يحدث الان
   17:02   
باكستان تبدأ البحث عن أرجنتيني وإسباني مفقودين على تاسع أعلى قمة في العالم   تتمة
   16:54   
"التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الرويال الضبية باتجاه نهر الكلب وصولا الى جونية دون عوائق
   16:53   
الرئيس عون يتلقّى برقية تهنئة من ترامب يهنئه فيها والشعب اللبناني بحلول عيد الفطر المبارك
   16:52   
توقيف 50 سوريا في دده الكورة لدخولهم خلسة الى لبنان   تتمة
   16:51   
قائد الجيش استقبل عميد السلك القنصلي ووفودا   تتمة
   المزيد   




السبت 20 أيار 2017 - العدد 6070 - صفحة 1
المستقبل اليوم
لا مبالغة في التوصيف القائل بأن قمم الرياض الثلاث: السعودية - الأميركية. والخليجية - الأميركية. والإسلامية العربية - الأميركية، ستكون مجتمعة، محطة فاصلة بين مرحلتين. وإن ما بعدها غير ما قبلها، وان المنطقة برمّتها ستدخل عهد القضاء على الإرهاب وردّ الأذى الذي سبّبه لشعوب هذا الجزء من الشرق، وللعالم في الإجمال. وإن زمن الخلط بينه وبين الإسلام شارف على نهايته.

ولا يجتمع العرب والمسلمون مع الأميركيين أو مع غيرهم، من أجل تصنيع الشر بل من أجل ردّه عنهم. وكفّ الأذى والعدوان عن دولهم واستقرارهم ووحدة اجتماعهم وحثّهم البديهي والطبيعي بالدفاع عن كياناتهم ووجودهم وقيمهم الإنسانية والفكرية، ورفض أي تدخل في شؤونهم وطريقة عيشهم ومعتقداتهم وعاداتهم وأنظمتهم.

ومهم جداًتوضيح الأمور لا المملكة العربية السعودية، ولا دول الخليج العربي، ولا أي دولة عريقة أو إسلامية، تدخلت في أي شأن إيراني إنما حصل ويحصل العكس. والعالم كلّه يشهد بأنّ العدوانية الإيرانية ذهبت بعيداً. وأن أصحابها يتغنّون بها بصلف غريب وكأنها حق من حقوقهم. في حين أنّ هذه الشعوب العربية والإسلامية ودولها وقادتها بادلوا الإساءة بمدّ اليد، والتآمر بمحاولة التفاهم، ضنّاً بدواعي الانتماء والجيرة والمصالح المتبادلة وحرصاً على الأمن والاستقرار والرخاء والهناء.

ومهم جداً التوضيح، بأنّ إيران لم تتجاوب مع ذلك كله. ولا مع أي مسعى جاد وفعلي من أجل تغليب القواسم المشتركة وإيجاد الحلول المفيدة للجميع. بل استمرت في غيّها ولا تزال.

قمم الرياض الثلاث لا تعلن الحرب على أحد، بل تعلن التصميم على ردّ الأذى والإرهاب والشر، والعمل على إشاعة ثقافة الحوار والاعتدال والرحابة والانفتاح، بما يفيد جميع العرب والمسلمين، بل جميع شعوب الأرض.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 16-06-2017 : روحاني لن يكون بني صدر آخر - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 25-06-2017 : «صيف جونية».. يُسابق الأضواء - يقظان التقي
Almusqtabal/ 18-06-2017 : هل فَقَدَ العالمُ عقلَه؟ - بول شاوول
Almusqtabal/ 20-06-2017 : «ماكرومانيا»!.. - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 25-06-2017 : «فخامة» الملك ماكرون الأول! - بول شاوول
Almusqtabal/ 17-06-2017 : الحريري: «المستقبل» أكبر من أن يُقزّم
Almusqtabal/ 16-06-2017 : حريق برج لندن: لبنانيون يدفعون ضريبة الغربة - علي الحسيني
Almusqtabal/ 21-06-2017 : «يوم خطف القدس» - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 18-06-2017 : ورشة ما بعد القانون: خطة اقتصادية وموازنة وكهرباء وتعيينات وتشكيلات الحريري: صيدا وجزين دائرة واحدة وخط واحد
Almusqtabal/ 21-06-2017 : طلب يدها للزواج.. بمعيّة الحريري