يحدث الان
   01:06   
مديرية أمن الدولة في الجنوب اوقفت فلسطينيا ينتمي الى مجموعة "البلالين " في مخيم عين الحلوة وسلمته لمخابرات الجيش بعد التحقيق معه   تتمة
   00:14   
‏الحكومة التركية: استفتاء كردستان تهديد مباشر لأمننا
   22:44   
‏القوات العراقية: سنقتحم قضاء الحويجة من ثلاثة محاور لتحريره من "داعش"
   22:43   
‏بوكو حرام تقتل 9 أشخاص شمال شرق نيجيريا
   22:41   
تيلرسون: قرار الرد العسكري على كوريا الشمالية بيد ترامب "فقط"
   المزيد   




الإثنين 17 تموز 2017 - العدد 6125 - صفحة 1
المستقبل اليوم
هذا أسبوع الدولة في لبنان، وبعضهم يريده أسبوع الدويلة.

الجلسة التشريعية غداً وبعده، تعني الكثير لجهة البتّ في قضايا تهمّ الناس والدولة وانتظام عملهم وعلمها وحقوقهم وحقوقها. وتؤكد دوران عجلَة المؤسسات الدستورية بطريق سليمة وعلى قواعد توافقية ثبت صحّتها ونجاعتها.

ومجلس الوزراء على موعد مع جلسة يوم الخميس المقبل ستكون من أكثر جلساتها إنتاجية وحسماً إزاء تعيينات وقرارات طال انتظارها، وأيضاً بالاستناد الى قواعد توافقية لا بدّ منها، بل لا مهرب منها.

في موازاة هذه الوضعية الانتاجية الإيجابية التوافقية المنعشة في جملتها لمفهوم الدولة والنظام واحترام الدستور وأحكامه وفروضه الناظرة الى اللبنانيين نظرة واحدة من دون تفريق ولا تمييز.. هناك ضخ فئوي توتيري وغير توافقي لا يني يتصاعد من قبل جماعة الأنتي دولة في «حزب الله» وحلفائه. تارة تحت ستار عودة النازحين، وهو كلام حق «يراد به باطل» وخصوصاً لجهة استغلال هذه النكبة لإيقاع لبنان في ورطة الانفتاح على نظام الإجرام الأسدي، وتارةً تحت ستار محاربة الجماعات الإرهابية في جرود عرسال ومحاولة إشاعة مناخ تهويلي في المدنية نفسها وبين أهلها ونازحيها.

لا عرسال ولا أهلها مرتعاً للإرهاب وعصاباته، ولا الغالبية العظمى من النازحين إليها كذلك. بل إن الوضع القائم في حملته، بمآسيه ونكباته هو نتاج ممارسات نظام الإجرام الأسدي قبل أي شيء آخر. بل إنه وتلك الجماعات الإرهابية الموبوءة والعبثيّة والعدمية والمشبوهة، وجهان لعملة واحدة.

مصلحة لبنان المجرّدة والعليا، هي في درء شرور هذه النكبة والابتعاد عن تأثيراتها وحرائقها قدر المستطاع، وليس العكس الذي يفعله «حزب الله» ميدانياً في سوريا، وسياسياً في لبنان.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 12-09-2017 : أميركا لم تتعلّم من 11 أيلول 2001 - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-09-2017 : وضوح ليس بعده وضوح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 12-09-2017 : «النمس» في الحبس
Almusqtabal/ 15-09-2017 : بوتين يرسم والآخرون ينفّذون - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الحريري لحلّ سوري يعيد النازحين
Almusqtabal/ 17-09-2017 : زياد دويري ينتصر مرتين... - بول شاوول
Almusqtabal/ 16-09-2017 : الحريري يُشارك الرياضي فرحة البطولة
Almusqtabal/ 19-09-2017 : «كرة النار» تتدحرج من كردستان! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 21-09-2017 : ترامب يؤكد توصّله لقرار بشأن الاتفاق النووي.. ولا يكشفه
Almusqtabal/ 21-09-2017 : زلزال مكسيكي مدمّر