يحدث الان
   14:23   
دريان: للالتفاف حول الجيش لأنه الضمان لحفظ امن الوطن واستقراره   تتمة
   12:59   
قتيلان وعدد من الجرحى في انفجار سيارة مفخخة بمحيط ضاحية تشرين في اللاذقية
   12:58   
مصرع مقاتل لـ"حزب الله" في سوريا يدعى حسن عبد المنعم جرادي من بلدة حاروف قرب النبطية
   12:58   
الصليب الاحمر: نحن على جهوزية تامة لمواكبة تطورات جرود راس بعلبك والقاع   تتمة
   11:58   
روسيا: الشرطة تقتل شخصاً اعتدى بسكين على مارة في مدينة سورغو
   المزيد   




السبت 20 أيار 2017 - العدد 6070 - صفحة 1
إيــران عـلى نــار.. «الفـرز»
بين ترجيحات أولية تشير إلى فوز الرئيس الإصلاحي حسن روحاني بولاية رئاسية ثانية، وبين تقارير متخوّفة من تلاعب بالنتائج لصالح مرشح المرشد ابراهيم رئيسي، باتت إيران ليلتها أمس على نار الحماوة الانتخابية بانتظار انتهاء عملية فرز الأصوات رسمياً بعد أن تأخرت هذه العملية حتى منتصف الليل ربطاً بالإقبال الضخم على التصويت والذي دفع السلطات إلى تمديد مدة الاقتراع لخمس ساعات إضافية، وسط نسبة مشاركة مرتفعة بلغت أكثر من 72 في المئة.

فقد انتهت عملیة التصویت لرئاسة الجمهوریة الإیرانیة في الساعة الثانیة عشرة مساء وبدأت عملیة فرز الأصوات.

وفي تصریح أدلى به للصحافیین قال وزیر الداخلیة عبدالرضا فضلي إنه وبعد الانتهاء من عملیة التصویت، سیتم إصدار الأمر بالإیعاز بفرز الأصوات.

وكانت الانتخابات الرئاسیة انطلقت في الساعة الثامنة صباحاً وبالتزامن معها جرت انتخابات المجالس البلدیة والقرویة والانتخابات البرلمانیة التكمیلیة.

وشهدت مراكز الاقتراع في طهران وكل أنحاء الجمهوریة مشاركة واسعة من قبل «جماهیر الشعب الإیراني التي تقاطرت منذ الصباح على صنادیق الاقتراع للتصویت للمرشحین الذین یؤیدونهم واستمرت حتى الساعة الثانیة عشرة مساء بعد التمدید مرات عدة، حسبما ذكرت «إرنا».

وتنافس 4 مرشحین للرئاسة الإیرانیة وهم حسن روحانی وابراهیم رئیسي ومصطفى هاشمي طبا ومصطفى میرسلیم، وانحصرت المنافسة عملياً بين المرشحين الأولين.

وفي طهران وبقية المناطق بدت المشاركة كثيفة منذ فتح صناديق الاقتراع مع طوابير طويلة حسب الصور التي نقلها التلفزيون الوطني «ايريب».

وأعلنت وزارة الداخلية التي تشرف على الاقتراع أن نسبة المشاركة، التي لم تُعرف بعد، يتوقع أن تتجاوز 72%.

وانتظر الناخبون الذين قدم بعضهم مع عائلاتهم دورهم للإدلاء بأصواتهم حيث أحضر بعضهم كراسي صغيرة قابلة للطي.

وأدلى الرجال والنساء بأصواتهم في غرف منفصلة أقيمت في المساجد إلا أنهم قاموا بذلك في غرف مختلطة في المدارس.

وصرح روحاني بعد أن أدلى بصوته في الصباح في طهران «المشاركة الحماسية للإيرانيين في الانتخابات تعزز القوة والأمن الوطني». وتابع الرئيس المنتهية ولايته «من أبرز ميزات النظام في الجمهورية الإسلامية السيادة الوطنية المتمثلة بطوابير الناخبين في المدن والقرى»، مضيفاً «أياً كان الفائز، علينا مساعدته».

أما رئيسي، الذي أدلى بصوته في مسجد في جنوب طهران، فتوقع «حداً أقصى من المشاركة». ودعا كلاهما إلى «احترام» خيار الإيرانيين بغض النظر عن النتيجة.

ووفقاً لوكالة فارس شبه الرسمية للأنباء فقد قال رئيسي بعد أن أدلى بصوته «احترم نتيجة تصويت الشعب وستلقى النتيجة احتراماً مني ومن كل الناس»، لكن رئيسي ظهر في وقت لاحق في وزارة الداخلية في طهران واشتكى من نقص أوراق الاقتراع في العديد من مراكز التصويت وفقاً لما نقلته وكالة أنباء فارس التي أضافت أن السلطات أرسلت أوراق اقتراع إضافية بعد ذلك.

وأدلى الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي بصوته وسط حشود مؤيديه. وهو كان أعرب عن دعمه لروحاني.

وكان المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي بين الأوائل الذين أدلوا بأصواتهم ودعا مواطنيه الى التصويت «بكثافة وفي أبكر وقت ممكن».

وقال الموظف الحكومي يوسف غائمي (43 عاماً) عبر الهاتف من مدينة كرمان شاه الغربية «أنا في طريقي للتصويت لروحاني. أحب سياسته الانفتاحية تجاه العالم. أعرف أنه ليس إصلاحياً لكن من يهتم؟، ما يهم هو أنه ليس رئيسي».

كما جرت التصويت للانتخابات الرئاسیة الإيرانية في 102 دولة في العالم حیث جرى تخصیص مراكز اقتراع لهذا الغرض، وانطلقت عملیة التصویت فیها حسب التوقیت المحلي لكل دولة، وكانت نیوزیلندا هي الأولي فیما كانت الولایات المتحدة الأخیرة.

وقالت وزارة الداخلية الإيرانية إن أكثر من 40 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية بنسبة إقبال تصل إلى نحو 70 بالمئة.

وكان التلفزيون الرسمي أعلن في وقت سابق انتهاء التصويت بعد تمديد عملية الاقتراع أكثر من مرة نظراً للإقبال الكبير.

وقال التلفزيون الرسمي «التصويت في الانتخابات انتهى. لكن الناخبين الذين لا يزالون في الصفوف سيدخلون لمراكز الاقتراع ويمكنهم الإدلاء بأصواتهم حتى الساعة الثانية عشرة».

(أ ف ب، رويترز، إرنا، «المستقبل»)

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 08-08-2017 : روحاني «الخليفة» أو الصمت! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 08-08-2017 : لبنان يتحول إلى «فرن» و«الشيطان» يشوي أوروبا
Almusqtabal/ 09-08-2017 : سراب الحلّ.. في اليمن - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 14-08-2017 : أمير الكويت يُطمئن الحريري: العلاقات ثابتة ومستمرة - الكويت ــــ جورج بكاسيني
Almusqtabal/ 15-08-2017 : ترامب بين كيم جونغ ــــ أون وخامنئي! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 15-08-2017 : انفتاح الصدر خليجياً يُفزع إيران - بغداد ــــ علي البغدادي ووكالات
Almusqtabal/ 14-08-2017 : ليس بالفجور تُفرض الوصاية الإيرانية... - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 15-08-2017 : حوار بعبدا يُثبّت «السلسلة والتمويل».. و«معجّل مكرّر» للتعديل
Almusqtabal/ 13-08-2017 : غرامُ الأفاعي! - بول شاوول
Almusqtabal/ 15-08-2017 : 3 شهداء لبنانيين بهجوم إرهابي في واغادوغو