يحدث الان
   16:54   
"التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الرويال الضبية باتجاه نهر الكلب وصولا الى جونية دون عوائق
   16:53   
الرئيس عون يتلقّى برقية تهنئة من ترامب يهنئه فيها والشعب اللبناني بحلول عيد الفطر المبارك
   16:52   
توقيف 50 سوريا في دده الكورة لدخولهم خلسة الى لبنان   تتمة
   16:51   
قائد الجيش استقبل عميد السلك القنصلي ووفودا   تتمة
   16:28   
كوريا الشمالية تصدر أمرا بإعدام الرئيسة السابقة لكوريا الجنوبية   تتمة
   المزيد   




السبت 20 أيار 2017 - العدد 6070 - صفحة 1
تيلرسون عن «رسالة» الزيارة: أميركا عادت إلى دورها
استكمال الاستعدادات السعودية لاستقبال ترامب
أكملت المملكة العربية السعودية استعدادها لاستقبال الزيارة الأولى للرئيس الأميركي دونالد ترامب ورؤساء الدول العربية والإسلامية للمشاركة في القمم المشتركة الثلاث التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في الرياض، الأولى ستكون بين السعودية والولايات المتحدة، والثانية قمة مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة، والثالثة القمة العربية الإسلامية الأميركية لتعميق العلاقات التاريخية على أسس الشراكة والتسامح.

وتستضيف الرياض ثلاثة مؤتمرات قمة اليوم السبت وغداً الأحد، تحت عنوان «العزم يجمعنا»، القمم الثلاث يحضرها الرئيس الأميركي الذي يستهل من الرياض أولى جولاته الخارجية.

والقمم الثلاث، برؤية واحدة «سوياً نحقق النجاح» تستضيفها الرياض، لتأكيد الالتزام المشترك نحو الأمن العالمي والشراكات الاقتصادية العميقة والتعاون السياسي والثقافي البناء تحت شعار «العزم يجمعنا».

وكان ترامب غادر واشنطن في الطائرة الرئاسية «اير فورس وان» في أول جولة الى الخارج، ترافقه زوجته ميلانيا وابنته ايفانكا وهي أيضاً مستشارته.

ويقوم ترامب بجولة ديبلوماسية حافلة تشمل خمس دول في ثمانية أيام، وتقوده الى السعودية وإسرائيل والأراضي الفلسطينية والفاتيكان وبروكسيل وصقلية حيث سيشارك في قمة مجموعة السبع.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن «زعماء كثراً من الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأفريقيا سيشاركون في القمة، وهم مستعدون لمرحلة تنهي ما يعتبرونه إهمالاً لمشاكلهم، هم مستعدون لعلاقة جديدة مع أميركا، وبالتالي أعتقد أن هناك توقعات كبيرة يمكن تحقيقها من خلال زيارة الرئيس ترامب حول ما يمكن تحقيقه من خلال حوارنا».

وأكد تيلرسون أن «الهدف الأساسي من الزيارة هو إرسال رسالة مفادها أن أميركا عادت الى دورها كراعية ووسيطة لمواجهة التحديات في هذه المنطقة من العالم. والأهم في هذا السياق هو تحدي الإرهاب العالمي، وكيف يمكن أن نواجه ذلك الإرهاب العالمي بشكل جامع. إنه ليس تحدياً أمام بلد واحد، بل أمامنا جميعاً».

وقال أيضاً «معاً نحقق النجاح. رؤية القمم الثلاث التي تسعى إلى تعاون سياسي وشراكات اقتصادية وعسكرية وثقافية واسعة. وستُناقش ملفات مهمة على مدى يومين كاملين، أهمها مكافحة الإرهاب وسبل تعزيز العلاقات الدولية للتصدي له».

وأعرب تيلرسون عن اعتقاده بأن حكومات الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا «تضررت من الإهمال والتجاهل التام لمخاوفها في ظل الإدارة الأميركية السابقة». وأضاف أن «الشرق الأوسط والعالم ينتظر بترقب كبير أول جولة خارجية يقوم بها الرئيس ترامب».

