يحدث الان
   12:59   
قتيلان وعدد من الجرحى في انفجار سيارة مفخخة بمحيط ضاحية تشرين في اللاذقية
   12:58   
مصرع مقاتل لـ"حزب الله" في سوريا يدعى حسن عبد المنعم جرادي من بلدة حاروف قرب النبطية
   12:58   
الصليب الاحمر: نحن على جهوزية تامة لمواكبة تطورات جرود راس بعلبك والقاع   تتمة
   11:58   
روسيا: الشرطة تقتل شخصاً اعتدى بسكين على مارة في مدينة سورغو
   11:46   
الجيش يرفع العلم اللبناني وعلم الجيش على القمم التي استعادها
   المزيد   




السبت 20 أيار 2017 - العدد 6070 - صفحة 1
المستقبل اليوم
لا مبالغة في التوصيف القائل بأن قمم الرياض الثلاث: السعودية - الأميركية. والخليجية - الأميركية. والإسلامية العربية - الأميركية، ستكون مجتمعة، محطة فاصلة بين مرحلتين. وإن ما بعدها غير ما قبلها، وان المنطقة برمّتها ستدخل عهد القضاء على الإرهاب وردّ الأذى الذي سبّبه لشعوب هذا الجزء من الشرق، وللعالم في الإجمال. وإن زمن الخلط بينه وبين الإسلام شارف على نهايته.

ولا يجتمع العرب والمسلمون مع الأميركيين أو مع غيرهم، من أجل تصنيع الشر بل من أجل ردّه عنهم. وكفّ الأذى والعدوان عن دولهم واستقرارهم ووحدة اجتماعهم وحثّهم البديهي والطبيعي بالدفاع عن كياناتهم ووجودهم وقيمهم الإنسانية والفكرية، ورفض أي تدخل في شؤونهم وطريقة عيشهم ومعتقداتهم وعاداتهم وأنظمتهم.

ومهم جداًتوضيح الأمور لا المملكة العربية السعودية، ولا دول الخليج العربي، ولا أي دولة عريقة أو إسلامية، تدخلت في أي شأن إيراني إنما حصل ويحصل العكس. والعالم كلّه يشهد بأنّ العدوانية الإيرانية ذهبت بعيداً. وأن أصحابها يتغنّون بها بصلف غريب وكأنها حق من حقوقهم. في حين أنّ هذه الشعوب العربية والإسلامية ودولها وقادتها بادلوا الإساءة بمدّ اليد، والتآمر بمحاولة التفاهم، ضنّاً بدواعي الانتماء والجيرة والمصالح المتبادلة وحرصاً على الأمن والاستقرار والرخاء والهناء.

ومهم جداً التوضيح، بأنّ إيران لم تتجاوب مع ذلك كله. ولا مع أي مسعى جاد وفعلي من أجل تغليب القواسم المشتركة وإيجاد الحلول المفيدة للجميع. بل استمرت في غيّها ولا تزال.

قمم الرياض الثلاث لا تعلن الحرب على أحد، بل تعلن التصميم على ردّ الأذى والإرهاب والشر، والعمل على إشاعة ثقافة الحوار والاعتدال والرحابة والانفتاح، بما يفيد جميع العرب والمسلمين، بل جميع شعوب الأرض.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 08-08-2017 : روحاني «الخليفة» أو الصمت! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 08-08-2017 : لبنان يتحول إلى «فرن» و«الشيطان» يشوي أوروبا
Almusqtabal/ 09-08-2017 : سراب الحلّ.. في اليمن - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 14-08-2017 : أمير الكويت يُطمئن الحريري: العلاقات ثابتة ومستمرة - الكويت ــــ جورج بكاسيني
Almusqtabal/ 15-08-2017 : ترامب بين كيم جونغ ــــ أون وخامنئي! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 15-08-2017 : انفتاح الصدر خليجياً يُفزع إيران - بغداد ــــ علي البغدادي ووكالات
Almusqtabal/ 14-08-2017 : ليس بالفجور تُفرض الوصاية الإيرانية... - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 15-08-2017 : حوار بعبدا يُثبّت «السلسلة والتمويل».. و«معجّل مكرّر» للتعديل
Almusqtabal/ 13-08-2017 : غرامُ الأفاعي! - بول شاوول
Almusqtabal/ 15-08-2017 : 3 شهداء لبنانيين بهجوم إرهابي في واغادوغو