يحدث الان
   22:29   
‏غوتيريس: تجارة الرقيق في ليبيا جريمة ضد الإنسانية
   22:29   
‏فرنسا تعلن استقبال مهاجرين كانوا محتجزين في ليبيا
   22:26   
‏الصين: نعتزم مواصلة القيام بدور بناء في قضية الروهينغا
   22:25   
‏المحكمة العليا في كينيا تقر إعادة انتخاب اوهورو كينياتا رئيساً
   22:22   
حبيش يدعو المحبين للقاء الحريري الأربعاء في بيت الوسط   تتمة
   المزيد   




الأربعاء 13 أيلول 2017 - العدد 6180 - صفحة 1
المستقبل اليوم
ليس أمراً عارضاً أو بسيطاً، أن يحظى لبنان بكل ترحاب ممكن وكل انفتاح على دعمه في مواجهته الإرهاب وتداعيات نكبة النزوح وإعانته على تفعيل اقتصاده الوطني والاستعداد للاستثمار في بناه التحتية، في كل عاصمة يزورها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، من واشنطن إلى موسكو مروراً بباريس ومعظم العواصم العربية.

وذلك ما لمسه الرئيس الحريري. ولمسه ويلمسه أيضاً رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في لقاءاته الخارجية واستقبالاته للموفدين والمسؤولين الأجانب والعرب الذين زاروا لبنان على مدى الشهور الماضية.

وذلك يعني في الإجمال، أن الاستقرار في لبنان مهم لأهله أولاً ولمحيطه والعالم ثانياً. لكن ذلك ما كان ليظهر ويتوضّح لو لم يتمكن اللبنانيون من تجاوز كارثة الفراغ الرئاسي وإنهاء الشلل الذي ضرب المؤسسات الدستورية، والتمكن من إعادة تحريك عجلة الدولة في كل اتجاه، والمحافظة على السلم الداخلي والنجاح في ضرب الإرهاب وجماعاته. وإبقاء لبنان في منأى عن حرائق النكبة السورية أو بالأحرى إبقاء تلك الحرائق خارج نطاق الحدود السيادية حتى ولو تسلل عبرها بعض وهج تلك الحرائق، من خلال الإرهاب أو من خلال تدخل «حزب الله» فيها.

وذلك يعني أيضاً، أحقية الجهر بضرورة تحييد لبنان عن «كل المشاكل من حوله» وعدم السماح بتحويله إلى جزء من حالة محورية متناقضة مع مصالحه وارتباطاته والتزاماته العربية وكونه عضواً فاعلاً في الجامعة العربية والمنتديات الشرعية الدولية.

الترحيب بالرئيس الحريري والانفتاح الإيجابي على القضايا التي يحملها. والتجاوب المبدئي مع الدعوات إلى المساعدة، هي رصيد في حساب لبنان وكل اللبنانيين. وحصاد مثمر للزرع الذي غرسوا بذوره منذ أشهر معدودة وغذّوه بالمبدأ التوافقي الذي اعتمدوه، وبالإيجابية التي ارتضوها لمعالجة شؤونهم.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : .. كلنا سعد - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لبنان كلّه في انتظار الحريري! - بول شاوول
Almusqtabal/ 11-11-2017 : عراضة ميليشيوية في سوق الحميدية
Almusqtabal/ 14-11-2017 : «ربع الساعة» الأخير طويل ودامٍِ! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-11-2017 : الحريري: راجع بعد يومين أو ثلاثة
Almusqtabal/ 19-11-2017 : الحريري لـ«المستقبل»: جديرون بوحدتنا واستقرارنا - باريس ــــــ جورج بكاسيني
Almusqtabal/ 20-11-2017 : الحريري يلتقي السيسي غداً
Almusqtabal/ 11-11-2017 : صباح «غوغل» - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 10-11-2017 : قبل وبعد.. مـعــــك
Almusqtabal/ 17-11-2017 : السعودية لإيران: طفح الكيل