يحدث الان
   09:11   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي ومايبيّته من نيّات عدوانية ضد لبنان
   09:10   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى عدم التهاون مع الخارجين على القانون والنظام وممتهني الجرائم المنظمة والاعتداء على المواطنين
   09:09   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم للتصدي بكل حزم وقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة بهدف إثارة الفتنة والتفرقة والفوضى
   09:08   
‏قائد الجيش في أمر اليوم: تعود ذكرى الاستقلال هذا العام في وقت لا تزال الأصداء الإيجابية لعملية فجر الجرود تتردّد محلياً ودولياً بعدما تكلّلت بانتصاركم على الإرهاب
   08:50   
‏الوكالة الوطنية: المياومون في نيو كومباني أقفلوا صالة الزبائن في شركة الكهرباء
   المزيد   




الثلاثاء 18 تموز 2017 - العدد 6126 - صفحة 11
الرئيس الفيليبيني يعرض حكماً ذاتياً على المسلمين للتصدي للمتشدّدين
عرض الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي أمس، الحكم الذاتي على الأقلية المسلمة في بلاده في محاولة جديدة لهزم المقاتلين الإسلاميين المتطرفين الذين سيطروا على إحدى المدن جنوب البلاد في أكبر تحد لحكمه الذي بدأ منذ عام.

ويأمل دوتيرتي أن يقنع وعده بالحكم الذاتي مسلمي الفيليبين برفض تنظيم «داعش» الذي لا يزال أتباعه يسيطرون على أجزاء من مدينة مراوي في جنوب البلاد بعد نحو شهرين من المعارك التي خلفت أكثر من 500 قتيل.

وتعهد دوتيرتي بحض الكونغرس الفيليبيني على تمرير مشروع قانون أطلق عليه «قانون بانغسامورو الأساسي» الذي خطه وقدمه إليه مسؤولون في الحكومة بالاشتراك مع أكبر جماعة مقاتلة في البلاد، جبهة مورو الاسلامية للتحرير.

وقال في خطاب أمام مسؤولين من الحكومة وقادة جبهة مورو «تشكل هذه اللحظة خطوة مهمة إلى الأمام في سعينا إلى إنهاء قرون من الكراهية وعدم الثقة وغياب العدالة التي كلفت وأثرت في حياة الملايين من الفيليبيين».

واتفق الطرفان على أن احترام خيارات الأقلية المسلمة الكبيرة والتي تعاني الفقر بشكل واسع في البلد الذي يشكل الكاثوليك غالبية سكانه يعد خطوة أساسية لإبعادهم عن السقوط في شباك التطرف والعنف.

وأكد رئيس جبهة مورو، مراد ابراهيم، أن «هؤلاء الأشخاص الذين ضلوا الطريق قد ملأوا الفراغ الذي خلفه فشلنا في إقرار القانون الأساسي، وباتوا يستغلون الإحباط الذي يشعر به أبناء شعبنا،» في إشارة إلى مقاتلي مراوي.

من جهتها، أشارت كبيرة المفاوضين من طرف الحكومة ايرين سانتياغو، إلى أن مانيلا تتوقع تمرير مشروع القانون في غضون عام.

وقالت «الأشهر الـ12 المقبلة مليئة بالفرص ولكنها محفوفة كذلك بكثير من المخاطر. والمخاطر تحدق بنا مباشرة وتتمثل بالتطرف العنيف، وهو مصدر الأزمة في مراوي».

وعلى الرغم من إقامة منطقة الحكم الذاتي الإقليمي لمسلمي ميندانا وفي أجزاء من الجنوب منذ أن وقع فصيل منافس «الجبهة الوطنية لتحرير مورو» اتفاق سلام مع مانيلا عام 1996، لم ينجح ذلك في إنهاء العنف والتمرد.

وأكدت سانتياغو أن كل من جبهة مورو الاسلامية للتحرير والجبهة الوطنية لتحرير مورو ساهمتا في رسم مشروع قانون الحكم الذاتي الجديد وهو ما يرفع منسوب التفاؤل بشأن إمكانية تمريره.

وسيقرر دوتيرتي خلال الأسبوع الحالي إن كان سيوجه بتمديد حالة الأحكام العرفية في مينداناو.

(أ ف ب)

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : إخفاق عقد لقاء بين ترامب وبوتين على هامش منتدى قمة آسيا
Almusqtabal/ 11-11-2017 : الجعفري لأمير قطر: العراق لا يتبنى سياسة المحاور
Almusqtabal/ 11-11-2017 : أطفال الروهينغا في مخيمات بنغلادش يواجهون الموت جراء سوء التغذية
Almusqtabal/ 11-11-2017 : أردوغان يعد بإفشال المكائد التي تُحاك ضد تركيا
Almusqtabal/ 11-11-2017 : بريطاني يسعى لاستعادة زوجته المسجونة وابنته في إيران
Almusqtabal/ 11-11-2017 : مسلحون يستهدفون شاحنات في سيناء ويقتلون سائقيها
Almusqtabal/ 11-11-2017 : الاتحاد الأوروبي يُمهل بريطانيا أسبوعين للتقدم في مسار «بريكست» - لندن - مراد مراد
Almusqtabal/ 11-11-2017 : 3 فصائل فلسطينية تتلقى دعوات مصرية للمشاركة في حوار المصالحة
Almusqtabal/ 11-11-2017 : ميانمار: السجن لصحافيين يعملان للتلفزيون التركي
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لودريان: مقاتلو «داعش» الفرنسيون في سجون العراق سيحاكمون هناك