يحدث الان
   10:09   
إقفال جميع الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات غدا الاربعاء في مناسبة عيد الاستقلال
   09:59   
الخارجية: إقفال باب تسجيل المنتشرين اللبنانيين للانتخابات النيابية والوزارة تحاول تمديد المهلة من خلال تعديل القانون   تتمة
   09:57   
روحاني اعلن نهاية "داعش"   تتمة
   09:56   
التحكم المروري: 3 قتلى و19 جريحا في 12 حادث سير في ال 24 ساعة الماضية
   09:11   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي ومايبيّته من نيّات عدوانية ضد لبنان
   المزيد   




الإثنين 17 تموز 2017 - العدد 6125 - صفحة 9
المعارضة الفنزويلية تتحدّى مادورو وتجري استفتاءها ضد مشروعه
شارك الفنزويليون أمس، في اجواء هادئة، في استفتاء شعبي رمزي أجرته المعارضة بشأن مشروع الرئيس نيكولاس مادورو إنشاء جمعية تأسيسية، بعد أكثر من ثلاثة أشهر من التظاهرات العنيفة، وفق ما اعلن المنظمون.

وجاء الناخبون بأعداد كبيرة للتصويت عندما فتحت مكاتب الاقتراع أبوابها، بحسب الائتلاف المعارض.

وقال تيبيزي ميدنيز (49 عاماً) في أحد مكاتب الاقتراع في جنوب شرق كراكاس، «اعبر عن استيائي من الحكومة. لا نجد الادوية، وفي كل مرة لدينا أموال أقل لشراء المواد الغذائية. وهم يريدون فقط البقاء في السلطة ونحن نصوت ليرحلوا».

ويهدف الاستفتاء الذي يقدم على انه «عصيان مدني»، وجري من دون موافقة السلطات، الى التعبير عن رفض الفنزويليين لمشروع الجمعية التأسيسية، حسبما تقول المعارضة الممثلة في تحالف «طاولة الوحدة الديموقراطية».

ويفيد معهد استطلاعات الرأي «داتانالايزس» ان نحو سبعين في المئة من الفنزويليين، يعارضون الجمعية التأسيسية، وثمانين في المئة يدينون إدارة مادورو لبلد مشلول جزئياً، ويشهد منذ أكثر من ثلاثة أشهر تظاهرات قتل فيها 95 شخصا.

وتشير تقديرات المعهد نفسه إلى أن نحو 10,5 ملايين شخص من أصل 19 مليون ناخب مستعدون للتصويت في هذا الاستفتاء.

ويرفض المعارضون لتيار تشافيز، خطة إنشاء جمعية تأسيسية، ويرون في ذلك وسيلة للالتفاف على الجمعية الوطنية التي تشكل فيها المعارضة اغلبية منذ 2016.

وقال رئيس البرلمان خوليو بورغيس ان الاستفتاء «سيشكل علامة فارقة في هذا الكفاح لإعادة الديموقراطية الى فنزويلا».

وأعرب الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس عن قلقه من الوضع. وقال الجمعة الماضي، في بيان إن «الحاجة ملحة لإجراء حوار وطني في فنزويلا بين الحكومة والمعارضة».

وفي الوقت نفسه، نشرت مفوضية الامم المتحدة للاجئين أرقاماً عن طلبات اللجوء التي قدمها فنزويليون. فقد تزايدت في الأشهر الماضية وبلغت 52 الف طلب مسجل منذ كانون الثاني الماضي، أي ما يفوق ضعف عدد الطلبات المقدمة العام الماضي.

وستكون مهمة الجمعية التأسيسية التي يريد الرئيس مادورو إنشاءها، وسينتخب اعضاؤها الـ545 في 30 تموز الجاري، تعديل الدستور المعمول به حالياً لضمان الاستقرار السياسي والاقتصادي لفنزويلا، كما يقول.

ودعت الحكومة الفنزويليين أمس، أيضاً إلى اختبار أجهزة التصويت التي ستوزع في نهاية الشهر الجاري لهذه الانتخابات، حتى لا تترك المجال مفتوحاً للمعارضة.

وطلب مادورو من خصومه إجراء استفتائهم في اجواء «سلمية». وقال الرئيس الذي يحظى بدعم الجيش «تريدون استعراضاً دولياً (...) افعلوا ذلك، لكن بسلام».

وكانت الأزمة اندلعت على خلفية تراجع اسعار النفط التي تؤثر منذ 2014 على الاقتصاد الذي تتأمن 95 في المئة من عملاته الصعبة من تصدير النفط.

وكان وصل أول من أمس، خمسة رؤساء سابقين من اميركا اللاتينية الى كراكاس، للإشراف على استفتاء المعارضة بصفة «مراقبين دوليين».

ولدى وصوله، رأى المكسيكي فنسنت فوكس ان استفتاء المعارضة يشكل بداية «الطريق نحو نهاية» حكومة مادورو الذي «يتعين عليه ان يدرك ان لا احد يريدها، وانه لا يستطيع الاستمرار في تدمير اقتصاد» فنزويلا.

ويرافق فوكس الرؤساء السابقون الكولومبي اندرس باستراتا، والكوستاريكيان لاورا شينشيلا وميغيل انخيل رودريغيز، والبوليفي يورغي كيروغا. وتقول «طاولة الوحدة الديموقراطية» ان الاستفتاء الشعبي سيكون «صاعق» المرحلة الاخيرة من التعبئة التي تستهدف حمل نيكولاس مادورو على التنحي عن السلطة. ولا تستبعد ايضا امكانية الدعوة الى اضراب عام. وفي الاسابيع الاخيرة، لمح الفريق الحكومي الى بعض الاختلافات مع المواقف الانتقادية التي اتخذتها المدعية العامة لويزا اورتيغا، التشافيية المنشقة والمهددة بمحاكمة يمكن ان تؤدي الى اقالتها. 

(أ ف ب)

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : إخفاق عقد لقاء بين ترامب وبوتين على هامش منتدى قمة آسيا
Almusqtabal/ 11-11-2017 : الجعفري لأمير قطر: العراق لا يتبنى سياسة المحاور
Almusqtabal/ 11-11-2017 : أطفال الروهينغا في مخيمات بنغلادش يواجهون الموت جراء سوء التغذية
Almusqtabal/ 11-11-2017 : أردوغان يعد بإفشال المكائد التي تُحاك ضد تركيا
Almusqtabal/ 11-11-2017 : بريطاني يسعى لاستعادة زوجته المسجونة وابنته في إيران
Almusqtabal/ 11-11-2017 : مسلحون يستهدفون شاحنات في سيناء ويقتلون سائقيها
Almusqtabal/ 11-11-2017 : الاتحاد الأوروبي يُمهل بريطانيا أسبوعين للتقدم في مسار «بريكست» - لندن - مراد مراد
Almusqtabal/ 11-11-2017 : 3 فصائل فلسطينية تتلقى دعوات مصرية للمشاركة في حوار المصالحة
Almusqtabal/ 11-11-2017 : ميانمار: السجن لصحافيين يعملان للتلفزيون التركي
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لودريان: مقاتلو «داعش» الفرنسيون في سجون العراق سيحاكمون هناك