يحدث الان
   23:30   
‏CNN: مقتل 4 عسكريين نتيجة كمين في نيجيريا
   23:29   
‏مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة: رئيس جنوب السودان يتجاهل معاناة شعبه
   23:14   
الجيش: ختم مداخل العقار رقم 1264 بالشمع الأحمر حتى الحصول على أحكام قضائية مبرمة
   23:14   
توقيف مواطن في حورتعلا بحقه مذكرة توقيف بجرم مخدرات
   23:03   
البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم لعام 2017 حسب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)
   المزيد   




السبت 20 أيار 2017 - العدد 6070 - صفحة 1
المستقبل اليوم
لا مبالغة في التوصيف القائل بأن قمم الرياض الثلاث: السعودية - الأميركية. والخليجية - الأميركية. والإسلامية العربية - الأميركية، ستكون مجتمعة، محطة فاصلة بين مرحلتين. وإن ما بعدها غير ما قبلها، وان المنطقة برمّتها ستدخل عهد القضاء على الإرهاب وردّ الأذى الذي سبّبه لشعوب هذا الجزء من الشرق، وللعالم في الإجمال. وإن زمن الخلط بينه وبين الإسلام شارف على نهايته.

ولا يجتمع العرب والمسلمون مع الأميركيين أو مع غيرهم، من أجل تصنيع الشر بل من أجل ردّه عنهم. وكفّ الأذى والعدوان عن دولهم واستقرارهم ووحدة اجتماعهم وحثّهم البديهي والطبيعي بالدفاع عن كياناتهم ووجودهم وقيمهم الإنسانية والفكرية، ورفض أي تدخل في شؤونهم وطريقة عيشهم ومعتقداتهم وعاداتهم وأنظمتهم.

ومهم جداًتوضيح الأمور لا المملكة العربية السعودية، ولا دول الخليج العربي، ولا أي دولة عريقة أو إسلامية، تدخلت في أي شأن إيراني إنما حصل ويحصل العكس. والعالم كلّه يشهد بأنّ العدوانية الإيرانية ذهبت بعيداً. وأن أصحابها يتغنّون بها بصلف غريب وكأنها حق من حقوقهم. في حين أنّ هذه الشعوب العربية والإسلامية ودولها وقادتها بادلوا الإساءة بمدّ اليد، والتآمر بمحاولة التفاهم، ضنّاً بدواعي الانتماء والجيرة والمصالح المتبادلة وحرصاً على الأمن والاستقرار والرخاء والهناء.

ومهم جداً التوضيح، بأنّ إيران لم تتجاوب مع ذلك كله. ولا مع أي مسعى جاد وفعلي من أجل تغليب القواسم المشتركة وإيجاد الحلول المفيدة للجميع. بل استمرت في غيّها ولا تزال.

قمم الرياض الثلاث لا تعلن الحرب على أحد، بل تعلن التصميم على ردّ الأذى والإرهاب والشر، والعمل على إشاعة ثقافة الحوار والاعتدال والرحابة والانفتاح، بما يفيد جميع العرب والمسلمين، بل جميع شعوب الأرض.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 13-10-2017 : إسبانيا تردّ التحية للجيش اللبناني
Almusqtabal/ 14-10-2017 : العالم أفضلُ اليوم من أمس؟ - بول شاوول
Almusqtabal/ 14-10-2017 : ترامب يحجب الثقة عن الاتفاق النووي: «الحرس» قوة إرهابية - مراد مراد ووكالات
Almusqtabal/ 17-10-2017 : الحريري لصون المصلحة اللبنانية.. ووقف التدخّلات الإيرانية
Almusqtabal/ 14-10-2017 : الحريري ينوّه بـ«محبة وكاريزما» البابا: سيزور لبنان قريباً
Almusqtabal/ 13-10-2017 : مآل «ثورة أكتوبر»... مآل النظام الإيراني - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 20-10-2017 : زهر الدين قُتل برصاصة أسدية في عينه
Almusqtabal/ 19-10-2017 : الأسد يخسر لواءً بارزاً في نظامه الوحشي
Almusqtabal/ 18-10-2017 : «داعش» يلفظ أنفاسه في سوريا
Almusqtabal/ 21-10-2017 : الإعدام لقتلة بشير الجميل