يحدث الان
   23:28   
الجيش: زورق حربي معاد خرق المياه الاقليمية اللبنانية
   23:26   
الجيش: طائرتا استطلاع عدوتان تخرقان اجواء الجنوب والشوف
   23:20   
اصابة مرافق قائد قوات الامن الفلسطيني في مخيم عين الحلوة   تتمة
   23:15   
‏قائد بالبحرية الأمريكية: لا دلالة على تعمد في حادث الاصطدام ‏
   23:10   
‏حريق نفايات في زوق مصبح‬
   المزيد   




الأحد 13 آب 2017 - العدد 6152 - صفحة 8
ترامب يلوّح بالخيار العسكري في فنزويلا
مراد مراد


التلويح باستخدام القوة العسكرية ضد كوريا الشمالية لم يكن التهديد الوحيد الذي أطلقته الإدارة الأميركية مؤخراً، لأن واشنطن وجهت إنذارها أيضاً نحو أميركا اللاتينية وتحديداً الى فنزويلا، التي تعيش حالة من الفوضى والاضطرابات تحت حكم نيكولاس مادورو الذي تصفه واشنطن بـ«الديكتاتور». إذ اكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالأمس ان القيام بعمل عسكري في فنزويلا «أمر غير مستبعد».

وقال ترامب ليلة الجمعة - السبت في تصعيد كلامي حول أزمة فنزويلا: «لدينا خيارات كثيرة لفنزويلا، بما في ذلك خيار عسكري محتمل إذا لزم الأمر». اضاف: «لدينا قوات في جميع أنحاء العالم في أماكن بعيدة جداً. فنزويلا ليست بعيدة جداً والناس فيها يعانون ويموتون». لكن ترامب لم يوضح ماهية الظروف التي قد تدفع الولايات المتحدة للتدخل عسكرياً في فنزويلا.

ويأتي هذا التهديد الأميركي بالتدخل العسكري، الأول من نوعه في القارة الأميركية منذ 20 عاماً، وسط توتر شديد في فنزويلا سببه تحرك مادورو لإلغاء البرلمان الذي تقوده المعارضة الفنزويلية. وقد قتل أكثر من 120 شخصاً واعتقل الآلاف خلال أربعة أشهر من الاضطرابات حيث قامت القوات المناهضة للحكومة بنهب أسلحة من قاعدة عسكرية في محاولة انقلاب مشتبه بها الأسبوع الماضي. وقد وصف وزير دفاع فنزويلا فلاديمير بادرينو التهديد الذي لوّح به الرئيس الأميركي بأنه «ضرب من الجنون».

وحتى الآن اعتمدت الولايات المتحدة على العقوبات المالية والاقتصادية للضغط على نظام مادورو، وأوعزت لحلفائها في أميركا الجنوبية أن يفعلوا الشيء نفسه. ورفض البنتاغون ادعاءات النظام الفنزويلي بأن الولايات المتحدة تخطط لغزو الأراضي الفنزويلية، بيد أن وزارة الدفاع الأميركية أكدت أنها مستعدة للمساعدة فى «حماية مصالحنا الوطنية وحماية المواطنين الأميركيين» إذا دعت الحاجة. تجدر الإشارة الى أن حوالى 10 آلاف مواطن أميركي يعيشون في فنزويلا.

هذا، ورفض البيت الأبيض طلب مادورو إجراء محادثة هاتفية مع ترامب. وأوضح الملحق الإعلامي الخاص بالرئاسة الأميركية أن «الكلام مع مادورو ممكن فقط عندما تعود الديموقراطية الى فنزويلا». وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن «ترامب طلب سابقاً من مادورو احترام دستور فنزويلا وإجراء انتخابات حرة ونزيهة وإطلاق سراح السجناء السياسيين ووقف جميع انتهاكات حقوق الإنسان ووقف قمع شعب فنزويلا العظيم. لكن بدلاً من ذلك اختار مادورو طريق الديكتاتورية».

وتمتلك فنزويلا ترسانة من 5000 سلاح دفاع ارض - جو روسي الصنع يعرف باسم مانبادز. ولدى النظام اكبر مخابىء اسلحة في اميركا الجنوبية. وكانت المرة الأخيرة التي تدخل فيها الجيش الأميركي عسكريا في اميركا الجنوبية حصلت عام 1995 عندما تدخلت واشنطن للإطاحة بالحكومة العسكرية التي سيطرت على الحكم في هايتي بعد انقلاب عام 1991.