط   تتمة
   المزيد   




الجمعة 19 أيار 2017 - العدد 6069 - صفحة 13
«سجلات المحكمة الشرعية» لخالد زيادة
عقد مركز الابحاث ودراسة السياسات في بيروت، ندوة تناولت كتاب الدكتور خالد زيادة بعنوان «سجلات المحكمة الشرعية - الحقبة العثمانية - المنهج والمصطلح»، شارك فيها الدكتوران جوزف ابو نهرا وبطرس لبكي وأدارها الدكتور أحمد مفلح في حضور اكاديميين ومثقفين.

بداية، تحدث مفلح وقال:«إنه كتاب من أفضل الكتب التي صدرت في مجاله، فهو فريد من نوعه، غاص خلالها الدكتور زيادة في الوثائق العثمانية، وتحديدا في سجلات المحكمة السنية في مدينة طرابلس وخرج بمنهج ومصطلح وليس العكس، أي أنه لم ينتظر المناهج والمصطلحات ليقرأ تاريخ هذه المدينة طرابلس وهو ما أكسبه ميزة التفرد. لقد قرأ زيادة تاريخ حقبة طويلة غنية بحوادثها ويومياتها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية».

وتحدث ابو نهرا فأثنى على الجهد الكبير والمنهجية العلمية لكتاب زيادة، كونه من أوائل الرواد اللبنانيين الذين اعتمدوا هذه السجلات لكتابة تاريخ لبنان الاجتماعي.

ولفت الى «تنوع مواضيع الكتاب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والعمرانية. ثم عرض ابو نهرا للقسم الثاني من الكتاب والمتضمن دراسات في الوثائق الشرعية، وأهمية سجلات المحاكم بصفتها مصدرا تاريخيا تفصيليا يتمتع بالثبات والتواصل، ودعوة المؤلف في هذا الشأن الى النظر الى وثائق المحاكم الشرعية لا من وجهة نظر تاريخية فحسب، بل من وجهة نظر الحاضر لأنها يمكن أن تقدم فهما لحاضر المدن.

واشار الى ان«الوثائق تظهر ان المسيحيين لم يكونوا منغلقين كاليهود، ووجود تمييز بين المسيحيين العرب والمسيحيين الاوروبيين».

اما لبكي فقال:«ان للدكتور زيادة باعا طويلا في العمل على الكشف على سجلات محكمة طرابلس الشرعية ونشرها والتعريف بها، وأنه فتح الابواب أمام الاستفادة منها لكتابة تاريخنا وخاصة التاريخ المديني لطرابلس ومحيطها، إضافة الى معالجته إشكالية العلاقة بين الوثائق والتاريخ، ومعالجته المصطلح الوثائقي وسجلات المحكمة الشرعية ودورها بين التاريخ والسوسيولوجيا، ومميزات العمل الوثائقي وموضوع اللغة والاسس القانونية والاجتماعية لمضمون نصوص الوثائق».

واشار«الى اهمية الكتاب وما كشف عنه في تاريخ طرابلس في الفترة ما بين القرنين السابع والتاسع عشر، إذ إن سجلات الكتاب سمحت بمعرفة الكثير من جوانب تلك الفترة ومن بينها سجلات الأديرة والرهبنات والكنائس والمطرانيات والبطريركيات والسجلات المختصة بالفاتيكان، وسجلات عائلات الأعيان والتجار». وختاما، رد زيادة على أسئلة الحضور.

  الاكثر قراءة في « ثقافة و فنون »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : رواية «ألما» للوكليزيو
Almusqtabal/ 11-11-2017 : المناضلة
Almusqtabal/ 11-11-2017 : إشكالية العلاقة بين العَولمة والعلوم الاجتماعية
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لبنان كلّه في انتظار الحريري!
Almusqtabal/ 11-11-2017 : إطلاق كتاب للأطفال حول الأقوال المأثورة اللبنانية
Almusqtabal/ 17-11-2017 : قسوة وعتاب
Almusqtabal/ 15-11-2017 : مونودراما، سياسة، غناء،.. وهولاكو!
Almusqtabal/ 18-11-2017 : الروائي النروجي الكبير كارل أوف كنوسغاراد عن سيرته: أنا أسسّت لكتابة السيَر الذاتية في النروج؟
Almusqtabal/ 18-11-2017 : اصدارات
Almusqtabal/ 17-11-2017 : إنجاز التحضيرات لمعرض الكتاب العربي