يحدث الان
   09:11   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي ومايبيّته من نيّات عدوانية ضد لبنان
   09:10   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى عدم التهاون مع الخارجين على القانون والنظام وممتهني الجرائم المنظمة والاعتداء على المواطنين
   09:09   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم للتصدي بكل حزم وقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة بهدف إثارة الفتنة والتفرقة والفوضى
   09:08   
‏قائد الجيش في أمر اليوم: تعود ذكرى الاستقلال هذا العام في وقت لا تزال الأصداء الإيجابية لعملية فجر الجرود تتردّد محلياً ودولياً بعدما تكلّلت بانتصاركم على الإرهاب
   08:50   
‏الوكالة الوطنية: المياومون في نيو كومباني أقفلوا صالة الزبائن في شركة الكهرباء
   المزيد   




الثلاثاء 18 تموز 2017 - العدد 6126 - صفحة 1
المستقبل اليوم
ليس سهلاً ولا بسيطاً الحديث عن الواقع المالي للخزينة العامة في سياق الحديث الراهن عن سلسلة الرتب والرواتب ومشروع الموازنة المعروض أمام الجلسة التشريعية اليوم وغداً.

وسهل وبسيط في المقابل، اعتماد منطق المزايدات السياسية والشعبوية عبر تبني الشعار المطلبي، أو بالأحرى استغلاله بخفّة.

رجل الدولة المسؤول هو من يضع نصب عينيه كيفية بناء توليفة تجمع حقّين: حق أهل السلسلة بالسلسلة، وحقّ هؤلاء مع سائر اللبنانيين بتأمين سلامة المالية العامة للدولة من خلال الحدّ من العجز الخطير فيها، ثم إقامة توازن بين النفقات المطلوبة بإلحاح، والواردات التي لا بدّ منها من أجل تغطيتها.

والأمر البديهي والطبيعي أن تُقرّ السلسلة مع تأمين الواردات اللازمة لتغطية الإنفاق الإضافي فيها، ومع إقرار الإصلاحات الإدارية اللازمة لتفعيل عمل المؤسسات الرسمية وتزخيم إنتاجيتها.. وإلا استمرت معادلة الإنفاق من دون مردود موازٍ.. وفي مقابل حلّ مشكلة تنفجر في وجوه اللبنانيين ألف مشكلة، ويتعرض الاستقرار النقدي والاقتصادي العام لاهتزازات غير خافية على أحد.

وذلك لا يحجب على الاطلاق وتكراراً، حقيقة أن من واجب الدولة إنصاف المطالبين بحقوقهم، ومن حقها عليهم تفهّم الواقع المالي للخزينة العامة، وهذا هو ما أكد عليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالأمس وفحوى الجهد الكبير الذي بذله جميع المعنيين وفي مقدّمهم رئيس الحكومة سعد الحريري.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : .. كلنا سعد - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لبنان كلّه في انتظار الحريري! - بول شاوول
Almusqtabal/ 11-11-2017 : عراضة ميليشيوية في سوق الحميدية
Almusqtabal/ 14-11-2017 : «ربع الساعة» الأخير طويل ودامٍِ! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-11-2017 : الحريري: راجع بعد يومين أو ثلاثة
Almusqtabal/ 19-11-2017 : الحريري لـ«المستقبل»: جديرون بوحدتنا واستقرارنا - باريس ــــــ جورج بكاسيني
Almusqtabal/ 20-11-2017 : الحريري يلتقي السيسي غداً
Almusqtabal/ 11-11-2017 : صباح «غوغل» - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 10-11-2017 : قبل وبعد.. مـعــــك
Almusqtabal/ 17-11-2017 : السعودية لإيران: طفح الكيل