ونفى تيلرسون أن تكون الأزمات التي تُلاحق ترامب داخل بلاده ألحقت أضراراً بمكانته الدولية، قائلاً إن «رحلته الخارجية هي مؤشر على عودة الدور القيادي الحيوي للولايات المتحدة»، مشيراً إلى أن «تلك الحكومات مستعدة لإعادة الحوار مع واشنطن، وهذا هو هدف هذه الزيارة، أي التعبير عن رسالة تقول إن أميركا عادت».

وقال إنه «في ظل رئاسة ترامب، فإن الولايات المتحدة ستعمل مرة أخرى كوسيط لتوحيد وقيادة الدول الصديقة في الحرب ضد الإرهاب العالمي». وأكد أنه سيرافق ترامب في جولته الخارجية «هذه ليست حرباً بين الأديان، وليست حرباً بين الثقافات، إنها حرب بين الخير والشر».

وأضاف أن «الخير الكامن في الأشخاص من جميع الأديان سيتغلب على الشر، وهذه هي الرسالة التي يحملها ترامب»، مشيراً إلى أنه «سيجمع الناس في العالم لمواجهة هذا الشر أينما ظهر، وهناك ترقب كبير إزاء هذه القيادة». هذا، وتوشحت العاصمة السعودية الرياض بأبهى حللها، مستبقة وصول ضيوف ملك «الحزم والعزم» خادم الحرمين الشريفين المشاركين في أعمال القمة العربية الإسلامية الأميركية بمشاركة عربية وإسلامية واسعة، وحضور أميركي مميز في تظاهرة أجمع الساسة والمحللون على أهميتها، وما ستتناوله من موضوعات وما تسعى لتحقيقه من أهداف تعود بالخير والفائدة على الأمة الإسلامية والبشرية بوجه عام نصرة للحق ووقوفاً في وجه الظلم وحرباً على الإرهاب والغلو والتطرف.

وتزينت الرياض على امتداد الطرق والميادين والساحات التي سيسلكها قادة أكثر من 50 دولة عربية وإسلامية بالإضافة للرئيس الأميركي في طريقهم من المطار إلى مقر انعقاد القمة ومقرات إقاماتهم، بأعلام تلك الدول واللوحات والعبارات الترحيبية بالضيوف.

كما أطلقت في سماء الرياض البالونات الهوائية التي تحمل أعلام الدول المشاركة في القمة العربية الإسلامية الأميركية.

يُذكر أن السعودية بادرت لإقامة هذه القمم من أجل حماية الدول من المخاطر الإقليمية والدولية، في ظل ما تشهده المنطقة من تدخلات علنية موجهة لزعزعة الاستقرار الأمني للدول المشاركة.

وفي سياق آخر، قال مراسل العربية إن قوات الدفاع الجوي السعودي تمكنت من اعتراض صاروخ بالستي أطلقته الميليشيات الحوثية المرتبطة بإيران قرب محافظة الخرج التابعة لمنطقة الرياض.

(العربية، واس، أ ف ب)


  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 16-06-2017 : روحاني لن يكون بني صدر آخر - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 25-06-2017 : «صيف جونية».. يُسابق الأضواء - يقظان التقي
Almusqtabal/ 18-06-2017 : هل فَقَدَ العالمُ عقلَه؟ - بول شاوول
Almusqtabal/ 20-06-2017 : «ماكرومانيا»!.. - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 25-06-2017 : «فخامة» الملك ماكرون الأول! - بول شاوول
Almusqtabal/ 17-06-2017 : الحريري: «المستقبل» أكبر من أن يُقزّم
Almusqtabal/ 16-06-2017 : حريق برج لندن: لبنانيون يدفعون ضريبة الغربة - علي الحسيني
Almusqtabal/ 21-06-2017 : «يوم خطف القدس» - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 18-06-2017 : ورشة ما بعد القانون: خطة اقتصادية وموازنة وكهرباء وتعيينات وتشكيلات الحريري: صيدا وجزين دائرة واحدة وخط واحد
Almusqtabal/ 21-06-2017 : طلب يدها للزواج.. بمعيّة الحريري