يحدث الان
   20:59   
‏التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام قانا صور، نقل الى مستشفى اللبناني الايطالي للمعالجة
   20:59   
‏الشرطة البريطانية تعيد فتح جسر ويستمنستر للمشاه في لندن
   20:55   
‏السيسي: مصر منفتحة على دول أفريقيا لكنها لا تتدخل في شؤونها الداخلية
   20:42   
‏اصابة رئيس الوزراء اليوناني الاسبق بانفجار في سيارته   تتمة
   20:30   
‏المحكمة السعودية العليا تعلن السبت أول أيام شهر رمضان
   المزيد   




السبت 20 أيار 2017 - العدد 6070 - صفحة 10
المغرب يندّد بتعرّض أحد ديبلوماسييه «لاعتداء» من قبل مسؤول جزائري
ندد المغرب بتعرض أحد ديبلوماسييه لـ«اعتداء جسدي» من قبل مسؤول جزائري خلال اجتماع للجنة تابعة للامم المتحدة في الكاريبي.

وقال مسؤول مغربي رفيع المستوى ان «لجنة 24 الخاصة، التابعة للامم المتحدة حول إنهاء الاستعمار، كانت تعقد أول من أمس الخميس اجتماعا في جزيرة سانتا لوتشيا».

واوضح المسؤول «في السنوات الاخيرة، تطرح مشكلة تمثيل ولاياتنا في الجنوب (الصحراء الغربية) في كل هذه الاجتماعات، اذ يعترض ممثلونا على حضور جبهة البوليساريو» التي تطالب بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في المنطقة.

واضاف المصدر «خلال الاجتماع قام سفيان ميموني، المدير العام في وزارة الخارجية الجزائرية، بالاعتداء جسديا على نائب سفيرنا الى سانتا لوتشيا».

وتابع المسؤول وهو يحمل صورا لدعم أقواله «لقد اضطر الديبلوماسي الى التوجه الى المستشفى بينما تم تعليق الاجتماع وتقديم شكوى».

يظهر في الصور رجل يرتدي بذة داكنة، وهو مدد أرضا، بينما يقوم احد عناصر الاسعاف بتقديم العناية له.

بدوره، اكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الحادث، وقال «عندما تصل الأمور إلى خرق كل التقاليد والاعراف الديبلوماسية، من قبل ديبلوماسي رفيع المستوى، هو ثالث مسؤول في وزارة الخارجية الجزائرية، فذلك خطير جدا».

وتابع بوريطة «انه دليل على التوتر الشديد في الديبلوماسية الجزائرية: ان يتوجه مسؤول جزائري الى سانتا لوتشيا، وان يلجأ الى العنف بعدما اغضبته مطالب ممثلينا. لكن مثل هذا السلوك يثير الاستغراب من قبل بلد يقول انه مجرد مراقب»، في إشارة إلى الجزائر.

ودعا بوريطة الجزائر في المقابل الى «المساهمة في التوصل الى حل وتحمل مسؤولياتها في هذا الملف». مشيرًا أن المغرب وضع شكوى في الموضوع، وبلّغ المنظمين والأمم المتحدة بهذا التصرّف «الغريب وغير المقبول»، إذ «لم يستطع الدبلوماسي الجزائري الإقناع فلجأ إلى العنف»، يتابع بوريطة، متحدثا عن أن الدبلوماسي المغربي يوجد حاليا في المستشفى.

وأضاف بوريطة أن «درجة النرفزة التي وصلها إليها هذا الديبلوماسي الجزائري قد تكون نتيجة انزعاج البعض من عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، وقد تكون كذلك نتيجة انزعاج الديبلوماسي من دفاع مجموعة من الدول خلال الاجتماع عن توجه يقضي مشاركة منتخبين يمثلون الأقاليم الجنوبية للمغرب في اللقاءات المقبلة للجنة».

وتابع بوريطة أن ما وقع يؤكد كذلك أن «الجزائر معنية بالملف عكس ما تعلنه على الدوام» (نزاع الصحراء)، وأن الدول غير المعنية «لا تبعث بممثليها إلى اجتماع من هذا النوع، خاصة وأن من مثلها هو دبلوماسي رفيع المستوى»، لافتا أن هذا الأخير عبّر بـ«أحسن طريقة عن وضع الجزائر في هذا الوضع».

(أ ف ب، سي ان ان)

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 15-05-2017 : وثيقة «حماس»: صراع من أجل البقاء؟ - جمانة نمّور
Almusqtabal/ 15-05-2017 : إغماءات بين الأسرى الفلسطينيين المُضربين في سجن نفحة
Almusqtabal/ 17-05-2017 : «فارس»: 47,9 % لرئيسي و44,8 % لروحاني
Almusqtabal/ 18-05-2017 : قمّة مصرية ــــ أردنية: حلول سياسية لأزمات المنطقة
Almusqtabal/ 23-05-2017 : التنّين الصيني: الى الشرق الأوسط دُّر - جمانة نموّر
Almusqtabal/ 22-05-2017 : أردوغان رئيساً للحزب الحاكم
Almusqtabal/ 16-05-2017 : مخاوف كردية من تمدّد «الحشد الشعبي» الى الأراضي السورية عبر سنجار - بغداد ــ علي البغدادي
Almusqtabal/ 22-05-2017 : الملك سلمان: مسؤوليتنا محاربة قوى التطرّف أياً كان مصدرها
Almusqtabal/ 21-05-2017 : الملك سلمان لترامب: زيارتكم تعزّز تعاوننا
Almusqtabal/ 22-05-2017 : «إعلان الرياض»: شراكة وثيقة لمواجهة التطرّف والإرهاب وتحقيق السلام والاستقرار